واشنطن لن تسمح بإدانة إسرائيل

واشنطن-(أ ف ب): أكدت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة أمام أكبر لوبي داعم لإسرائيل في الولايات المتحدة أن بلادها لن تسمح أبدا بإدانة إسرائيل في المنظمة الدولية بعد اليوم، بعد شهر على امتناع الإدارة الأمريكية السابقة عن التصويت على قرار يدين الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية.
ولقيت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هالي استقبالا حافلا في «لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية» (إيباك) حيث أكدت أنها لن تسمح بعد اليوم «بمهاجمة» إسرائيل في المنظمة الدولية.
وألقت هالي كلمة أمام المؤتمر السنوي لهذه المنظمة، وذلك للمرة الأولى منذ إن عينها الرئيس دونالد ترامب مندوبة لبلاده في الأمم المتحدة.
وتحدثت السفيرة الأمريكية عن حصيلة أداء السفيرة السابقة التي امتنعت في ديسمبر عن التصويت على قرار لمجلس الأمن الدولي يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.
وللمرة الأولى من 1979، امتنعت واشنطن التي تستخدم عادة حق النقض (الفيتو) ضد أي نص يدين إسرائيل، عن التصويت على القرار 2234.
ووصفت هالي القرار 2334 بانه «صفعة» لكل الأمريكيين، وحذرت الدول الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن بان الولايات المتحدة سترد على أي محاولة لعزل اسرائيل. وقالت مخاطبة مدعوي مؤتمر المنظمة «لست هنا لألهو وما أريد التأكد منه هو أن الولايات المتحدة تتولى القيادة مجددا». وأضافت: إن «اسرائيل ليس لديها صديق أعز من أمريكا وأمريكا ليس لديها صديق أفضل من إسرائيل»، موضحة أن «حدوث ذلك (الامتناع عن التصويت) ليس محرجا فحسب بل مؤلما أيضا».
وتابعت هالي وسط تصفيق حاد من الحضور أن «كل ما يمكنني قوله لكم هو أن الجميع في الأمم المتحدة يخافون من الحديث معي عن القرار 2234 ، وأريد أن يعلموا أن ذلك حصل لكنه لن يتكرر أبدا»، مؤكدة أن «زمن مهاجمة إسرائيل ولى».

جريدة عمان

مجانى
عرض