22 قتيلا بانفجار في منجم بإيران والمرشد يصفها بـ «مأساة فظيعة»

تضاؤل الأمل بالعثور على ناجين في أعماق 1400 متر –

طهران – (أ ف ب): تراجعت آمال العثور على 14 عاملا على الأقل أحياء محتجزين في منجم للفحم في شمال ايران غداة انفجار عرضي اسفر عن سقوط 22 قتيلا، فيما واصلت فرق الاغاثة دون هوادة بدعم من الحرس الثوري، محاولاتها لإخراج العمال الـ 14 العالقين على عمق 1400 متر.
ونقلت وكالة الأنباء الايرانية عن صادق علي مقدم مدير الحالات الطارئة في محافظة كلستان (شمال) قوله ان «امل العثور على العمال الـ 14 الاخرين المحتجزين في المنجم أحياء تضاءل كثيرا». ونقلت فرق الانقاذ عن وسائل الاعلام الايرانية قولها انه تم امس العثور على جثة تضاف الى الجثث الـ 21 التي انتشلت امس الأول. وأعلن الحداد لثلاثة ايام في محافظة كلستان ووصف المرشد الأعلى علي خامنئي ما حصل بأنه «مأساة فظيعة» داعيا المسعفين الى «مضاعفة الجهود قدر الامكان» للعثور على العمال أحياء، وأمر الرئيس روحاني كافة أجهزة الدولة التحرك لمساعدة المسعفين. ولدى تقديم التعازي، أكد روحاني أن «هذا الحادث المؤلم» الذي طال «عمالا يعملون بكد» سبب «الحزن والحداد لكل الشعب الايراني». من جهته قال وزير المناجم والصناعة محمد رضا نعمت زاده أن «المنجم سيبقى مغلقا حتى انتهاء التحقيق» حول أسباب الحادث والجهات المسؤولة عنه.