المجر تغلق تحقيقا بشأن وفاة 71 لاجئا في شاحنة

بودابست- (د ب أ):ذكرت الشرطة المجرية أمس أنه تم إغلاق التحقيق في وفاة 71 لاجئا في شاحنة لمهربين، وأشارت إلى أن ممثلي الادعاء يتهمون الأشخاص التسعة المتورطين.
ويواجه الأشخاص التسعة المشتبه فيهم اتهامات بأنهم أعضاء في مجموعة إجرامية وتسببت عملية النقل غير القانونية في وفاة اللاجئين في شاحنة تبريد في أغسطس عام 2015.وكل الرجال التسعة، وهم ثمانية بلغاريين وأفغاني، محتجزون في المجر.
وجرى العثور على الجثامين في عربة مهجورة في طريق سريع في النمسا عند بارندورف، الذي لايبعد كثيرا عن فيينا، في ذروة أزمة الهجرة فيما يطلق عليه طريق البلقان.
ونقل المهربون اللاجئين وهم من سوريا والعراق وأفغانستان في الشاحنة حيث اختنقوا.
وفي أقل من 12 شهرا في الفترة 2015 و 2016، قطع أكثر من مليون شخص طريق البلقان من اليونان عبر مقدونيا وصربيا والمجر أو كرواتيا وسلوفينيا إلى النمسا؛ بوابتهم إلى البلدان الأكثر ثراء في أوروبا.
وكانت المجر أول دولة في الطريق تغلق حدودها أمام اللاجئين والمهاجرين، في خريف 2015.وأغلق الطريق رسميا قبل 13 شهرا، ما أدى إلى بطء تدفق اللاجئين والمهاجرين.