الصحة: إنجاز مشروع الملف الوطني الصحي الإلكتروني العام الجاري

تصميم نظام مركزي لتسجيل المواليد والوفيات –

كتبت – عهود الجيلانية –

أوضحت وزارة الصحة أنها بصدد إنهاء مشروع الملف الوطني الصحي الإلكتروني خلال هذا العام فقد تم إنجاز المرحلة الثانية للمشروع بنسبة وصلت 80%، وبلغ عدد المؤسسات الصحية التي بها نظام الشفاء والمربوطة بخدمة الشبكة الحكومية 148 مؤسسة حتى نهاية 2016م، بواقع 58%، أما المؤسسات المحوسبة بنظام الشفاء وليس بها خدمة الشبكة الحكومية بلغت 86 مؤسسة بواقع 34% والمؤسسات الصحية غير المحوسبة ولا توجد بها الخدمة 21 مؤسسة بواقع 8% من إجمالي 255 مؤسسة صحية بمختلف محافظات السلطنة.
جاء ذلك في إصدار المديرية العامة لتقنية المعلومات بوزارة الصحة لنشرة إلكترونية بعنوان (منظومتي) قال فيها عبدالله الرقادي مدير عام تقنية المعلومات بوزارة الصحة: لقد سعت المديرية العامة لتقنية المعلومات منذ بداية عملها في إيجاد منظومة رقمية وفق المعايير الدولية فبدأت في تطبيق أنظمة صحية تستهدف الرعاية الصحية الأولية ثم أنظمة الرعاية الصحية الثانوية والثالثية، وقد أكملت هذه المنظومة بتطوير أنظمة مساندة لتساعد المرضى والمستخدمين كالتقليل من الانتقال في حالات التحويل وتساعد متخذي القرار في التبليغ عن الحالات المرضية المختلفة، كما أن المديرية أدرجت نظاما ذكيا للتقارير والإحصاءات لتواصل نهج التحول الإلكتروني وفق الاستراتيجية الحوكمية لتنشأ بوابة صحية إلكترونية تخدم مختلف القطاعات وتحوي خدمات إلكترونية تزيد عن 114 خدمة والعمل مستمر نحو تحويل أنظمة حالية إلى رقمية وتوفير خدمات أضافية من خلال الشبكة العنكبوتية.
وأضاف: أصبحت تقنية المعلومات في العالم العصب الرئيسي والشريان النابض لأي مؤسسة أو منظومة ويعد التطوير في قطاع تقنية المعلومات في المجال الصحي متميزا حقا حيث يمضي قدما نحو تقديم خدمات معلوماتية صحية وفق المعايير الدولية لذا فإن قطاع الرعاية الصحية على عتبة نمو كبيرة يحثها زيادة الطلب على المهنيين الطبيين والنمو في البنية الأساسية للتكنولوجيا، كما تستعد الرعاية الصحية لتصبح واحدة من أكبر مستخدمي التكنولوجيا الحديثة، ويستدعي الأمر أن يكون لدينا نظام متطور ومتكامل للنظام الصحي الإلكتروني بالسلطنة يخدم كافة القطاعات الصحية الحكومية منها والخاصة مشمولا ومغطيا سرية وأمن بيانات المرضى، كذلك نسعى للحد والتقليل من الفجوة الرقمية وذلك بإشراك المستخدمين في تطوير الأنظمة بما يتلاءم ويتوافق مع طبيعة عمل المؤسسات الصحية، كما أننا نعمل على زيادة الاستثمار في مجال تكنولوجيا المعلومات وذلك لمواكبة احتياجات الخدمة الإلكترونية الوطنية.
وستكون النشرة على شكل إصدارات مُختلفة سيتم من خلالها تقديم صُور مختصرة ونبذ تعريفية عن الأنظمة والبرامج والخدمات الإلكترونية التي تزخر بها المنظومة الصحية الإلكترونية بوزارة الصحة على وجه الخصوص، سعيا للوصول إلى منظومة صحية إلكترونية بالسلطنة على وجه العموم.
وأشارت النشرة إلى إيضاح جملة من المشروعات المنفذة خلال عام 2016م كانت لها نتائج إيجابية وتساهم في تطوير المنظومة الصحية بالسلطنة للوصول إلى تجويد الخدمات الطبية والصحية وتساعد في تحقيق استراتيجية الحكومة الإلكترونية بالسلطنة، المشروع الأول تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع نهر الشفاء (الملف الوطني الصحي الإلكتروني) حيث تم تنفيذ ما نسبته 80% المرحلة الثانية من هذا المشروع على أمل أن يدشن خلال هذا العام الذي سيكون قفزة نوعية للسلطنة وستكون من خلاله السلطنة رائدة على مستوى الشرق الأوسط ومن أهدافه انه سيربط مؤسسات وزارة الصحة بالمؤسسات الحكومية الصحية ومؤسسات القطاع الخاص الصحي مهما كانت نوعية الأنظمة المستخدمة بتلك المؤسسات، وهو ما سيتيح رؤية ملف المريض من مختلف المؤسسات كبيانات تفاعلية.
وأيضا مشروع تصميم وتنفيذ تسجيل المواليد والوفيات المدنية حيث تم تصميم نظام وطني مركزي للمواليد والوفيات والذي يتيح التكامل والترابط بين أنظمة الشفاء بالمؤسسات الصحية ونظام الأحوال المدنية بشرطة عمان السلطانية، والمديرية العامة للتخطيط والدراسات بوزارة الصحة، ويقوم النظام بإخطار مراكز الأحوال المدنية بأي حالة ولادة أو وفاة تحدث بالمستشفيات إلكترونيا، وبعد استيفاء البيانات والمتطلبات وعند إصدار شهادات الميلاد يقوم نظام الأحوال المدنية بتغذية النظام ومنها للمستشفيات بالرقم المدني والاسم الثلاثي والقبيلة للمولود.
ومن المشروعات المنفذة تصميم وتنفيذ مشروع الربط الإلكتروني مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية للفحص الطبي للحج والعمرة حيث تم تصميم نظام وطني مركزي للفحص الطبي يربط وزارة الأوقاف بمؤسسات وزارة الصحة من مجمعات ومراكز صحية.
ومشروع تصميم وتنفيذ المشروع الوطني لتسجيل المتبرعين ببنوك الدم، حيث تم الانتهاء منه بنسبة حوالي 90%، وهذا المشروع يعنى بتسجيل المتبرعين مركزيا بحيث تتبين نتائج فحوصاته وتاريخ تبرعاته على المستوى الوطني، وهذا المشروع سيربط بنوك الدم بالسلطنة بقاعدة بيانات مركزية مما يقلل التكرارا في عملية الفحوصات المخبرية للدم بالنسبة للمتبرعين والوقوف على الحالات الإيجابية والسلبية مباشرة من الموقع، مما يساهم في توفير الوقت والمال.
ومشروع تصميم وتدشين المرحلة الأولى من برنامج بدائل الاستثمار والتمويل حيث يعنى بالاستثمار وتأجير الأراضي التابعة لوزارة الصحة، ويتميز البرنامج بسهولة البحث عن المعلومات والوثائق الخاصة بممتلكات الوزارة، كما سيتم في مرحلة قادمة ربط النظام مع البوابة الصحية الإلكترونية وذلك لتلقي طلبات الاستثمار والوقف الصحي.
كما ذكرت النشرة خطة المديرية للعام الجاري في تنفيذ واستكمال مجموعة من المشروعات الإلكترونية منها استكمال ربط المؤسسات الصحية بالشبكة الحكومية، استكمال تطبيق النظام المركزي للتبليغ عن المواليد والوفيات في مختلف المؤسسات الصحية، تحديث وتطوير نظام الشفاء 3، مشروع تحديث قواعد البيانات في مختلف المؤسسات الصحية، استكمال تطبيق النظام الوطني لتسجيل المتبرعين بالدم، استكمال تطبيق نظام فحص القوى العاملة الوافدة، تطوير وتطبيق مشروع الملف الوطني الصحي (نهر الشفاء) وتكملة المرحلة الثانية، مشروع توحيد الرموز الرئيسية في نظام الشفاء (المختبرات الطبية، الإجراءات التشخيصية وإجراءات التمريض..)، وتصميم نظام إدارة معلومات مطالبات تكاليف الحوادث المرورية وتكاليف العلاج الأخرى، تصميم النظام المركزي لضمان الجودة والتبليغ عن الوقائع الصحية بالمؤسسات الصحية، تصميم برنامج الخصوصية وضمان سرية المعلومات الصحية بنظام شفاء 3، تطوير نظام فحص الحجاج الإلكتروني، مشروع الربط الإلكتروني مع وزارة التنمية الاجتماعية (المرحلة الأولى) استكمال تطوير وتحسين اللوحات الإحصائيات القائمة، تصميم نظام المعلومات للسجلات الوطنية للأمراض المزمنة (السكري – أمراض الدم – الأورام).