جامعة السلطان قابوس تعلن عن 7 بحوث إستراتيجية فائزة بالدعم السامي

مسقط 2 مايو/ أعلنت جامعة السلطان قابوس صباح اليوم في احتفالها بالذكرى السنوية السابعة عشرة للزيارة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن عبدالله الهنائي مستشار الدولة عن أسماء المشاريع الفائزة بتمويل الدعم السامي لهذا العام وهي:

أولا: توصيف مرض الفيتوبلازما phytoplasma المؤثر على زراعة نخيل التمر في عمان للباحث الدكتور عبدالله السعدي من كلية العلوم الزراعية والبحرية، ثانيا: البيت المحمي الذي يعمل بماء البحر كحل للزراعة المستدامة في المناطق المتأثرة بتداخل مياه البحر في عمان للباحث الدكتور عبدالرحيم الإسماعيلي من كلية العلوم الزراعية والبحرية، ثالثا: منظومة ميكروبية كهروكيميائية لتحلية المياه من خلال معالجة المياه العادمة المتزامن مع استعادة للموارد الكيميائية وإنتاج للطاقة الكهربائية للباحث الدكتور محمد المأمون من كلية الهندسة.

رابعا: تطوير منظومة إدارة الطاقة للتحكم بتوليد الطاقة المتجددة للباحث الدكتور عامر الهنائي من كلية الهندسة، خامسا: سرطان المبيض الظهاري والتغلب على مقاومته للعلاج الكيميائي باستخدام مستخلصات بحرية عمانية للباحث الدكتور إكرام برني من كلية الطب والعلوم الصحية، سادسا: القضاء على المياه المردودة من محطات تحلية المياه الجوفية باستخدام نظام التخلص الكلي من السوائل باستخدام الطاقة الشمسية في سلطنة عمان للباحث الدكتور محمد العبري من كلية الهندسة، سابعا: تقدير وتخفيف الآثار المحتملة والمرتبطة بارتفاع منسوب سطح البحر الفجائي على المناطق الساحلية لعمان للباحث الدكتور محمد دسوقي حريحر من كلية الآداب والعلوم الاجتماعية.

كما أعلنت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقي نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي عن استحداث منحة جديدة مشتركة قوامها 80 ألف ريال عماني بين الجامعة وجمهورية جنوب أفريقيا، واستحداث منحة جديدة أخرى هي منحة عمادة البحث العلمي التي تهدف إلى تقديم الدعم للمشاريع البحثية بما لا يزيد على ثلاثة آلاف ريال عماني للمشروع الواحد على ألا تتجاوز مدة المشروع البحثي العام الواحد، وأعلنت أيضا عن مبادرة جديدة لعمادة البحث العلمي لتشجيع المجموعات البحثية، حيث سيتم تسجيل هذه المجموعات وتسليط الضوء على إنتاجها، كذلك أعلنت الدكتورة عن جائزة عمادة البحث العلمي لأفضل المجموعات البحثية إنتاجا، وقيمة الجائزة ثلاثة آلاف ريال عماني تمنح سنويّا في يوم الجامعة بدءا من العام القادم إن شاء الله.

وفي كلمة الافتتاح أشار سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس الجامعة إلى مجموعة من الإنجازات التي حققتها الجامعة خلال العام الأكاديميِّ الحالي، فقد حصد فريق كلية الحقوق المركز الأول كأفضل مذكرة خطية، بمسابقة المحكمة الصورية العربية، التي نظمتها كلية القانون الكويتية العالمية بدولة الكويت، وفاز فريق طلابي بالكلية نفسها، بمسابقة الشيخ مكتوم بن محمد للمحاكمة الصورية بإمارة دبي، بالمركز الأول في المرافعة الشفوية، والمركز الأول لأفضل مترافع، وكذلك حاز الطالب ليث بن إسحاق الكندي من كلية الآداب والعلوم الاجتماعية على المركز الثاني في فرع حفظ القرآن الكريم كاملا مع تفسير جزئِي، في مسابقة مصر العالمية الرابعة والعشرين، وحقق طلاب قسم الهندسة المدنية والمعمارية إنجازا جديدا، بحصولِهم على المراكز الأولى أثناء مشاركتهم في المسابقة السنوية التاسعة، لتصميم واختبار الجسور الخشبية، التي تقام سنويا بالجامعة الأمريكية في دبي، كما فاز فريق قسم علوم الحاسب الآلي بكلية العلوم بالمركز الرابعِ في مسابقة الخليجِ الجامعية للبرمجة، التي أقيمت في دولة الكويت.

وتحدث البيماني في كلمته أيضا عن تمكن الجامعة من تسجيل ثلاث براءات اختراع خلال العام 2017، إذ حصل فريق بحثي من كلية الهندسة على براءة اختراع لابتكاره جهاز شحن لاسلكي محمول متعدد العناصر، إذ يوفر هذا الجهاز على المستخدم حمل الشواحن السلكية التقليدية، كما تم ابتكار طريقة جديدة لفصل النفط عن الماء، باستخدام تطبيقات أغشية أكسيد الزنك ذات البنية النانومترية، وهي طريقة تتسم بالكفاءة والفعالية من حيث التكلفة والطاقة وبراءة اختراع أخرى في مجال إنتاجِ دبس ذي قيمة مضافة، باستخدام خاصية تبلور السكر من قبل فريق بحثي من كلية العلوم الزراعية والبحرية.

وأضاف: من النجاحات التي نعتز بها ونفاخر بها أيضا: تدشين البيت العماني الصديق للبيئة، إذ يعد من المشاريعِ الهادفة لما لها من أهمية بالغة في الحفاظ على النظام البيئي، وتقليل الاعتماد على الطاقة الكهربائية، والاعتماد على مصادر الطاقة البديلة، كما حصل الدكتور ماجد بن سالم الرقيشي من قسم الفيزياء بكلية العلوم على الزمالة البحثية من الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم، مما يؤهله لإجراء أبحاث متقدمة في تقنية النانو بجامعة  .Illinois

كما حازت جميلة بنت عبدالله الزدجالية من كلية العلوم الزراعية والبحرية على جائزة الأم المثالية للإعاقات الذهنية الذي قام بمنحها مركز الخرافي لأنشطة الأطفال المعوقين بدولةِ الكويت، كما نجح قسم العلوم البحرية والسمكية بكلية العلوم الزراعية والبحرية في تحفيز وتبييض أسماك الشبوط، من خلال وضعها في أحواض دائرية، بمحطة التجارب الزراعية بالجامعة. وتعزيزا للشراكة المجتمعية الفاعلة، وتفعيلا لدور القطاعِ الخاصِ في دعم التنمية الشاملة، فقد تم تمويل مشروعِ تجهيز وحدة ذوي الإعاقة السمعية بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية، وكذلك شراء أجهزة ومعدات طبية للمستشفى الجامعي، من قبل الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.

وفي حفل الافتتاح دشن راعي الحفل  “بوابة جامعة السلطان قابوس للخبراء، والتي تمّ مؤخرا الاتفاق بين الجامعة  والناشر العلمي Elsevier  على إنشائها، لاستعراض القدرات البحثية للنخبة من الباحثين بالجامعة، مما يتيح فرصا أوفر للتعاون البحثي مع المهتمين من القطاعات الأكاديمية والصناعية، كما سيضع الجامعة على خارطة المعارف والعلوم بشكل مرئي أكبر، إضافة إلى ذلك فإن بوابة الخبراء هذه ستسهم بشكل فاعل في  ترقية التصنيف العالميّ للجامعة، إذ تعد أحد أهم أدوات تصنيف الجامعات.

وقالت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي: “إن دعم المكرمة السامية للبحوث الإستراتيجية قد تم مواصلته بمبلغ وقدره 450 ألف ريال عماني للعام الماضي.

وقد حظيت بالتمويل من هذا الدعم في عام 2016 خمسة مشاريع، وحتى الآن يكون مجموع ما مولته مكرمة الدعم السامي 82 مشروعا وذلك بين عامي 2001 -2016 بمبلغ مالي بلغ قدره حوالي 7.8 مليون ريال عماني.

إذ مولت الجامعة في عام 2016 من المنح الداخلية ما مجموعه 84 منحة بقيمة بلغت أكثر من 530 ألف ريال عماني في مختلف التخصصات، كما استمرت البحوث المشتركة بين جامعة السلطان قابوس وجامعة الإمارات العربية المتحدة، حيث تم تمويل سبعة مشاريع مشتركة بقيمة بلغت 105 ألف ريال عماني في عام 2016، وهي قيمة تزيد عن التمويل الذي منح للبحوث المشتركة مع جامعة الامارات في سنة 2015 بمبلغ وقدره 39 ألف ريال عماني.

وأضافت: استفاد باحثو جامعة السلطان قابوس من الفرص البحثية المقدمة من خارج الجامعة خلال هذه الفترة، ففي عام 2016، حصل باحثو جامعة السلطان قابوس على تمويل قدره 689,650 ريالا عمانيا من مجلس البحث العلمي، كما مول المجلس مشروعا إستراتيجيا واحدا للجامعة بلغت قيمته 221,600 ريال عماني، إضافة إلى ذلك فقد مول مجلس البحث العلمي ثلاثة مشاريع للطلاب الذين يشرف عليهم أكاديميون وذلك بمبلغ قدره 6,350 ريالا عمانيا.

وبالمثل، حصلت كل من كلية الطب والعلوم الصحية وكلية العلوم الزراعية والبحرية في عام 2016 على منحتين خارجيتين: واحدة لكل منهما وذلك بقيمة إجمالية تبلغ (142,760) ريالا عمانيا.

وأضافت المحروقية في كلمتها أنه قدمت كليات الجامعة ومراكزها البحثية عددا من الخدمات الاستشارية بلغت 22 استشارة بحثية في عام 2016، وذلك بقيمة إجمالية بلغت أكثر من مليون و96 ألف ريال عماني، حيث قدمت كلية الهندسة 10 عشرا منها، وتم تقديم الخدمات الاستشارية المتبقية وعددها اثنتا عشرة من قبل كلية العلوم الزراعية والبحرية، والتربية، والطب والعلوم الصحية، ومركز أبحاث المياه، ومركز رصد الزلازل، ومركز أبحاث النفط والغاز، ومركز أبحاث الاتصالات والمعلومات، ومركز الدراسات العمانية، إضافة إلى ذلك فقد تم إبرام 7 اتفاقيات استشارية بلغت قيمتها نحو 202 ألف ريال عماني وذلك في عام 2016، منحت لكلية الهندسة، وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، ومركز رصد الزلازل، ومركز أبحاث النفط والغاز، ومركز الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية، وفي العام ذاته أقامت الجامعة 12 مؤتمرا وندوة، وأبرم مكتب التعاون الدولي 53 اتفاقية، تم التوقيع على 24 منها مع مؤسسات داخل السلطنة والعالم العربي، في حين وقعت بقية الاتفاقيات الأخرى مع منظمات ومؤسسات من مختلف دول العالم في آسيا وأستراليا وأوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية.

وأشارت المحروقية  إلى ما سجلته قواعد البيانات العالمية بخصوص ما قام بنشره باحثو الجامعة من أوراق علمية محكمة في سنة 2016، وقالت: “أظهرت قاعدة البيانات سكوبوس أن عدد الأوراق التي نشرها باحثو جامعة السلطان قابوس في عام 2016 بلغ (848) ورقة علمية وهو عدد مساو تقريبا لما تم نشره في  عام 2015 والذي أظهرته قاعدة البيانات في مثل هذه الفترة من العام المنصرم حيث كان العدد 850 ورقة علمية، وقد كان من أوائل الجهود التي قمنا بها بفضل الله وعونه وتوفيقه الإسهام في إنشاء برنامج منح الدعم المشتركة بين تسع من جامعات دول مجلس التعاون الخليجي والتي من بينها جامعة السلطان قابوس وجامعة نزوى وذلك في مايو 2016 م، حيث شكلت الإسهامات ما لا يقل عن مليون ريال عماني، وفي الدورة الأولى لهذا الدعم البحثي المشترك تم تمويل ثلاثة مشاريع لجامعة السلطان قابوس من كليات الهندسة والعلوم والطب والعلوم الصحية واشترك فيها كل من جامعة الكويت وجامعة نزوى وجامعة قطر والجامعة الأمريكية بالشارقة”.

وأضافت: لقد كان حصول كرسي الدراسات الاقتصادية على التمويل من قبل غرفة عمان للتجارة والصناعة في بداية عام 2017 بادرة تبشر بالخير للجامعة ولمركز البحوث الإنسانية الذي سيضم الكرسي، حيث كان مبلغ التمويل (344) ألف ريال عماني. إضافة إلى ذلك فقد مولت شركة النفط البريطانية برنامجا للمنح في مجال الطاقة المستدامة بمبلغ قوامه (150) ألف ريال عماني موزعا على ثلاث سنوات، وفي ختام كلمتها أعلنت عن البحوث الفائزة.

وتم عرض فيلم البحث العلمي الذي أعدته دائرة النشر العلمي والتواصل بالتعاون مع شركة عكاسة، كما تم خلال الاحتفال تكريم 287من الباحثين، والأكاديميين، والموظفين المجيدين والحاصلين على جوائز علمية إلى جانب عدد من الطلاب المتفوقين علميّا والمجيدين في الأنشطة. حيث كرم في الفترة الصباحية 68 مجيد والفترة المسائية 219 مجيد .

بعد ذلك افتتح معرض البحوث الاستشارية الذي يتضمن أبرز الاستشارات البحثية التي قدمتها جامعة السلطان قابوس لعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة في السلطنة، وأبرز نتائجها.