فدوى البرغوثي: فبركة فيديو مروان هزيمة للاحتلال

رام الله – عمان – نظير فالح:-
قالت فدوى البرغوثي، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، وزوجة النائب الفلسطيني الأسير مروان البرغوثي، إن فبركة حكومة الاحتلال واذرعها الأمنية فيديو للقائد مروان يؤكد هزيمة الاحتلال أمام صمود الأسرى.
وأضافت البرغوثي في مؤتمر صحفي، عقد الليلة الماضية في مقر الحملة الشعبية لإطلاق سراح مروان البرغوثي في رام الله، بمشاركة رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن «الفيديو المفبرك يظهر هزيمة الاحتلال أمام صمود الأسرى، ولم نكن نتوقع غير ذلك، بإعلان الحرب النفسية».
وتابعت «نحن نعلم مدى انحطاط الاحتلال، وأنه يسعى إلى وقف الإضراب بأي شكل، فلجأ إلى أفعال خسيسة، ولكن هذا الفيديو سيزيد الأسرى إصرارا على الاستمرار، رغم أن الاحتلال يسعى لابتزاز العائلات».
بدوره، قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن نشر الفيديو الملفق لم يشكل أي مفاجأة، إذ كان من المتوقع أن تمارس السلطات الإسرائيلية الأكاذيب والتضليل في هذه المرحلة الحساسة من الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال.
وأكد أن من قام بتوزيع الفيديو والقنوات الإعلامية التي تعاطت معه تمثل فقط أجهزة إسرائيل العسكرية، وهي ذراع للمستوى السياسي الذي يقود المعركة ضد الأسرى وإضرابهم.
وتحدى فارس، سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالسماح لأي محامٍ ولو كان إسرائيلياً، أو مندوباً من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أو حتى طبيباً بالتوجه إلى البرغوثي في عزله لإثبات أنه أوقف إضرابه عن الطعام كما يزعم الفيديو الذي نشر.
وأضاف: «الإضراب دخل مرحلة حاسمة، وإسرائيل تتخبط والفيديو دليل ذلك، وحالة الاضطراب التي تعيشها إسرائيل هي مؤشر على أن المضربين عن الطعام اقتربوا من مرحلة النصر».
وشدد قدورة فارس على أن حياة أكثر من 1500 أسير باتت في مرحلة الخطر، الأمر الذي يحتم إعلان حالة الطوارئ على المستوى السياسي الفلسطيني والصعيد الشعبي لنصرة الأسرى وحقناً لدمائهم.
كما نفت اللجنة الوطنية للإضراب ما تدعيه مصلحة سجون الاحتلال عبر فيديوهات نشرتها، أن يكون القائد مروان البرغوثي قد علّق إضرابه عن الطعام، وأكدت أن المقطع المصور ما هو إلا محاولات سخيفة ووضيعة، تهدف إلى تثبيط عزيمة المضربين، مشيرة إلى أن ذات الأسلوب استخدمه الاحتلال عام 2004.