الذئاب عادت إلى الدنمارك بعد قرنين على اختفائها

ستوكهولم «أ.ف.ب»:- عادت الذئاب إلى الدنمارك للمرة الأولى منذ قرنين على ما أكد عالم حيوانات مثبتا ذلك بواسطة الحمض النووي (دي ان ايه). وقال العالم بيتر سونده من جامعة ارهوس لوكالة فرانس برس «نعرف منذ العام 2012 أن ذئابا دخلت إلى الدنمارك، والآن لدينا دليل أن من بينها أنثى» ما يشير إلى احتمال تسجيل ولادات خلال الربيع الراهن.
ووصلت هذه الحيوانات من ألمانيا واستقرت في غرب الدنمارك وهي منطقة زراعية تسجل أدنى كثافة سكانية في هذا البلد الإسكندينافي.
وأوضح الباحث «لقد قطعت مسافة طويلة تزيد عن 500 كيلومتر. نظن أن الأمر يتعلق بذئاب فتية نبذتها عائلاتها، وهي تبحث عن موطن جديد». وقد تأكد وجود هذه الذئاب من خلال فحوصات «دي ان ايه» وآثار لقوائم هذه الحيوانات بفضل كاميرات مراقبة نصبت في أماكن كان يشتبه أنها موجودة فيها. ووضع العلماء الرسم الجيني لخمسة من هذه الحيوانات هي أربعة ذكور وأنثى. إلا أن عددها قد يكون أكبر.
وأبقي مكان تواجد هذه الحيوانات سرا لتجنب أن تستقطب صيادين محتملين. وقال مدير وكالة البيئة اريك هاغن أولسن لوكالة فرانس برس «نتابع الوضع. لا يسمح باصطياد الذئب وينبغي تاليا أن نحميه».
وكانت الذئاب اختفت كليا من الدنمارك في مطلع القرن التاسع عشر بسبب الصيد. أما في دول أوروبا الشمالية الأخرى فثمة وجود أكبر للذئاب.

جريدة عمان

مجانى
عرض