البابا يدعو من القاهرة إلى نشر ثقافة الحوار

مقتل 6 «تكفيريين» في سيناء –

القاهرة – (وكالات) : دعا البابا فرنسيس أمس الى نشر ثقافة الحوار وذلك خلال ترؤسه قداسا احتفاليا في القاهرة بحضور آلاف الكاثوليك المصريين من كل الطوائف في اليوم الثاني والأخير لزيارته ذات القيمة الرمزية الكبرى لمسيحيي مصر بعد الاعتداءات الدامية ضد الأقباط.
واعتبر البابا الذي وصل الجمعة الى مصر حاملا رسالة «وحدة وأخوة»، ان «الايمان الحقيقي هو ذاك الذي يحثنا على أن ننشر ثقافة اللقاء والحوار والاحترام والأخوة».
وحضر القداس قرابة 15 الف شخص، وفقا للفاتيكان، اي قرابة نصف سعة استاد الدفاع الجوي التابع للجيش (30 الفا) الذي اقيم فيه القداس في ضاحية التجمع الخامس بشرق القاهرة.
وطغت أجواء الفرح والحماسة على الحضور الذين اعتبروا ان زيارة البابا «تمسح حزن» المسيحيين المصريين بعد اعتداءين ضد كنيستين في التاسع من ابريل الجاري اوقعا 45 قتيلا وتبناهما تنظيم داعش .
وقال البابا في عظته ان «الايمان الحقيقي هو ذاك الذي ينعش القلوب ويدفعها الى محبة الجميع مجانا، دون تمييز ولا تفضيل، هذا ما يقودنا الى أن نرى في القريب، لا عدوّا علينا ان نهزمه، بل أخًا علينا أن نحبه ونخدمه ونساعده». وأضاف البابا فرنسيس ان «التطرف الوحيد الذي يجوز للمؤمنين إنما هو تطرف المحبة».
ميدانيا: أفاد مصدر أمني مصري أمس بمقتل ستة وصفهم بـأنهم «تكفيريون» وإصابة وضبط ثمانية آخرين، وذلك في حملة أمنية تقوم بها قوات إنفاذ القانون في سيناء.
وقال المصدر إن الحملة على قرى جنوب العريش المستمرة لليوم الثاني على التوالي جرى فيها ضبط كميات من الأسلحة والعبوات الناسفة وضبط ثماني دراجات بخارية وسيارات دفع رباعي وتم إحراق 18 عشة وتدمير ثلاثة منازل أيضا.
وأشار إلى تنفيذ العملية بمشاركة جميع العناصر في الجيش والمدعومة بالطائرات العسكرية.
من جانبه، أعلن المتحدث العسكري للجيش المصري العقيد تامر الرفاعي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أن قوات حرس الحدود تمكنت خلال الفترة من الثامن إلى 24 من الشهر الجاري من ضبط واكتشاف وتدمير نفق جديد على الشريط الحدودي بشمال سيناء والقبض على 226 فردا من جنسيات مختلفة خلال أعمال التسلل والهجرة غير الشرعية عبر الحدود الغربية والجنوبية.