التعريف بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية بالحمراء

الحمراء – عبدالله بن محمد العبري –

نظم أهالي منطقة دعن قرية بني صبح محاضرة للتوعية بأهم القضايا الاقتصادية والاجتماعية التي تهم المواطن وذلك بمسجد الدعن حيث ألقى المحاضرة سعادة الشيخ جمال بن أحمد العبري عضو مجلس الشورى الذي تناول الحديث عن القضايا الاقتصادية والاجتماعية التي باتت تؤرق أفراد المجتمع ففي المجال الاقتصادي تحدث عن تداعيات الأزمة الاقتصادية والتي سببها هبوط أسعار النفط عالمياً والآثار التي ترتبت عليه وقام بتعريف الحضور عن دور مجلس الشورى في مساندة أجهزة الحكومة في إيجاد الحلول والبدائل من خلال تشكيل عدة لجان بالمجلس لهذا الخصوص ومن بينها مشروع تنفيذ ولجنة تداعيات الأزمة الاقتصادية بحيث تكون الحلول بعيدة عن المساس بمعيشة المواطن .
كما تحدث عن دور مجلس الشورى في دعم ذوي الدخول البسيطة في صرف كمية من الوقود للتخفيف عن أعبائهم المالية وتطرق في الحديث إلى إيجاد الحلول للأزمة الاقتصادية كالسياحة والصناعة وإدخال أموال في صورة استثمارات أجنبية ليتم ضخها في إيجاد مصانع تكون بديلة عن النفط تدر عوائد مالية لميزانية الدولة، كما تحدث عن القوى العاملة الوافدة في البلد واستمع الى آراء المواطنين في هذا الجانب والتي منها أنها تدعم الاقتصاد الوطني من خلال حركتها في المجالات التجارية وحث الحضور على عدم الترفع عن أي عمل قد يدر دخلا يفي باحتياجات المواطن في ظل الوضع الاقتصادي كالزراعة وتربية المواشي وممارسة المهن والحرف التقليدية، مشيرا الى ان بلادنا و الحمدلله تمتلك الخامات الطبيعية لقيام تلك الصناعات والحرف كما أهاب بالشباب الباحثين عن عمل بأهمية تحديث بياناتهم في وزارة القوى العاملة مشيرا الى انه سيقام معرض التوظيف خلال الشهر القادم وسوف تشارك فيه عدة شركات وسيتم من خلاله استقطاب الشباب الباحثين عن عمل وتعينهم في وظائف حسب المؤهلات الدراسة والخبرات العملية وأشار الى وجود ضمانات حول ذلك من خلال عقود العمل وغيرها .
كما تطرق في محاضرته الى الحديث عن القضايا المجتمعية والظواهر الدخيلة والتي أصبحت تؤرق الشباب والتي جاءت بها على نطاق واسع وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة والقنوات الفضائية وما يكتنفها من مشاكل والتي من بينها الإسراف حفلات الخطوبة والعروس وتحميل الشباب فوق طاقتهم مما يجعلهم رهن الديون وبعدها قد تفشل هذه الزيجات وأشار الى إن الولاية أعطت هذا الجانب أهمية كبيرة لتوعية أفراد المجتمع منها إقامة ندوة بعنوان ( أفراحنا في الميزان )، كما تناول في محاضرته قضايا الابتزاز الالكتروني ووقوع كثير من الشباب والشابات في براثن هذا الابتزاز وحث الحضور على أهمية تنبيه أبنائهم بعدم الدخول في المواقع المشتبه بها والأخذ بأيديهم لتفادي الوقوع في فخ الابتزاز وقد أشار الى بعض الحلول والتي من بينها زيادة الروابط الاجتماعية والتمسك بتعاليم الدين الحنيف والشريعة الإسلامية والاقتداء بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم حتى نعصم الشباب من كثرة متابعة وسائل التواصل الاجتماعي وناشد الحضور بأهمية حضور الندوات والمحاضرات التي تقام في الولاية بهدف التوعية للاستفادة من مكنونها بعد ذلك استمع الى آراء واقتراحات المواطنين حول تلك القضايا الى جانب مناشدتهم توفير بعض الخدمات التي يتطلبها المواطن مثل خدمات المياه والطرق وغيرها من الخدمات التي تجعل من المواطن يعيش حياة مستقرة في منطقته .