افتتاح حلقة عمل أساسيات الهوية التسويقية بوزارة الزراعة

مسقط في 1 مايو/ افتتحت حلقة عمل أساسيات الهوية التسويقية والعلامة التجارية والتصميم والتغليف، والتي تنظمها الوزارة وبالتعاون مع الهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات (إثراء)، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية، بمشاركة المختصين في بالوزارة والشركات العاملة في قطاع الثروة السمكية والشركات الصغيرة والمتوسطة والمرأة الساحلية وجمعيات المرأة العمانية وطلاب الكليات.
وتهدف الحلقة الى رفع وعي أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في قطاع الثروة السمكية في فهم مبادئ وأساسيات الهوية التسويقية والعلامة التجارية والتصميم والتغليف ودورها في تنافسية المنتجات لتساعدهم على منافسة منتجاتهم في الاسواق المحلية والعالمية.
وقد القى المهندس يعقوب بن خلفان البوسعيدي مدير عام التسويق والاستثمار السمكي بوزارة الزراعة والثروة السمكية كلمة قال فيها : انه لمن دواعي الفخر والاعتزاز أن نلمس ثمرة جهود العاملين في قطاع الثروة السمكية من خلال زيادة حجم الانتاج السمكي في عام 2016م ليصل الى حوالي 280 الف طن بزيادة بلغت ما نسبته 7 % عن عام 2015م. علما بان الاحصائيات العالمية تشير الى ان متوسط النمو في المصائد الطبيعية تصل الى حوالي 3 % مما يؤكد على حسن ادارة هذا القطاع الحيوي في سلطنة عمان، كما أن الصادرات السمكية كان لها النصيب في زيادة النمو بين الاعوام من 2011 إلى عام 2016 لتصل كمية الصادرات في عام 2016 إلى 157 ألف طن. وقد بلغت مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي 0،78%، إن هذه النتائج الايجابية تعتبر مؤشرا لما يتطلبه الأمر من مضاعفة الجهود المطلوبة لمواكبة التطور السريع سواء في الانتاج او الصادرات.
واضاف البوسعيدي : إن التطور السريع في الانتاج واكبه الطلب المتزايد على الاستثمار في الصناعات السمكية بصفة عامة والصناعات السمكية ذات القيمة المضافة بصفة خاصة ، بالإضافة إلى الإستثمار في مجال الإستزراع السمكي، وقد أثمرت الجهود المبذولة في ذلك في إصدار عدد من الموافقات لإقامة تلك المشاريع في مختلف محافظات السلطنة والذي سينعكس مرة أخرى إلى مضاعفة الجهود من قبل الوزارة في مواكبة متطلبات المرحلة القادمة من هذا التطور سواء كان في مجال الرقابة أو التشريعات أو ضبط الجودة بالإضافة إلى مجال التدريب والتأهيل للعاملين في هذا القطاع كما انه في المقابل يتطلب ايضا من المؤسسات العاملة في القطاع السمكي تطوير المنتجات ذات القيمة المضافة ومواكبة التطور من خلال الانفتاح على الأسواق العالمية والقدرة على المنافسة، ولعل بناء العلامة التجارية هي إحدى طرق التسويق المستخدمة لتمييز المنتجات والخدمات المقدمة للعملاء والمستهلكين من خلال إبراز خصائصها ومميزاتها وتسويقها باستخدام الأساليب والتقنيات الحديثة.
واكد ان التعاون المشترك بين مختلف الجهات الحكومية والخاصة له ثمراته في دفع عجلة التنمية بالبلاد إلى الأمام، من خلال المشاركة في الاطروحات والرؤى التي تعزز مبدء المشاركة في الرأي الواحد والخروج بآلية موحدة تخدم جميع الجهات وخير دليل على ذلك هو تفعيل التعاون بين وزارة الزراعة والثروة السمكية والهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات (إثراء) التي تعمل على ترويج الإستثمارات بالسلطنة وتنمية الصادرات، ومن خلال الإستمرار في تفعيل هذا التعاون المشترك بين الوزارة والهيئة في تنفيذ سلسلة من ورش العمل والدورات التدريبية والمشاركات الخارجية في المعارض والمؤتمرات الدولية لتنمية الصادرات السمكية للمنتجين والمصدرين في القطاع السمكي لتعظيم العائد منها فقد جاء تنظيم هذه الورشة مكملة للورشة الأولى والتي كانت بعنوان أسـس التصدير والمشاركة في المعارض والتي ستتبعها ورش ودورات متخصصة في نفس المجال.
بعد ذلك قدم المحاضر حشر بن خميس المنذري رئيس مؤسسة علامة محاضرة عن مفاهيم الهوية التسويقية والعلامة التجارية والتصميم والتغليف، ودور الهوية التسويقية والعلامة التجارية والتصميم والتغليف في زيادة تنافسية ومبيعات المنتجات العالمية والمحلية، كذلك تحدث عن الاخطاء الشائعة في تبني العلامات التجارية والتصميم والتغليف.