سوبر الهوكي يتوقف قبل 3 دقائق من النهاية لانسحاب السيب

بعدما تقدم النصر بهدفين –
تغطية – خالد الوهيبي – حمد الريامي –
970066على غير المتوقع أن يتوقف نهائي كأس سوبر الهوكي الذي يقام لأول مرة بين السيب بطل الكأس والنصر بطل الدوري قبل 3 دقائق من النهاية لانسحاب السيب احتاجا على ضربة جزاء لم تحتسب واستقبال شباكه الهدف الثاني أما ضيوف السلطنة الذين حضروا المباراة بعد نهاية اجتماع الكونجرس الآسيوي يتقدمهم الأمير عبدالله احمد شاه رئيس الاتحاد الآسيوي للهوكي ومثل 34 دولة من القارة الآسيوية ليعطي الحكام ومراقبي المباراة السيب الوقت الكافي للعدول عن قرارهم والعودة الى ارض الملعب إلا أنهم أصروا على الانسحاب ليعلن طاقم الحكام نهاية المباراة بفوز النصر بهدفين نظيفين بعدما جاء الهدف الأول في الربع الثاني لمحمد عرفان في الدقيقة 18 والهدف الثاني في الربع الرابع الدقيقة 57 بواسطة محمد أمير وينسحب معها الضيوف من المنصة الرئيسية ليقوم الدكتور محمد بن عامر العمري نائب رئيس الاتحاد العماني للهوكي بتسليم الكأس والميداليات الذهبية لفريق النصر.

بداية حذرة

البداية كانت بالفعل حذرة من الجانبين حاول كل طرف أن يعرف مواطن القوة والضعف من اجل البحث عن ثغرة أو طريق يوصلهما الى المرمى فحاول النصر أن يلعب على الأطراف فيما السيب من العمق لذلك تحرر الفريقان بعد ٦ دقائق من المراقبة وبدأت المحاولات تلوح في الأفق التي بالفعل شكلت شيئا من الخطورة وانكشفت كل الجوانب الدفاعية وبدأ السيب يعتمد على المرتدات بشكل أكبر لتشهد الدقيقة ٧ أولى المحاولات عندما كسر قاسم الشبلي حاجز التسلل لينفرد بالمدافعين إلا أن حارس النصر فهد خميس تألق في إبعاد أخطر الفرص عن مرماه ويحرم السيب من التقدم ليرد النصر من العمق بتسديده سليمان النوفلي أنقذها حارس السيب في اللحظات الأخيرة قبل أن تتخطى خط المرمى لتمر بعدها الدقائق بمحاولات غير مركزة حتى انقضى الربع الأول من المباراة.

النصر يتقدم

جاء الربع الثاني من المباراة أكثر حماسا وإثارة بعدما انكشفت كل الأوراق في الفريقين وركز النصر على الهجوم بشكل ملفت ولم تمض سوى ٣ دقائق ليحصل النصر على ضربة ركنية جزائية نفذها محمد هوبيس زاحفة الى محمد عرفان أطلقها الأخير قوية في حلق المرمى معلنا معها هدف التقدم ليعطي هذا الهدف إثارة جديدة للمباراة عندما بحث السيب عن التعادل والنصر لزيادة غلة التهديف لتشهد الدقيقة ٢٧ اثمن الفرص للسيب من لعبة ركنية جزائية لزهير مالك زاحفة لم يعرف مهاجمو السيب استثمارها ليشتتها دفاع النصر ويكسب منها هجمة مرتدة لكن الاستعجال أضاع عليهم هدفا آخر لتذهب بعيدا عن المرمى وينتهي الربع الثاني بهدف ثمين للنصر.

سرعة ومحاولات

جاء الربع الثالث بسرعة ومحاولات اندفاعية نحو الهجوم وخاصة للسيب إلا أن هاني مبارك ومحمد حسن ومعهم نهيز مالك لم يعرفوا استغلال بعض المحاولات التي كانت من الممكن أن تستثمر بشكل افضل لتعديل الكفة لكن التكتل الدفاعي للنصر لم يسمح لهم بالاختراق مما جعل السيب تحت ضغط كبير في الوقت الذي اعتمد النصر على المرتدات واستغلال الأطراف التي بالفعل هددت مرمى السيب في بعض الطلعات وحاول محمد اللواتي في الدقيقة ٤٠ استغلال مهاراته الفردية لاختراق دفاع النصر لكن غاب عنه التركيز وشتتها الدفاع النصراوي ليرد الأزرق بطلعات جديدة وهذه المرة من محمد أمير الذي حاول الاختراق من العمق إلا انه فقد توازنه وطالت منه الكرة ليشتتها دفاع السيب.
الإثارة والسرعة والمتعة كان شعار الربع الأخير من المباراة التي قدم الفريقان من خلالها كل اللمحات الفنية ومنذ البداية يحصل السيب على ركلة جزاء ركنية ينفذها زهيب اشرف الى محمود الحسني ليردها الى زهيب الذي حاول إرسالها زاحفة إلا أنها مرت بجانب القائم خارج الملعب لتضيع اثمن الفرص للسيب في الدقيقة ٤٨ والتي كانت من الممكن أن تغير من مجرى المباراة إلا أن الحظ لم يقف مع الأصفر وجاءت فرصة أخرى مماثلة في الدقيقة ٥٥ وبنفس أسلوب الضربة الجزائية الركنية لينفذها هذه المرة نهيز مالك الى زهيب اشرف لكن لعدم التركيز لم تستغل جيدا ليرد النصر بهجمة مرتدة بعد دقيقتين قادها مرشد ربيع حولها الى محمد أمير لينفرد بالمدافعين ويضعها على يمين الحارس سعيد راشد ليحرز منها الهدف الثاني ويحتج معها السيب ويعلن انسحابه من المباراة في نهائي بالفعل لم يتوقع أن تكون خاتمته بتلك المشاهد غير المتوقعة.