لجنة الحكام تشيد بالنجاحات الخارجية وتجهز عناصر جديدة للمستقبل

وصف رئيس لجنة الحكام باتحاد كرة القدم سيف الغافري أداء حكام السلطنة في تصفيات آسيا للمونديال ونهائيات البطولة القارية بالإمارات بأنه كان مشرفا ورائعا وعزز المكاسب والنجاحات التي ظل يحققها الحكم العماني قاريا ودوليا وإقليميا.
وأشار إلى أن الحكام الذين أداروا مباريات التصفيات الأخيرة نجحوا بدرجة كبيرة ويستحقون عشرة من عشرة في التقييم وهو ما سيكون له تأثيره الإيجابي على فرص مشاركة وتواجد الحكم العماني في المحافل الدولية والقارية.
وكشف عن وجوه جديدة قادمة بقوة لتحافظ على هذه النجاحات بينهم يحيي البلوشي الذي سيغادر لماليزيا قريبا للمشاركة في حلقة مشروع حكام آسيا، كما سيظهر في دوري المحترفين في الأسابيع المتبقية الحكم مازن المشيخي أحد أبرز حكام الدرجة الأولى.
وتحدث عن جاهزية الحكام للعودة للمشاركة فيما تبقى من مباريات بطولة دوري المحترفين الأداء واعتبر الأداء في الفترة الماضية أنه مرضيا للغاية والطموحات كبيرة باستمرار الأداء الجيد فيما تبقى من الموسم.
ترفع لجنة الحكام شعار التجويد في الأداء والنهوض بمستوى وقدرات الحكم العماني ليتألق محليا ويحجز موقعه في المشاركات القارية والإقليمية والدولية بصورة راتبة تعزز من الخبرات وتفتح الآفاق للمزيد من النجاحات عبر العديد من البرامج والخطط المستقبلية.
وتمثل مسألة تجهيز الحكام أهمية كبيرة عند مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، وذلك باعتبار أن وجود الحكم المجيد يساعد بشكل كبير في تطور المسابقات وينعكس إيجابا على النشاط الكروي؛ لذلك يعتبر قطاع التحكيم من القطاعات المهمة في منظومة العمل بالاتحاد.
وضعت لجنة الحكام السابقة أسسا جيدة في العمل، وبذلت جهودا كبيرة لتجاوز عقبات المستحقات التي كانت تظهر بين فترة وأخرى وتهدد مسيرة التحكيم وأدت في بعض المرات إلى توقف الحكام مطالبين بمستحقاتهم.