السيسي يستقبل بابا الفاتيكان في زيارته لمصر

التأكيد على «الوحدة والأخوة» –

القاهرة – وكالات: وصل البابا فرنسيس بعد ظهر أمس إلى القاهرة، في زيارة وضعها تحت عنوان «الوحدة والأخوة»، ولتأكيد تضامنه مع الاقباط، أكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط بعد تعرضها لاعتداءات تبناها تنظيم داعش، وأكد لصحفيين رافقوه في طائرته، ان زيارته الى مصر هي «رحلة وحدة وأخوة».
وقال «هناك انتظارات خاصة (من هذه الزيارة)، لأن الدعوة جاءت من الرئيس المصري ومن بطريرك الأقباط الكاثوليك ومن إمام الازهر، إنها رحلة وحدة وأخوة»، وتابع انها تستغرق «أقل من يومين لكنها مكثفة للغاية».
وأحيطت زيارة البابا فرنسيس الخاطفة الى مصر بإجراءات أمنية مكثفة، إذ تأتي بعد ثلاثة أسابيع من اعتداءين انتحاريين داميين ضد كنيستين قبطيتين اوقعا 45 قتيلا في التاسع من ابريل الجاري.
واستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي البابا فرنسيس أمس، ووقفا أمام حرس الشرف في القصر الرئاسي بالقاهرة.
وكان البابا وصف اللقاء مع شيخ الأزهر بـ «النموذج للسلام لأنه سيكون بالتحديد لقاء حوار».