الملتقى العماني اليمني يستعرض الفرص المتاحة للاستثمار

982313محافظ ظفار: نسعى لاستثمار العلاقـات المميـزة بين البلدين –

كتب – بخيت كيرداس الشحري –

بدأت امس اعمال الملتقى العماني اليمني الثاني لتسهيل الاستثمار، وتم تنظيم عدة جلسات حوارية تضمنت عددا من أوراق العمل، وأدار الجلسة الاولى محمد بن تمان المعشني عضو مجلس إدارة الغرفة بظفار ورئيس لجنة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتضمنت الجلسة عرضا مرئيا عن فرص الاستثمار في السلطنة والمناطق الصناعية في مختلف مناطق السلطنة، وكانت الورقة الأولى حملت عنوان ( تسهيل الاستثمار في المناطق الحرة ) قدمها المهندس عصام بن عبدالله النجار مدير أول تطوير أعمال للمناطق الحرة بصلالة تحدث فيها عن فرص الاستثمار والمزايا التي تقدمها المنطقة الحرة بصلالة للمستثمرين، و كما أوضح المناطق المخصصة للاستثمار في المنطقة والحوافز والمزايا التي تحصل عليها الشركات المستثمرة، كما تحدث عن مزايا وفرص الاستثمار بشكل عام في السلطنة والمقومات التي تمتلكها لجذب الاستثمار منها الاستقرار الأمني والسياسي و الاقتصادي و توافر البنى التحتية و التسهيلات المتاحة من اجل تشجيع الاستثمار.
وتحدث محمد بن عوفيت المعشني مدير عام شؤون الشركة بميناء صلالة في ورقة العمل الثانية عن أنواع التسهيلات بميناء صلالة والاهمية الاستراتيجية لموقع الميناء وحجم التطور الكبير الذي وصلت إليه أعمال ميناء صلالة من خلال عدد الأرصفة الموجودة وعدد الحاويات التي تناولها الشركة والتي بلغت نهاية العام المنصرم 46 مليون حاوية نمطية ، كما تحدث عن الخطوط الملاحية التجارية بميناء صلالة. بينما في ورقة العمل الثالثة تحدث مدين بن بشير عبيدون مدير دائرة التجارة بالمديرية العامة للتجارة والصناعة بظفار عن المستندات والإجراءات المطلوبة لتسجيل شركات خاضعة لقانون الاستثمار الأجنبي. وتحدث في ورقة العمل الرابعة صلاح بن ناصر العلوي القائم بأعمال مدير عام منطقة المزيونة الحرة عن التسهيلات الاستثمارية في المنطقة الحرة بالمزيونة والتسهيلات الخاصة المقدمة لرجال الاعمال اليمنيين في المنطقة،و تناول الدكتور صلاح خليفة الجري رئيس مجلس إدارة شركة هلا الفرص الاستثمارية بالمنطقة الحرة بالمزيونة.
وسوف يبدأ اليوم الوفد اليمني بزيارة ميدانية للمناطق الصناعية والمنطقة الحرة بصلالة وميناء صلالة وذلك ضمن جدول اعمال الملتقى العماني اليمني الثاني للاستثمار.
واقيم الملتقى بمنتجع هيلتون صلالة بمحافظة ظفار تحت رعاية معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار بحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار والشيخ عبد الله بن سالم الرواس رئيس مجلس إدارة فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار وعدد من مسؤولي الوحدات الإدارية للدولة المدنية والعسكرية وعدد كبير من رجال الاعمال من الجانب العماني واليمني.
وقال معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار نتمنى للملتقى التوفيق وان تستمر هذه المبادرات الهادفة لتعزيز الاستثمار بين الجانبين وأضاف معاليه أنه سعيد بهذا التواصل الحاصل بين الاخوة من رجال الاعمال اليمنيين والعمانيين حيث إن الاخوة في اليمن يسعون لاستثمار العلاقات الطيبة والمميزة بين البلدين لإقامة المشاريع الاستثمارية في محافظة ظفار وذلك بحكم قرب الموقع الجغرافي ولديهم طموح لتطوير العلاقات التجارية وزيادة حجم الاستثمارات بين الجانبين خاصة أن الإمكانيات متوفرة لذلك من خلال البنى التحتية المتوفرة والتسهيلات الاستثمارية المتاحة الآن ونتمنى ان تخرج من رحم هذه الملتقيات مشاريع استثمارية نراها على ارض الواقع.
وقال الشيخ عبد الله بن سالم الرواس رئيس فرع الغرفة بظفار: تأتي أهمية هذا الملتقى لتوطيد العلاقات التجارية بين السلطنة واليمن وتفعيل فرص الاستثمار بين الجانبين بناءً على حجم العلاقات التاريخية بين البلدين وامتدادها الجغرافي والحضاري والقواسم المشتركة بين الشعبين مما يسهل عملية الاندماج والاستثمار في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية مما يعود بالنفع على الجانبين، ومن خلال هذا الملتقى سوف يتم تعريف الجانب اليمني بفرص الاستثمار في محافظة ظفار والمزايا الاستثمارية التي تتمتع بها المحافظة.
وقال البروفسور سعيد العبد بانعيمون أننا كمستثمرين يمنيون سعيدون بهذه المشاركة التي سوف نتعرف من خلالها عن المقومات والفرص الاستثمارية بمحافظة ظفار خاصة وسلطنة عمان بشكل عام من خلال اللقاءات المشتركة والجلسات النقاشية الهادفة من خلال المؤتمر الذي ينعقد بمشاركة خبراء ومختصين في مجال التنمية الاقتصادية. مضيفاً أن المستثمرين اليمنيين المشاركين في هذا الملتقى لهم عدة مشاريع باليمن وبدول الخليج العربي إلى جانب بلدان أخرى وهم يتطلعون للاستثمار بالسلطنة لما تتمتع به من مزايا ايجابية وبيئة جاذبة لإقامة العديد من المشاريع الاستثمارية التي بلا شك ستحقق الفائدة للبلدين الشقيقين.
وعبر شوقي هائل سعيد رئيس الوفد اليمني المكون من 70 رجل اعمال عن تقديره لما حظي به الوفد اليمني التجاري من حسن الضيافة مشيدا بتنظيم الملتقى الاستثماري والذي يسعى لتوطيد الشراكة الاستثمارية بين الجانبين، وأضاف أن هذا الملتقى يعد فرصة سانحة لتقوية العلاقات التجارية والاقتصادية وكما أشاد رئيس الوفد اليمني بما تقدمه دول مجلس التعاون الخليجية لليمن كونها العمق الاستراتيجي لدول خليج العربي وقال إن استقرار اليمن سيعود بالنفع على المنطقة بشكل عام.