ندوة عن طب الأشعة التشخيصية للأطفال بمعهد العلوم الصحية

نظم معهد العلوم الصحية بوزارة الصحة ممثلا في قسم الأشعة صباح أمس الخميس ندوة عن طب الأشعة التشخيصية للأطفال وذلك برعاية سعادة السيد الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحية وحضور الدكتور أحمد بن سالم العبري عميد معهد العلوم الصحية ومديري المعاهد الصحية والموظفين الإداريين وذلك بقاعة المعهد.
وهدفت الندوة التي شارك فيها 250 مشاركا من مختلف المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة من مختلف محافظات السلطنة إلى مناقشة المعارف والمواقف المتطلبة من فريق طب الأطفال كل في مجال تخصصه، وتطوير مهارات الاتصال واستخدامها من أجل تطوير العلاقات الناجحة بين فريق طب الأشعة والأطفال وأسرهم وفريق الرعاية الصحية متعدد التخصصات.
وفي بداية الندوة ألقى الدكتور أحمد بن سالم العبري عميد معهد العلوم الصحية كلمة أوضح فيها بأن اختيار موضوع ندوة اليوم يكمن في أهمية تسليط الضوء على الإجراءات والسياسات المتبعة في التصوير الإشعاعي للأطفال مع مراعاة حقوقهم في الحفاظ على سلامتهم وفي نفس الوقت ضمان إنتاج صور ذات جودة عالية تسهم في إعطاء التشخيص الصحيح. وأضاف: أن هذا يعتبر معضلة إذ أن استخدام الأشعة الأيونية مع إدراكنا بمخاطرها في تشخيص الأمراض بشكل عام والأطفال بشكل خاص يحتم علينا مراعاة استخدام أفضل الأجهزة الطبية التي تضمن جودة الصور وأقل جرعات من الأشعة، كذلك علينا مراجعة السياسات الضامنة لاستخدام التقانة بشكل لا يتسبب في مخاطر غير مقبولة وغير ضرورية.
وأكد العبري أن هذه الفئة من المرضى قد لا تكون مؤهله لاتخاذ القرار في رفض إجراء الفحوصات أو قبوله مما يعني أن ولي الأمر يقوم نيابة عن الطفل باتخاذ القرار وعليه فإن هذا يلزمنا بإعطاء التوصيف الصحيح للحالة حتى يكون لدى ولي الأمر الرؤية الواضحة كذلك يتوجب على الممارس أن يكون لديه المعرفة والمهارات اللازمة لتمكينه من إعطاء الوصف الصحيح في الوقت المناسب وبصورة تضمن تفهم ولي الأمر لذلك. وقد قُدّمت في الندوة 8 أوراق عمل تضمنت بحوثا ومحاضرات عديدة حول تحديد التحديات المشتركة التي تواجه طب الأطفال والحلول الممكنة وتحديد أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من بين أجهزة التصوير الإشعاعي وآلية استخدامها في أشعة طب الأطفال، وتقييم وتطبيق وسائل التقليل من برامج الإشعاع والسلامة في طب الأطفال، وكذلك تحديد ومناقشة القضايا القانونية والأخلاقية والثقافية عند التعامل مع الأطفال المرضى ومناقشة الاتجاهات في البحوث المتعلقة بالرعاية والتصوير الإشعاعي للأطفال المرضى.