المجرية: غضب الطلاب يهدد الحكم

في مستهل الأسبوع الحالي، أكثر من 80 ألف شخص شاركوا في بودابست بمظاهرة طلابية منددة بإقفال جامعة أوروبا المركزية المهددة فعليا بالإقفال بعد أن صادق رئيس الجمهورية المجري على قانون تربوي جديد يفرض على كل جامعة أجنبية أن تكون متواجدة رسميا ومرخصاً لها في بلدها الأصلي كي تتمكن من التعليم ومنح الشهادات العليا في المجر. فجامعة أوروبا المركزية في بودابست تعتبر جامعة أمريكية ولكن لا فرع لها في الولايات المتحدة الأمريكية. الجدير بالذكر أنَّ هذه الجامعة، أسسها في عام 1991، الملياردير الأمريكي جورج شوروش. جريدة «كيتوش ميرك» المجرية تلفت إلى أن تحرك الشارع المجري بهذا الشكل وبهذه الكثافة، ينذر بتدحرج كرة ثلج تطيح بفيكتور أوربان وبنظامه، لأن هؤلاء الطلاب والشبَّان قد قرروا إعلان المعارضة للحكومة. مظاهرة بداية الأسبوع برهنت أن الطلاب ليسوا وحدهم في هذه «المعركة النضالية» كما يصفونها. الحكومة من جهتها كانت تتجاهل هذه المظاهرات في الماضي، لكن المظاهرة الأخيرة جعلت حكومة فيكتور أوربان تشعر بخطر السقوط، لأن المتظاهرين برهنوا أنهم كُثُر، وأنهم ضاقوا ذرعاً بالأوضاع العامة التي تكاد تصبح تحت إدارة ديكتاتورية مطلقة. جريدة «كيتوش ميرك» المجرية تختم تحليلها بالتحذير من أن عدم انصياع الحكومة للمطالب الطلابية المجرية سوف يوقع زلزالا سياسياً في المجر يطيح بفيكتور أوربان قبل الانتخابات المقبلة، لأن مئات الآلاف من المجريين سينزلون إلى الشارع، بهدف ترحيل الحكومة نهائياً وإلَّا فسترحل الأحلام الطلابية المحقة ويرحل الطلاب.