حلقة عمل في كتابة السيرة الذاتية لطلبة السلطنة ببريطانيا

نظمت جمعية الطلبة العمانيين بمدينة كارديف البريطانية حلقة عمل في كتابة السيرة الذاتية للطلبة العمانيين الدارسين بمدينة كارديف، لإكسابهم مهارات التعريف بأنفسهم وقدراتهم لأصحاب العمل بشكل صحيح، وتعريفهم بالأخطاء الفنية الشائعة في كتابة السير الذاتية، قدمت حلقة العمل طالبة دكتوراه في تخصص الصحافة والإعلام بجامعة كارديف، موزة بنت عبدالله الرواحية.
تطرقت الحلقة إلى ضرورة الاهتمام بصيغة سيرة ذاتية فاعلة وخطاب تعريفي جيد، إلى جانب الاستعداد النفسي والمعرفي الجيد للمقابلات الوظيفية. كذلك تطرقت لكيفية بناء محتوى السيرة الذاتية الذي يشمل البيانات الشخصية والمؤهلات العلمية والدورات التدريبية وخبرات العمل السابقة والمهارات الشخصية والإنجازات العلمية والمهنية، والمراجع، إلى جانب حديثها عن أنواع السير الذاتية، والأخطاء الأكثر شيوعا في كتابة السيرة الذاتية. تلي ذلك عرض مجموعة من السير الذاتية والمقارنة بينها من حيث المستوى والجودة.
كما استعرضت الرواحية أهم الأساسيات الواجب مراعاتها عند كتابة الخطاب التعريفي المرافق للسيرة الذاتية منها بدء الخطاب بالتحية والختام بالتوقيع، وألا يتعدى طول الخطاب الصفحة الواحدة، ويضم فقرتين إلى أربع أو خمس فقرات، وأن يكون ذا صياغة رسمية في المحتوى والشكل، فلا يتضمن تشكيلات وخطوطا وألوانا متعددة، مع مراعاة أن يكون حجم الخط المستخدم مناسبا وليس بحجم كبير ومبالغ فيه، مع البعد عن الشعارات العامة، وعدم تكرار المحتوى الوارد في السيرة الذاتية، وضرورة ألا يحتوي الخطاب على أية أخطاء إملائية أو لغوية، وأن يكون الخطاب ذا محتوى عام يتناسب مع كل وظيفة يتقدم لها الشخص، حتى يستفيد منه في التقدم لفرص توظيف متعددة.