محاكمة 11 أردنيا على خلفية هجوم الكرك

عمان- (أ ف ب): بدأت محكمة أمن الدولة الأردنية أمس محاكمة «خلية إرهابية» تضم 11 متهما على خلفية هجوم الكرك الذي أوقع نهاية العام الماضي عشرة قتلى بينهم سبعة من رجال الأمن وتبناه تنظيم «داعش»، وشرعت المحكمة بمحاكمة 10 متهمين حضروا الجلسة الأولى للمحاكمة ومتهم آخر فار من وجه العدالة على خلفية الهجوم الذي وقع في محافظة الكرك 118 كم جنوب عمان في 19 ديسمبر الماضي.
ووجهت لهؤلاء 14 تهمة أبرزها (المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، وتصنيع مواد مفرقعه بقصد القيام بأعمال إرهابية، وحيازة مواد مفرقعة بقصد استخدامها في أعمال إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية «داعش»). عقدت الجلسة وسط إجراءات أمنية مشددة، فيما طلب بعض المتهمين من المحكمة توكيل محام للدفاع عنهم.
وبحسب لائحة الاتهام فإن المتهمين نصبوا أحدهم «أميرا للخلية» واشتروا أسلحة ومواد متفجرة ورصدوا مواقع لتنفيذ هجمات ضدها، فيما روج اثنان منهما لأفكار تنظيم «داعش»، وتبنى تنظيم «داعش» هجوم الكرك الذي أوقع عشرة قتلى بينهم سبعة رجال أمن وسائحة كندية، و34 جريحا هم 15 من عناصر الأمن و17 مدنيا وأجنبيان.
وتحصن حينها أربعة مسلحين في قلعة الكرك الأثرية، بعد أن هاجموا دوريات للشرطة ومركزا أمنيا، واشتبكوا مع الأجهزة الأمنية نحو سبع ساعات قبل أن تقتلهم قوات الأمن.
وبعد هجوم الكرك بيوم واحد اعتقل ممول الهجوم في مداهمة لمنزله أدت الى مقتل أربعة من رجال الأمن وأحد الإرهابيين، ثم جرت عمليات توقيف لاحقا لعدد من المشتبه بهم.