صدارة الشباب في أقوى اختبار

متابعة – إبراهيم الفلاحي وخليفة الرواحي –

مواجهة الشباب وفنجاء تعد أقوى مواجهات الجولة، كونها ستجمع فريقين يطمحان إلى تحقيق العلامة الكاملة، الشباب للمحافظة على صدارته وفنجاء لتحسين موقفه، خصوصا أنهما فقدا نقطتين جراء تعادلهما في الجولة الماضية، الشباب مع صحار 1/‏‏1 وبالنتيجة نفسها تعادل فنجاء مع صحم، ولذلك ستكون المواجهة تحت شعار تعويض وكسب النقاط، وستكون على أشدها، خاصة من جانب فريق الشباب مستضيف اللقاء الذي بات عليه أن يحسن من التكتيك الذي ينتهجه، خصوصا أنه سيواجه فريقا قويا ويملك عناصر تملك من الإمكانيات الكثير، لذا على المدرب الوطني سالم سلطان أن يضع تكتيكا مغايرا وأن يختار أفضل العناصر الجاهزة لهذه المواجهة التي تتطلب الحضور المجيد من قبل البرازيلي لوكاس وباقي العناصر للخروج بالنتيجة الإيجابية. في المقابل فإن فريق فنجاء يعي حجم وصعوبة المباراة كون المنافس لن يتنازل عن النقاط الكاملة من اجل البقاء في صدارة الترتيب، لذلك على المدرب الوطني سليمان المزروعي أن يضع تكتيكا مغايرا وأن يختار العناصر الجاهزة لتنفيذ المهمة والخروج بالنتيجة الإيجابية بالرغم من صعوبة المواجهة التي تتطلب بذل جهود مضاعفة من قبل اللاعبين الذين عليهم تنفيذ خطط الجهاز الفني لتحقيق الهدف وهو النقاط الكاملة، بالرغم من افتقاد الفريق إلى خدمات اللاعب عمر الحسني الذي حصل على البطاقة الحمراء في اللقاء الماضي مع صحم.

إدريس الفارسي: لا بديل غير الفوز واللقاء منعطف كبير –

قال إدريس الفارسي أمين الصندوق بنادي الشباب: المنافسة ما زالت محتدمة بين أندية المقدمة وأندية المؤخرة، وهذا شيء طبيعي في ظل تقارب جميع المستويات الفنية ما بين الأندية حيث يعطي دورينا أكثر إثارة وأكثر تشويقا لكل المتابعين إلى نهاية الدوري، وبعد انتهاء مباريات الجولة الماضية فإن الخاسر الأكبر بالطبع هو نادي الشباب وذلك نظرًا لفوز منافسيه ظفار والعروبة واقترابهما أكثر من ملاحقته، ومباراة نادي الشباب الماضية أمام نادي صحار قدم فيها الفريق مستوى وأداء جيدا وأضاع فرصا كثيرة نتيجة التسرع وسوء التوفيق أمام المرمى وكان بإمكان النادي الخروج بنتيجة ترضي طموح الجماهير، والتعادل بالطبع بالنسبة لنا في هذه المرحلة وفي ظل هذا التنافس الحاصل تعتبر خسارة خاصة بعد فوز نادي ظفار وتقليص الفارق إلى نقطتين، ولكن بشكل عام نحن راضون لما قدمه الفريق في المجمع الرياضي بصحار من أداء، وقد تم الجلوس مع اللاعبين والجهاز الفني من قبل مجلس الإدارة وتقديم وجبة العشاء وصرف مكافأة مالية لجميع اللاعبين. وأضاف: مباراتنا مع فنجاء اليوم لها حسابات أخرى وهي تشكل منعطفا كبيرا، والجهازان الفني والإداري خلال الأيام الماضية ركزا على معالجة الأخطاء السابقة وعلى نقاط القوة والضعف في الفريق المنافس للخروج بالنقاط الثلاث، لأن ضياع أي نقطة معناها فقدان الصدارة، والمباريات الخمس المتبقية هي مباراة كؤوس وفي نظري يجب على الجميع من لاعبين وجهاز فني وإدارة وداعمين وجماهير الوقوف يدا واحدة مع النادي في المرحلة المهمة، خاصة أن المباريات الأربع القادمة ستكون في محافظة مسقط والجماهير بلا شك أثبتت علو كعبها هذا الموسم وأنها موجودة وبقوة للوقوف خلف النادي ومجلس الجماهير قائم بدور كبير في هذا الجانب لوجود الجماهير في مباراة اليوم والمباريات القادمة قبل مباراة الحسم في ظفار.

سالم سلطان: مطالبون بتحقيق النقاط كاملة لمواصلة الصدارة –

سالم سلطان مدرب فريق الشباب قال: مباراتنا الماضية مع صحار كانت قوية ولعب الفريق بشكل جيد خاصة في الشوط الثاني وفي بداية المباراة كانت لنا 3 فرص ولكن لم نوفق فيها واستطعنا أن نضغط على فريق صحار ولكن تفاجأنا بهدف عكس مجريات اللعب ولم نستسلم حتى سجلنا التعادل وحاولنا إضافة هدف آخر ولم ننجح وكانت لنا فرص عديدة ولكن لم نوفق فيها.
وأضاف المدرب: مباراة فنجاء اليوم لا تقل أهمية عن أي مباراة ونحن مطالبون بتحقيق النقاط كاملة لمواصلة صدارتنا، وإن شاء الله الفريق جاهز ولا يوجد أي نقص في صفوفه وسنكون حاضرين لكسب النقاط الثلاث، وأنا متفائل باللاعبين، وإن شاء الله سيكونون في الموعد، وفريق ظفار متربص لانتزاع الصدارة منا ولكننا ما زلنا في الصدارة، وإن شاء الله سنواصل فيها، وفريق ظفار تنتظره مباريات صعبة، ولكن الأهم هو أن نركز على فريقنا ومبارياتنا لأنه في حالة الانتصار سنحافظ على الصدارة، والفريق قادر على الفوز في الجولات الخمس القادمة، ولا ننسى أن الفريق يقدم مستويات راقية من بداية الموسم، وإن شاء الله ستستمر في الجولات القادمة.
وقال أيضا: جماهير نادي الشباب المميزة هذا الموسم، إن شاء الله ستكون حاضرة في اللقاءات المتبقية لنفرحهم ونشكرهم على دعمهم لنا والتشجيع المميز في جميع المباريات، ووجودهم في هذا التوقيت مهم لنستمد قوتنا منهم إن شاء الله، وسنفرح جميعا في نهاية الموسم ببطولة الدوري.

حسن رستم: المباريات المقبلة نعتبرها لقاءات كؤوس ولا مجال للتفريط –

حسن رستم مساعد مدرب الشباب قال: كل مباراة وظروفها والجميع اجتهد للحصول على النقاط الثلاث، ولكن قدر الله وما شاء فعل، والحمد لله على التعادل في الجولة الماضية، ونحن جاهزون لمباراة فنجاء اليوم كبقية المباريات، حيث نعتبر جميع المباريات مباريات كؤوس والفوز فيها مهم بالنسبة لنا ولا مجال فيها للتفريط وما زلنا متصدرين للدوري والحديث عن التعثر بالنسبة لنا شيء يقلقنا ولكن الجميع يعمل بكل إصرار وعزيمة وحماس لبقاء نادي الشباب في الصدارة، ونحن نعمل لكل مباراة على حدة ونأخذ الجولات خطوة بخطوة ونسعى لأن يستمر الفريق في الصدارة لآخر جولة.

سليمان المزروعي: جاهـزون واللاعبون لديهم حــافــز الفـــوز –

ووصف سليمان المزروعي مدرب نادي فنجاء المواجهة مع الشباب بالصعبة وقال: المواجهة صعبة على الفريقين الباحثين عن نقاط المباراة، وستحمل المباراة الكثير من الندية والإثارة طوال شوطيها، وخاصة نادي الشباب الذي بات مهددا في صدارته بعد تعادله السابق وفقد النقاط، لذلك لا يريد التفريط في نقاط هذه المباراة، وكذلك فريقي يحمل الطموح نفسه ويتمنى الفوز من أجل الحصول على النقاط، وبالتالي تحريك مركز الفريق للأفضل ولتكون انطلاقة جدية في الجولات القادمة من أجل الوصول إلى مركز جيد، بعد أن ابتعدنا نوعا ما عن المراكز الأولى حيث إن العروبة صاحب المركز الثالث ابتعد عنا بفارق 8 نقاط، لكن الأمر ليس مستحيلا وخاصة إذا تمكنا من الفوز في جميع مبارياتنا وتعثر الآخرون.
وأضاف: إن معنويات الفريق عالية والكل مصمم على تقديم كل ما لديه من قدرات في هذه المباراة الحاسمة التي نأمل فيها تسجيل انتصار جديد لإضافة 3 نقاط ثمينة لرصيدنا الحالي، واللاعبون لديهم الحافز للفوز وجاهزون لخوض المواجهة الصعبة الليلة، مضيفا إن فريق الشباب فريق جيد فهو الفريق المتصدر حاليا ولديه الإمكانيات الكبيرة والطموح لتحقيق أول لقب له في دوري عمانتل وهو حق مشروع، لكن يحتاج الفريق لمزيد من الخبرة ونحن نكّن كل التقدير والاحترام للفريق الذي أوضح أنه يملك عناصر مجيدة، وتمنى بدوره أن تخرج المباراة بالصورة الفنية الجيدة.
وحول الغيابات إن وجدت قال سليمان المزروعي: نعم توجد غيابات حيث سيفتقد الفريق لخدمات عمر الحسني الظهير الأيمن لحصوله على بطاقة حمراء في مباراة صحم، لذلك سنستعين بخدمات سعد سهيل رغم الوعكة الصحية التي تلازمه ويعاني منها منذ فترة حيث إن الوعكة الصحية أبعدته عن التدريبات واللعب مع الفريق في الفترة الماضية، وهو الحل لتعزيز النقص في هذا المركز، مؤكدا أن فنجاء دائما بمن حضر في كل مباراة يخوضها بالموسم الحالي، وتمنى التوفيق للفريق لتقديم مباراة جيدة فنيا.
وأشار المزروعي إلى أن فنجاء سيستعيد خدمات المدافع صلاح السيابي الذي غاب عن المباراة الماضية نتيجة حصوله على ثلاث بطاقات صفراء، موضحا أن الجهاز الفني وضع الخطة المناسبة لخوض المواجهة وسنسعى للظهور الجيد بهدف للخروج بنتيجة إيجابية لتحقيق الفوز فيها والظفر بالنقاط الثلاث، واللاعبون يعون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم.

فريق جيد –

قال جمعة بني عرابة مدير فريق الشباب: مباراة فريقنا الماضية أمام صحار لم تكن بتلك السهولة التي يتوقعها الجميع، ففريق صحار يمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين ووجود المدرب محمد خصيب كان لهم دافع كبير في تحقيق الفوز، ولكن فريقنا كان جيدا وسنحت له فرص عديدة، وقدر الله وما شاء فعل، والحمد الله على التعادل، ومباراتنا أمام فنجاء اليوم لن تكون سهلة، والفريق يدرك أهمية ثلاث نقاط المباراة، وعازمون على كسبها إن شاء الله وتقليص الفارق مع ظفار إلى نقطتين، وهذا كله شكل ضغطا على الفريق، ولكن الحمد الله نمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين قادرين على تقليص الفارق في الجولات القادمة، والفريق قادر على المواصلة في الانتصارات في المباريات المتبقية من عمر الدوري.
من جانبه ركز المحترف السوري عمرو جنيات لاعب نادي الشباب على دعوة الجماهير للحضور بكثافة ومساندة الفريق في مباراة فنجاء وبقية المباريات المتبقية، حيث ذكر أن وجودهم في المدرجات يعطي اللاعبين دافعا أكبر للعطاء، وأثنى على جهد مجلس الجماهير والذي عمل نقلة نوعية في الحضور الجماهيري للفريق وقال: إن اللاعبين سيقدمون ما بوسعهم للحفاظ على الصدارة والاستمرار فيها.

سيف السمري: الهدف والطموح مشـــــتركان للحصول على النقاط  –

قال المهندس سيف بن عبدالله السمري عضو لجنة تسيير الفريق الأول بنادي فنجاء: إن مباراة فريقه أمام الشباب مباراة قوية وستحمل تفاصيلها الكثير من الإثارة والندية واللعب الجماعي الذي سيمتع عشاق الفريقين، معتبرًا المواجهة من أقوى لقاءات الجولة الثانية والعشرين لمنافسات بطولة الدوري، كون الهدف والطموح مشتركين وهما الفوز للحصول على النقاط كاملة، وذلك من أجل إسعاد المحبين وجماهير الفريقين التي تنتظر تقديم الكثير والكثير من قبل اللاعبين.
وأوضح أن الجهاز الفني بقيادة سليمان المزروعي ومساعديه عملوا على تجهيز الخطة المناسبة لهذه المواجهة وتوظيف إمكانيات اللاعبين من مختلف النواحي الفردية والمهارية، متمنيا أن يكون اللاعبون في يومهم وأن يترجموا الفرص التي تسنح لهم إلى أهداف، موضحا أن مهاجمي الفريق يعانون في بعض المباريات ويصومون عن التهديف نتيجة الاستعجال في تسديد الكرة.
وأضاف السمري: إن معنويات اللاعبين جيدة والكل يطمح في تقديم كل ما لديه من إمكانيات للظهور بالصورة المشرفة، معتبرا أن الفوز حق مشروع للفريقين، مشيرا إلى أن هدف فنجاء هو تحقيق الفوز للوصول للنقطة 33 والتقدم للأمام في جدول الترتيب العام، وتمنى أن يظهر الفريقان بالمستوى الفني الجيد، خاصة أنهما يملكان عناصر مجيدة، تمثل صفوة العناصر الموجودة في دوري المحترفين هذا الموسم، وأن يقدما مباراة تليق بسمعة الفريقين.