فاطمة البروانية تتوج ببطولة الأسكواش للفتيات وشيخة الشبلية وصيفاً

سعادة الإسماعيلية: نبحث عن الجديد لاستمرار اللعبة ودراستها بعين فاحصة –
المشاركات يطالبن بزيادة المسابقات ونشر اللعبة في مختلف محافظات السلطنة –
كتب – فهد الزهيمي –

توجت فاطمة بنت عبدالله البروانية بلقب بطولة الأسكواش للفتيات والتي نظمتها دائـرة الـريـاضـة النسائيـة بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية، وجاءت في المركز الثاني شيخة بنت عبدالله الشبلية بينما حصلت على المركز الثالث زهرة بنت حديد العريمية، وبمشاركة مجموعة من الفتيات من الأندية والجامعات والكليات والمؤسسات الخاصة والتي أقيمت بملاعب الأسكواش بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر. وبعد ختام المنافسات قام أحمد بن درويش البلوشي مدير مختص بمجمع السلطان قابوس الرياضي بتتويج الفائزات بالمراكز الأولى. وقد أقيم نظام البطولة بالتصفيات الأولية بحيث تمت تصفيات المشاركات عن طريق نظام الدوري بحيث تأهلت صاحبة المركزين الأول والثاني للأدوار النهائية، وفي الأدوار النهائية أقيم بنظام خروج المغلوب (الأولى من المجموعة الأولى قابلت الثانية من المجموعة الثانية والعكس) وتأهلت الفائزتان إلى المباراة النهائية لتحديد المركزين الأول والثاني بينما لعبت الخاسرتان على المركز الثالث. وشاركت في البطولة كل من انتصار بنت سالم الوهيبية وشيخة بنت عبدالله الشبلية وزهراء بنت حديد العريمية وصفية بنت حسين الحاتمية وإيمان بنت حسن الغيثية ورحمة بنت سعيد المكية ورجوى بنت درويش الفجرية ووردة بنت سيف المقبالية وأصيلة بنت سليمان الرباعية وعائشة بنت سعيد السعدية وأميمة بنت علي الحجرية ونوف الوهيبية وعائشة الحميدية وسعادة الغيثية.

البحث عن الجديد

وأكدت سعادة بنت سالم الإسماعيلية مديرة دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية: إقامة هذه البطولة تعتبر التجربة الأولى لنا ونبحث بشكل متواصل لما يخدم رياضة المرأة وتطويرها بشكل مستمر وارتأينا خلال هذا العام اقامة بطولة الأسكواش كلعبة جديدة للفتيات وكانت هي أيضا كمقترح من الفتيات المهتمات باللعبة لذلك ارتأينا إقامة بطولة تجريبية على نطاق محافظة مسقط على أن تكون بنطاق أوسع خلال عام 2018 وضمها إلى دوري الألعاب الجماعية والفردية المقبلة على مستوى المحافظات على أن تكون التصفيات النهائية لهذه اللعبة بمحافظة مسقط لذلك ارتأينا البحث على ما هو جديد خلال العام الجاري ولم نتوقع أن يكون عدد المشاركات بشكل كبير في البطولة، وبإذن الله ستكون لدينا خلال الفترة المقبلة دورة تدريبية لتأهيل المحكمات في هذه اللعبة وسنراقب اللعبة بعين فاحصة من أجل التأكد من أننا قادرون على المنافسة في المحافل والبطولات الخارجية أم أننا سنكتفي بإقامتها والمنافسة في السلطنة فقط ومن أجل توسيع نطاق الممارسة لهذه اللعبة وضمان استمراريتها خلال الفترة المقبلة.

تشجيع الفتيات

بينما قالت بدرية بنت سعيد الوهيبية رئيسة قسم التنمية والبرامج بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية: أنا سعيدة بختام بطولة الأسكواش للفتيات حيث شاركت 15 لاعبة وهو العدد الذي لم يكن متوقعا ان تشارك به الفتيات خاصة أنها تقام لأول مرة حيث تسعى دائـرة الـريـاضـة النسائيـة الى تشجيع الفتيات على ممارسة مختلف الرياضات وتأتي هذه البطولة ضمن خطة الدائرة لهذا العام حيث لاحظنا في بداية انطلاق البطولة الحماس وروح التنافس بين اللاعبات وحب التعرف على هذه اللعبة وبوجود عدد من المهتمات بهذه اللعبة أثناء البطولة ساعد اللاعبات على معرفة قوانين اللعبة وكيفية ممارستها بالشكل الصحيح ونأمل ان تكون انطلاقة هذه البطولة خير بداية لتفعيلها في السنوات القادمة على مستوى محافظة مسقط ومن ثم على مستوى المحافظات الأخرى.

قوة المنافسة

من جانبها قالت هاجر بنت سالم الحكمانية أخصائية نشاط رياضي بدائـرة الرياضة النسائيـة بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية : كانت المشاركة كبيرة وفاقت التوقع كما حضر كذلك الكثير من الأطفال لتشجيع المشاركات وهذا احد الأهداف التي رسمناها من إقامة هذه البطولة وهو غرس هذه اللعبة في الأطفال قبل الكبار والحمد لله كانت المنافسات قوية بين المشاركات. وأضافت الحكمانية: تمارس الأسكواش في ملعب مغلق من أربعة حوائط ويلعبها لاعبان، وتستلزم جهدا كبيرة ومهارة فائقة لصد الكرة المندفعة بقوة ويستخدم كل لاعب مضربا مشدودا مصنوعا من نسيج خاص أو من الكربون الأسود المستخدم في صناعة أقلام الرصاص، أما الكرة فتصنع من المطاط، وهي مجوفة من الداخل على كل لاعب أن يلحق بالكرة المقذوفة بعد ارتدادها عن أي حائط من الأربعة بشرط عدم ارتدادها مرتين. أما ملعب الأسكواش فتبلغ مقاساته 9.750 mm طولا في 6.40 mm عرضا، وأقصى ارتفاع 5.640 mm ويمكن للمكان أن يكون مغطى أو غير مغطى وأرضية الملعب تكون من الخشب، ويتم اللعب بضرب الكرة في الحائط شرط أن تكون على بعد 43.2 سنتيمتر عن الأرض ويحدد ذلك بحاجز عرضه 4.30 mm، فإذا لمست الكرة الحاجز فإن النقطة تكون لصالح الخصم، ولمن يلعب الضربة الأولى الحق في كرتين لكل نقطة. أما تسجيل الأهداف فيتم تسجيل الأهداف عند صد اللاعب للكرة قبل ارتدادها مرتين، وقذفها مرة أخرى إلى الحائط الأمامي وتحسب النقطة بأي فوز يفوزه اللاعب سواء معه الإرسال أو بدونه ويرجع سبب قلة شعبية الأسكواش إلى أنها تلعب في ملعب مغلق ضيق لا يتسع للكثير من الأشخاص أما في المباريات العالمية فيتم استخدام ملعب مغلق شفاف يقام خصيصا لهذا الغرض. وحول كيفية احتساب النقاط فقالت: تتألف المباراة من ثلاثة أو خمسة أشواط – وفق مشيئة منظمي البطولة ويكون له شوط من إحدى عشرة نقطة، أي أن اللاعب الذي يفوز إحدى عشرة نقط قبل منافسه يكون هو الفائز بالشوط إلا عند النداء بالتعادل (10-10) للمرة الأولى، حيث ينادي الحكم بفك العقدة ويفوز اللاعب الذي يحرز نقطتين متتاليتين – تمديد الشوط إلى ان يفوز احدهما وفي هذه الحالة يكون الفائز هو ذلك اللاعب الذي يكون أول من يحرز نقطتين زيادة على ذلك التعادل.

سرعة انتشار اللعبة

الفائزة بالمركز الثاني شيخة عبدالله محمد علي الشبلية قالت: في الواقع البطولة كانت ممتاز جدا بحيث شاركت فيها لاعبات كانت لهن الرغبة الكبيرة بأن تمارس اللعبة وتتعرف عليها أكثر وأكثر وبلا شك أن المنافسة كانت صعبة لأنها جمعت بين اللاعبات المحترفات والمبتدئات في نفس الوقت، ولا بد من العمل بشكل أكبر من خلال إقامة بطولات متواصلة من اجل سرعة انتشار اللعبة في جميع محافظات السلطنة ومن أجل مشاركة أكبر في البطولات المقبلة، وأقدم الشكر إلى دائـرة الـريـاضـة النسائيـة بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية على إقامة هذه البطولة والاهتمام باللعبة.

أهمية كبيرة

بينما قالت زهرة بنت حديد بن فرحان العريمية الفائزة بالمركز الثالث: البطولة لها أهمية كبيرة وذلك لأنها تؤدي لرفع المستوى المهاري والفني والفكري للفتيات المشاركات وكذلك تطوير المهارات لديهم في رياضة الأسكواش، وقد كانت المنافسات رائعة وقوية بين المشاركات، والحمد لله كان التنظيم جيدا من قبل دائـرة الـريـاضـة النسائيـة بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية مما أدى إلى نجاح البطولة بدون أي مشاكل تذكر، وبلا شك أن من أهم تطوير هذه اللعبة هو استمرار إقامة المسابقات بشكل متواصل طوال السنة وبمشاركة أوسع وكذلك المشاركة في البطولات والتجمعات الخارجية من أجل الاحتكاك وزيادة خبرة الفتيات في هذه الرياضة التي تحتاج إلى الكثير من أجل أن يكون لنا شأن فيها محليا وخارجيا.

زيادة قاعدة المشاركات

قدمت وردة بنت سيف المقبالية إحدى المشاركات في البطولة شكرها إلى دائـرة الـريـاضـة النسائيـة بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية على الاهتمام بلعبة الأسكواش للفتيات من أجل صقل الفتيات في هذه اللعبة. وأضافت: في الواقع كانت المنافسة قوية بين المشاركات واتسمت بالندية والروح الرياضية حيث قسمت البطولة على مجموعتين وبحمد الله تأهلت إلى الأدوار الإقصائية ولكن خرجت من الدور قبل النهائي، وفي رأيي يجب تطوير هذه اللعبة للفتيات في جميع محافظات السلطنة لما لها من أهمية وأيضا زيادة قاعدة المشاركات محليا وخليجيا وحتى عالميا وربما سنرى احدى هذه الفتيات في الألعاب الأولمبية بإذن الله في المستقبل، وأكرر الشكر لوزارة الشؤون الرياضية على الاهتمام والسعي لتطوير ونشر هذه اللعبة كما أشكر مؤسسة بن موية الوطنية للتجارة والمقاولات لرعايتها لنا في هذه المشاركة.

مزيدا من الاهتمام

المشاركة انتصار بنت سالم الوهيبية هي الأخرى قالت: لعبة الأسكواش من أمتع الرياضات التي لعبتها فهي تساعد على استعادة النشاط والحيوية بعد إزاحة جميع الضغوط الصعبة التي نواجهها في حياتنا، وبدايتي فيها واجهت الكثير من المنافسات بحيث ان اللعبة جديدة عليّ حيث لم أتمكن من إحراز الفوز بوجود لاعبات متمكنات سابقات في هذه اللعبة ولكن هذا يشجعني على الاستمرار في ممارسة اللعبة كما أشجع على إقامة بطولات متواصلة على مستوى المحافظات وذلك لكي تشتهر هذه اللعبة وتلقى مزيدا من الاهتمام من قبل شرائح المجتمع والأعلام وباقي المؤسسات الحكومية والخاصة التي تختص بالرياضة، وأقدم الشكر إلى دائـرة الـريـاضـة النسائيـة بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية على إقامة مثل هذه البطولات للفتيات.

رياضة مفيدة للفتيات

حكم البطولة شبيب بن سعيد الهادي قال: بفضل الله وتوفيقه، وفقنا في تنظيم أول بطولة نسائية للعبة الأسكواش في السلطنة وكان لي الشرف ان أكون من ضمن لجنة التحكيم وما أتمناه هو انتشار رياضة الأسكواش في السلطنة حتى يتسنى من الجميع عامة ومن الفتيات خاصة تجربة هذه الرياضة الممتعة جدا والمفيدة في حرق الدهون والمفيدة جدا في التركيز والاسترخاء كما أثبتت الدراسات ان ساعة واحدة من تأدية رياضه الأسكواش تساهم في حرق ما يقارب ٨٠٠ سعرة حرارية وأيضا تحوي على المتعة وروح التحدي المصحوبة في المباريات، كما أن رياضة الأسكواش تتمتع بالكثير من الخصوصية بسبب صالات اللعب المغلقة لها ونظرا أن الفتيات اللواتي يحببن الخصوصية في تأدية الرياضة فهذه الرياضة هي الأنسب لهن، كما أتمنى ان يتم الاهتمام بهذه الرياضة وان تعطى المساحة المناسبة لهذه الرياضة في السلطنة بسبب شهرتها التي تلاقيها والاهتمام الواسع في العالم.