اليوم..الجمعية العمانية تحتفي باليوم العالمي للمسرح

تحتفل الجمعية العمانية للمسرح مساء اليوم بمسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية تحت رعاية معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام باليوم العالمي للمسرح الذي يصادف 27 من مارس من كل عام.
تأتي الاحتفائية مشاركة من الجمعية للعالم المسرحي في يومه الرمز إلى أهمية المسرح والحاجة إليه على مستوى مختلف المستويات، كما تأتي تماشيا مع المستجدات المسرحية على الساحة العمانية، حيث سيشهد الحفل العديد من الفعاليات والتكريمات والأفلام الوثائقية وعرضا لخطط الجمعية القادمة، وكلمتين أحدهما كلمة اليوم العالي للمسرح يلقيها الدكتور عبدالكريم جواد، وكلمة المسرحيين العمانيين يلقيها بدر الحمداني.
الجدير بالذكر أن كلمة هذا اليوم لهذا العام كتبتها الكاتبة الفرنسية ايزابيل هيوبرت، إذاً، ها نحن مرة أخرى نجتمع في الربيع سوياً، منذ 55 عاما كان اجتماعنا الافتتاحي بيوم المسرح العالمي.هو يوم واحد فقط، 24 ساعة خصصت للاحتفال بالمسرح في كل أنحاء العالم، نحن هنا في باريس المدينة الرائدة الجاذبة لمختلف المجاميع المسرحية الدولية نلتقي لنبجل المسرح، باريس مدينة عالمية مناسبة لاحتواء تقاليد المسرح العريقة من مختلف بلدان العالم في يوم الاحتفال بالمسرح.
من هنا من عاصمة فرنسا بإمكاننا أن نرحل مع أنفسنا إلى اليابان من خلال تجاربنا في مسرح النو ومسرح بونراكو الياباني، من هنا نتتبع خطاً محملاً بالأفكار والتعابير المتنوعة ليصل بنا أوبرا بكين والكاتاكالي الهندي، كما أن خشبة المسرح تسمح لنا بالربط بين اليونان والدول الاسكندنافية مغلفين أنفسنا بأبسن وإيسكيلوس، سوفوكليس وستريندبرغ سمحوا لنا بالتحليق ما بين إيطاليا وبريطانيا بينما نحن نتردد بين ساره خان و برانديلو، في غضون 24 ساعة فقط يمكننا أن ننتقل من فرنسا الى روسيا من راسين ومولير إلى تشخيوف، كما أننا نستطيع أن نعبر المحيط الأطلسي كرصاصة إلهام لنمارس المسرح في حرم جامعي ما في ولاية كاليفورنيا لنغري طالبا شابا ما ونكتشف موهبته لنجعل منه اسماً لامعاً في عالم المسرح.