الفرنسية: الجمهورية السادسة تقترب من فرنسا

جريدة «لو موند» الفرنسية كتبت أن المرشَّح «جان لوك ميلونشون» يطلق وعودا انتخابية، لو تحققت فسترتد على فرنسا وترجعها سنوات إلى الوراء. إنَّه يقترح جمهورية سادسة لها جهاز تشريعي وحيد. أي أنَّ «ميلونشون» يريد إلغاء مجلس الشيوخ الفرنسي، وهذه فكرة واهية لا يمكن أن تتحقق.
إنَّ المرشَّح الرئاسي «ميلونشون» يقترح تغييرا دستورياً هيكلياً ينقل فرنسا الى عصر الجمهورية السادسة وذلك بواسطة أحد إجراءين: استفتاء شعبي بعد الانتخاب، وهو رهان قد يخسره على الأرجح لأنَّ الفرنسيين لا يحبُّون وليسوا مستعدِّين لقفزة في المجهول. في هذه الحال ما الذي سيفعله المرشَّح «ميلونشون»؟ هل يستقيل كما فعل الرئيس الجنرال شارل ديغول؟ (الملاحظ أنَّ المرشَّح ميلونشون بات يعتبر الجنرال الراحل مثله الأعلى ويستشهد به أكثر فأكثر)، أم أن المرشح اليساري المتطرف، في حال فوزه سيقرر الخروج عن الشرعية الدستورية ويقرر من دون أيِّ مسوِّغٍ شرعي، الدعوة إلى هيئة تأسيسية جديدة وعندها ستحلُّ الفوضى الدستورية العارمة. جريدة «لوموند» الفرنسية تختم تحليلها وتنبِّه إلى أنَّ فرنسا ليست بحاجة الآن بأيِّ شكل من الأشكال إلى هذا النوع من الفوضى غير المفيدة إطلاقاً لأن الدستور الفرنسي اليوم هو أحد الأعمدة الأساسية التي ترتكز عليها الدولة الفرنسية.