السلطنة تستضيف الكونجرس الآسيوي وسط حضور عالمي وقاري

969802

Untitled-1

عالم الهوكي يشيد بدعم جلالته –
كتب – ياسر المنا –
969828وقف الحاضرون لاجتماع الكونجرس الآسيوي للهوكي الذي استضافته السلطنة وجرت فعالياته أمس وقفة إجلال وتقدير ووفاء لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- وذلك لما قدمه للعبة الهوكي في السلطنة ورعايته لها حتى حافظت على تاريخها الناصع وباتت قادرة على جذب الأضواء العالمية.
تقدم الحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية والدكتور ناريندر باترا رئيس الاتحاد الدولي للهوكي والأمير عبد الله شاه رئيس الاتحاد الآسيوي للهوكي والشيخ خالد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية والأمير خالد بن بندر والقبطان طالب بن خميس الوهيبي رئيس الاتحاد العماني للهوكي وممثلون للاتحادات الآسيوية للهوكي. جاءت بداية فعالية الكونجرس الآسيوي للهوكي الذي يقام تحت شعار معا لتطوير اللعبة وانتشارها تحمل العديد من الدلالات التي تؤكد نجاح السلطنة في ان تكون قبلة لاستضافة الفعاليات الرياضية المهمة وعكس نجاحاتها في تنظيم الأحداث الكبيرة وفرض تأثيرها على العالم من حولها.
وشكل الحضور الكبير لقادة الهوكي في العالم في مسقط عنوانا لمستقبل أفضل للعبة في البلاد وتطورها وانتشارها من خلال ما ستجده من دعم فني كبير متوقع بالاستفادة من زيارة كبار المسؤولين عن اللعبة في العالم في مقدمتهم الهندي باترا الذي يعتبر من أساطير اللعبة في القارة الآسيوية وانتخب العام الماضي رئيسا للاتحاد الدولي.
وحملت الكلمات التي وردت في تدشين أعمال الكونجرس الآسيوي تفاؤلا كبيرا بأن تجد لعبة الهوكي المزيد من الاهتمام والانتشار حتى تكسب المزيد من الشعبية وتفرض وجودها كواحدة من الألعاب المهمة في خارطة الرياضة.

طموح آسيوي كبير

تقدم رئيس الاتحاد الآسيوي للهوكي في مستهل كلمته بالشكر لوزير الشؤون الرياضية ورئيس اللجنة الأولمبية العمانية والقبطان طالب الوهيبي وقادة الرياضة العمانية.
وقال: يسر أسرة الهوكي الآسيوية أن تجتمع في مسقط الجميلة والتمتع بالضيافة في سلطنة عمان، بلد غني بالتاريخ والثقافة والطبيعة والجمال والذي يزدهر تحت القيادة الحكيمة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد آل سعيد.
وأود أيضا أن أشكر الدكتور ناريندر باترا، رئيس الاتحاد الدولي للهوكي وجيسون ماكراكن، الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للهوكي، لوجودهم معنا.
ويسرني أن أرى ممثلي الاتحادات الوطنية الآسيوية للهوكي في مؤتمرنا وأنا على ثقة من أن هذا الحدث سيكون في غاية الأهمية بالنسبة لكم جميعا. أنا سعيد جدا لرؤية وفود من السعودية والبحرين والعراق. أتوجه بالشكر الخاص إلى صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر لقيادة العلاقات الدولية في المنطقة وفي آسيا.
وأخيرا، قبل أن نمضي قدما في أعمال هذا الاجتماع، أود أن آخذ لحظة أن أذكر العميد محمد خالد خوخار، رئيس الاتحاد الباكستاني للهوكي، الذي للأسف يعاني من وعكة صحية. ونيابة عن الهوكي الآسيوي أرسل أطيب التحيات وأتمنى له الشفاء العاجل.

حملة تطويرية

وكشف رئيس الاتحاد الآسيوي للهوكي عن انهم نفذوا حملة تجارية وتسويقية منذ يناير من العام قبل الماضي ضمن استراتيجية العلامة التجارية الجديدة، والخطط التسويق الجديدة والاستهداف على الإنترنت والمجتمعات الرقمية كجزء من استراتيجيتنا للتواصل وحيث إن المداولات الأولية تشمل عملنا نحو الحفاظ على الثقافة التجارية في آسيا وزيادة هذه الثقافة في الهوكي لتعزيز التحول من أحداثنا إلى الطبقة العالمية، جذابة تجاريا.
وذكر قائلا: لقد نسقنا عملنا جنبا إلى جنب مع شركائنا لبناء علاقات قوية وطويلة الأجل مع المؤسسات.
ولا تزال استراتيجية الجودة قائمة في أنشطتنا، وإيجاد المزيد من محتوى هذه الجودة وتقديم
فرص شراكة مستدامة بيننا وأنشطة أكثر احترافية ومهنية، وهنا قد أحرزنا تقدما في تحويل مسابقاتنا إلى تركيز أكبر نحو المعجبين والشركاء ويسرني جدا أن أرى الجهود الكبيرة التي بذلت من أجل إطلاق موقع جديد على شبكة الإنترنت وتجديد الهوية المؤسسية للمؤسسة وشعار الاتحاد الجديد بمثابة محور للهوية البصرية المعاصرة والتي لا تنسى وأيضا سوف تصبح بلا شك قريبا أداة قوية للتأثير وتكوين الجمعيات وإيجاد علاقة بين علامتنا التجارية لدينا والجمهور العالمي.
وكانت استراتيجيتنا الدولية على الصعيد العالمي ناجحة جدا وأسفرت عن نتيجة إيجابية للغاية حيث انتخب ممثلونا في مناصب بارزة في الاتحاد الدولي وغيرها من المنظمات الدولية.
وأود أن أذكر بعض الإنجازات في هذا المجال منهم الدكتور ناريندر دروف باترا، الذي انتخب رئيسا للاتحاد الدولي وأصبح السيد طيب إكرام، الرئيس التنفيذي للاتحاد الآسيوي عضوا في لجنة اللجنة الأولمبية الدولية وانتخب عضوا في المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي.
شكرا للسلطنة

تحدث رئيس الاتحاد الدولي للهوكي مقدما خالص الشكر للسلطنة على استضافتها للكونجرس الآسيوي ومشاركتها في فعاليته ووجوده في أرضها الطيبة وشكر رئيس الاتحاد الآسيوي على الدعوة ونجاح الاتحاد العماني للهوكي في استضافة الحدث المهم وشكر الاتحادات الوطنية الآسيوية المشاركة.
وقال: أريد أن أطمئنكم أن مجلسي التنفيذي لديه التزام ببناء قراراتنا مراعين جميع المستويات في اللعبة.
والاتحاد الدولي للهوكي قد اتخذ خطوات مهمة ليصبح أكثر شفافية وأريدكم أن تعلموا أننا نرحب دائما للحوار.
وتحدث عن ثورة للهوكي يعمل الاتحاد الدولي لإطلاقها قريبا تصون مستقبل اللعبة وتفتح أمامها الآفاق الواسعة لتزدهر وتنتشر مشيرا الى أن آسيا أقرب لقلبه كونه آسيويا ولذلك سيعمل على دعم اللعبة فيها دوما. وقال: خلال السنوات الأربع القادمة، لدينا مهمتان في غاية الأهمية ستضيفهما قارةآسيا تتمثلان في كأس العالم للهوكي للرجال 2018 م في بهوبانسوار في الهند وألعاب طوكيو الأولمبية 2020.
وفي هاتين المناسبتين سوف تتوفر فرصة مهمة لعرض الرياضة للعالم مرة أخرى، لرياضيي المستقبل.

ترحيب ودعم خليجي

رحب القبطان طالب الوهيبي رئيس الاتحاد العماني للهوكي خلال كلمته بضيف السلطنة وضيوف الشرف معتبرا قيام الكونجرس الآسيوي في السلطنة حدثا مهما يؤكد مكانة الهوكي العماني في العالم وقدرته على الانطلاق لتحقيق المزيد من النجاحات في ظل ما يجده من دعم كبير. ورحب بصفة خاصة بممثلي الاتحادات الخليجية المنضوية تحت لواء الاتحاد الآسيوي ومقدما الوعد لكل الاتحادات الخليجية التي تتهيأ للانضمام للاتحاد الآسيوي للهوكي بأن تجد الدعم والعون من الاتحاد العماني حتى تنتشر اللعبة في الخليج والشرق الأوسط وتحقق جميع أهدافها.
وتمنى القبطان أن يحقق الكونجرس الآسيوي جميع خططه ويبلغ مقاصده وتشهد مسقط انطلاقة حقيقية وفاعلة فيما يخص ترجمة شعاره المتمثل في المزيد من التطوير والازدهار.