غداً .. بدء فعاليات ندوة “التعليم والتوجهات التنموية وفرص التوظيف الحالية والمستقبلية في سوق العمل”

مسقط في 7 مايو/ العمانية/ يعقد مجلس التعليم غداً فعاليات ندوة “التعليم والتوجهات التنموية وفرص التوظيف الحالية والمستقبلية في سوق العمل”، وستتناول ثلاثة محاور أساسية تتطرق إلى الثورة الصناعية الرابعة وانعكاساتها على التعليم وسوق العمل والمشروع الوطني لمواءمة مخرجات التعليم العالي مع احتياجات سوق العمل وكذلك واقع الاقتصاد العماني وتوجهاته المستقبلية وانعكاس ذلك على التعليم والتوظيف.

ويشارك في الندوة التي تستمر يومًا واحدًا تحت رعاية معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي نائبة رئيس مجلس التعليم من مختلف الجهات الحكومية والخاصة منها قطاعات التعليم والأعمال والتخطيط في السلطنة وكذلك قطاعات الصحة والسياحة والزراعة والثروة السمكية والتعدين والخدمات اللوجستية والنقل والاتصالات.

وسيقدم سعادته الدكتور سعيد بن حمد الربيعي أمين عام مجلس التعليم عرضاً مرئياً يستعرض فيه نبذة عامة عن الندوة تتناول المنطلقات الأساسية للندوة ومراحل الإعداد لها وأهدافها وإحصائيات حول مخرجات التعليم العالي المتوقعة في الخطة الخمسية بالإضافة إلى واقع التشغيل وبيان الفرص الوظيفية المطلوبة في خطط التنمية المستقبلية.

وسيتطرق سعادة خلال العرض المرئي إلى الثورة الصناعية الرابعة وأثرها على التشغيل والتعليم ويستعرض بعض التوصيات العامة التي خرجت بها الحلقات التحضيرية للندوة والتي نفذت في سبتمبر 2016م وفبراير 2017م.

كما سيتم تقديم ورقة عمل بعنوان “المشروع الوطني لمواءمة مخرجات التعليم العالي مع احتياجات سوق العمل في سلطنة عُمان” سيقدمها الدكتور سالم بن زويد الهاشمي رئيس لجنة الشؤون الإدارية والمالية للمشروع ممثلا لجامعة السلطان قابوس وشيخة بنت محمد المخينية عضو اللجنة التنفيذية للمشروع.

ويأتي هذا المشروع الذي نفذته الجامعة من أجل دراسة الاحتياجات الحالية والمستقبلية لسوق العمل العُماني كماً وكيفاً وإنشاء قاعدة بيانات متخصصة ومستمرة لربط التعليم بسوق العمل واحتياجات التنمية وكذلك دراسة تحقيق مواءمة مخرجات التعليم العالي مع احتياجات سوق العمل وربطها بمتطلبات التنمية والمجتمع.

كما سيقدم البروفيسور كوستاس كريسو نائب رئيس جامعة مسقط للمشاريع وعلاقات سوق العمل ورقة عمل بعنوان “التوجهات العالمية للثورة الصناعية الرابعة وانعكاساتها على التعليم وسوق العمل”، تتناول نبذة عن الثورة الصناعية الرابعة من حيث خصائصها وأهدافها وآثارها الاقتصادية وأثرها على سوق العمل من حيث نوعية الوظائف والمهن التي ستظهر في المستقبل والمهارات اللازمة لها وانعكاس ذلك على منظومة التعليم وكيفية تطويرها لإعداد كوادر قادرة على الحياة والعمل في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

وستتناول ورقة العمل الثالثة “واقع الاقتصاد العُماني وتوجهاته المستقبلية وانعكاس ذلك على التعليم والتوظيف”، وسيقدمها صاحب السمو السيد الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد أستاذ مساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس وسيتطرق إلى واقع الاقتصاد العُماني وتوجهاته المستقبلية وانعكاس ذلك على التعليم والتوظيف، وتحتوي الورقة تحليلا للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتوقعة للسلطنة بناءً على المعطيات الحالية واستشراف المستقبل وانعكاس ذلك على التعليم والتشغيل وعلى مؤسسات التعليم والتدريب وبرامجها وتخصصاتها بشكل عام.