اليوم.. بدء فعاليات ملتقى الشامخات بولاية بهلا

يهدف إلى إبراز المقومات السياحية والتراثية –
بهلاـ «العمانية» تبدأ اليوم بولاية بهلا فعاليات ملتقى «الشامخات» الذي تنظمه مسابقة «أضواء عمان الدولية للتصوير الضوئي» ويهدف إلى إبراز المقومات السياحية والتراثية التي تزخر بها الولاية بحافظة الداخلية.
تأتي إقامة ملتقي «الشامخات» الذي يستمر 3 أيام لترويج وتنشيط السياحة في محافظة الداخلية تماشيا مع أهداف السلطنة في تنويع مصادر الدخل والاهتمام بالتراث والحرف التقليدية للتعريف بها وتوثيق الحرف التقليدية والعمارة الإبداعية العمانية في صور فوتوغرافية بطريقة فنية.
ويهدف الملتقى إلى كشف البعد الحضاري والتراثي لولاية بهلا بمحافظة الداخلية وتنشيط الحركة السياحية للولاية وإبراز علاقة الإنسان العماني بالتراث الإسلامي والعربي. ويشارك في الملتقى مصورون من مختلف دول الخليج حيث سيتاح لهم التقاط صور فنية للتراث والحرف التقليدية بطريقة فنية تأهلهم للمشاركة بها في المحافل الدولية من أجل إبراز الهوية التراثية العمانية في قالب فوتوغرافي فني.
ويلقي الملتقى ظلاله على إخراج الهوية التراثية العمانية بطريقة فنية جذابة وإظهار الحرفين العمانيين وأهم الحرف التقليدية المتواجدة في ولاية بهلا وأيضا تبادل التجارب والخبرات في تصوير حياة الناس وتوثيق الحرف والفعاليات التراثية.
ويتضمن برنامج الملتقى تطبيقا عمليا للتصوير في عدة محاور تصويرية حيث تقوم إدارة الملتقى بتوفير حرفيين من مختلف أنواع الحرف التقليدية وتوفير أطفال وكبار السن لتصوير الوجوه.
ويشتمل برنامج الملتقى الرئيسي على حلقات عمل ودورات تدريبية وجلسات نقاشية ومحاضرات تنظمها إدارة الملتقى ويحاضر فيها نخبة من المصورين المجيدين على الساحة في مجالات التصوير الفوتوغرافي بهدف تطوير إمكانيات المشاركين وتبادل الخبرات فيما بينهم.
ويحتوي برامج حلقات العمل على عدة محاور منها: كيفية إخراج صورة ناجحة وفنيات تصوير الوجوه والتميز في تصوير حياة الناس وإتقان التصوير المعماري والإبداع في التصوير الرياضي «الرياضة التقليدية عرضة الخيل» والمعالجة الرقمية.
الجدير بالذكر أن فعاليات الملتقى تقام في ثلاثة أماكن رئيسية وهي: «قلعة بهلا وحصن جبرين وميدان المعمور» وهدفها إبراز الحرف التالية: «السعفيات والفخاريات والنسيج والغزل والنجارة ودباغة الجلود والفضيات والخياطة والصباغة والنيل والحدادة وصناعة المنجور وصناعة المناديس والرحى». وتهدف فكرة هذا الملتقى الذي يعتبر الأول من نوعه إلى تجميع المصورين وإقامة فعاليات نظرية وميدانية، حيث تم التركيز على المصورين العمانيين والمصورين في دول الخليج كتجربة أولية استعدادا للوصول الى رؤية المسابقة المستقبلية تتمحور حول رفع مستوى المشاركين من المستوى المحلي إلى العالمي بحيث يكون الملتقى سنويا ويستهدف إضافة إلى المصورين العمانيين المصورين العالميين من أنحاء العالم.