قريع يحمل إسرائيل مسؤولية الانتهاكات والحفريات بالمسجد الأقصى

اختناق العشرات في مواجهات مع الاحتلال بالقدس واقتحامات واسعة بالأقصى –
القدس المحتلة-(قنا): استنكر عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون القدس أحمد قريع، حملة الاقتحامات التي شهدتها باحات المسجد الأقصى المبارك من قبل مستوطنين متطرفين، محملا حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عما يجري في القدس من انتهاكات وحفريات واقتحام للمسجد الأقصى، وتوفيرها الحماية للمستوطنين والمتطرفين.
وقال قريع، في تصريح له، إن أكثر من 100 مستوطن اقتحموا باحات المسجد الأقصى أمس من جهة باب المغاربة، وسط حماية من الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وقاموا بأداء «طقوس تلمودية» في باحاته، لافتا إلى أن ما يزيد عن 400 مستوطن اقتحموا يوم أمس المسجد المبارك وسط محاولات متكررة لإقامة «طقوس وشعائر تلمودية».
واعتبر ما تشهده مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك من اقتحامات متتالية من قبل المستوطنين المتطرفين، وبينهم قادة إسرائيليون، عدوانا سافرا على الأقصى والمقدسات في مدينة القدس، وذلك بهدف تدنيسها، وفرض سياسة الأمر الواقع وجعل عملية الاقتحام طبيعية، وصولا إلى إعطاء هؤلاء المتطرفين فرصة لإقامة الصلاة في الأقصى.
ولفت قريع إلى خطورة وتداعيات استمرار دعوات قادة ما يسمى بـ «منظمات الهيكل» المزعوم لأنصارها من المستوطنين، إلى أوسع مشاركة في اقتحامات الأقصى خلال ما تبقى من أيام عيد «الفصح العبري» في الوقت الذي شرع فيه نشطاء من المستوطنين بجمع أموال في البلدة القديمة لدعم اقتحامات الأقصى المبارك، موجها نداء إلى الأمتين العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتهما تجاه القدس ومقدساتها، وحماية المقدسات كونها تعتبر من صلب العقيدة الإسلامية.
كما أصيب عشرات الطلبة الفلسطينيين باختناقات شديدة، خلال مواجهات اندلعت أمس، في محيط حرم جامعة القدس، في بلدة أبو ديس جنوب شرق مدينة القدس المحتلة.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية، أن قوات الاحتلال اقتحمت شارع المدارس القريب من جامعة القدس، وأطلقت صوب الطلبة القنابل الصوتية الحارقة، والغاز السامة، مما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالة اختناق، تم معالجتهم ميدانيا، دون أن يبلغ عن إصابات مباشرة أو اعتقالات.
ويواصل مئات المستوطنين منذ صباح أمس، اقتحاماتهم الجماعية الواسعة للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسات معززة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة، ووسط هتافات التكبير الاحتجاجية من قبل المصلين.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن مجموعات متتالية من المستوطنين، تضم عشرات المتطرفين نفذت جولات استفزازية في المسجد، وتقوم بشروحات حول أسطورة الهيكل المزعوم، وسط محاولات متكررة لإقامة طقوس وصلوات تلمودية في المسجد المبارك.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، خمسة شبان فلسطينيين خلال عمليات دهم في كل من بيت لحم ومخيم جنين ومحافظة الخليل، بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة شبان بعد دهم منازل ذويهم، وتفتيشها في بيت لحم، كما اعتقلت شابا على حاجز عسكري نصبته بالقرب من قرية حداد السياحية في مخيم جنين واعتقلت شابا آخر خلال عمليات دهم وتفتيش نفذتها في عدة أحياء من مدينة دورا جنوب محافظة الخليل. وقد شددت القوات الإسرائيلية من إجراءاتها التعسفية على الطرق الرابطة جنوب وشمال غرب الخليل، وأغلقت بعض المداخل الرئيسية للبلدات الفلسطينية الرابطة بالطرق الاستيطانية شرق الخليل، وشمالها، و محيط الحرم الإبراهيمي الشريف.