التحالف الدولي يقر بقصف موقع سقط فيه قتلى مدنيون بالموصل

ارتفاع أعداد النازحين ومقتل 13 «داعشيا» في الأنبار –
بغداد – عمان – جبار الربيعي – (أ ف ب):

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم (داعش) أمس انه قصف موقعا غرب الموصل أفادت تقارير عن سقوط عشرات القتلى المدنيين فيه اثر ضربة جوية.
وقال التحالف في بيان: انه «بعد الاستعراض الأولي لبيانات الضربات، ضربت قوات التحالف مقاتلين تابعين لتنظيم (داعش) ومعداتهم بناء على طلب من القوات العراقية في 17 مارس في غرب الموصل في الموقع الذي قيل ان ضحايا مدنيين سقطوا». وكان مسؤولون عراقيون أعلنوا أمس سقوط عشرات المدنيين في الجانب الغربي لمدينة الموصل اثر ضربات جوية نفذت خلال الأيام الماضية في إطار عملية استعادة المدينة من (داعش).وأشار بيان التحالف إلى احتمال سقوط 220 قتيلا بشكل غير متعمد خلال ضربات جوية لقوات التحالف منذ بداية مارس، لكنه اكد أن باقي الحوادث لا تزال قيد التحقيق.فيما، قالت وزارة الهجرة والمهجرين في العراق، أمس: إن أعداد النازحين من الساحل الأيمن لمدينة الموصل تجاوزت الـ201 ألف شخص، بعد انطلاق العمليات العسكرية الخاصة بالجانب الأيمن، الشهر الماضي.وذكرت الوزارة في بيان لها أن «أعداد النازحين من مناطق الساحل الأيمن لمدينة الموصل ارتفعت إلى 201.275 شخصا منذ انطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن للمدينة في (19 فبراير 2017)»، مشيرة إلى «إيواء 86235 شخصا في مخيمات الجدعة والحاج علي ومدرج المطار في ناحية القيارة و39314 في مخيمات الخازر وحسن شام وجه مكور و3255 بمخيمات النركزلية التابع لمحافظة دهوك».
وأضافت: «تم إيواء 72471 في داخل المناطق المحررة بالساحل الأيسر لمحافظة نينوى وكوكجلي»، مبينة أن «حصيلة ما استقبلته فرق عمل الوزارة من محافظة نينوى بلغ 376435 نازحا والحويجة 40608 والشرقاط 16813، ليكون مجمل أعداد النازحين منذ البدء بعمليات تحرير نينوى قد بلغ 433 ألفا و856 نازحا موزعين على المناطق الآمنة شرق المحافظة وجنوبها». ميدانيا، قتل 13 عنصرا من تنظيم «داعش» الإرهابي، بقصف جوي لطيران التحالف الدولي، غرب الأنبار، وفقا لمصدر أمني.وقال المصدر: إن «طيران التحالف الدولي قصف معمل تفخيخ ومستودعا للأسلحة وعجلة مفخخة داخل بناية في مدينة راوة، 230كم (غرب الرمادي)»، مشيرا إلى أن «القصف أسفر عن تدمير معمل التفخيخ ومستودع الأسلحة والعجلة المفخخة وقتل 13 عنصرا من التنظيم الإرهابي في داخل تلك المواقع». أما في محافظة كركوك، فاعتقلت شرطة المحافظة، أمس، ثلاثة من حمايات قيادي بـ«داعش» ضالع بسرقة النفط من حقلين جنوب المحافظة.
وقالت شرطة الأقضية والنواحي: إن «قوة تابعة لمديرية شرطة الأقضية والنواحي نفذت يوم أمس عملية استباقية في احد الأحياء جنوب كركوك أسفرت عن اعتقال ثلاثة أشخاص ينتمون لتنظيم داعش وهم حماية قيادي بارز بداعش جنوب غرب كركوك».
وأضافت: إن «معلومات استخبارية دقيقة قادت إلى مكان وجود الأشخاص الثلاثة واعترفوا بانتمائهم لعصابات داعش الإرهابية ومشاركتهم بتهريب أموال إلى إحدى دول الجوار لحساب هذا القيادي». وأشارت إلى أن «القيادي بداعش ضالع بتهريب وسرقة النفط من حقلي عجيل وعلاس التابعة لمحافظة صلاح الدين».
فيما قال مصدر آخر: إن «عبوة ناسفة انفجرت على سيارة تقل عناصر ما يسمى بديوان الحسبة التابع لتنظيم داعش على طريق ناحية العباسي وقضاء الحويجة ٥٥كم (جنوب غرب كركوك)»، مؤكدا أن «الانفجار تسبب عنه مقتل ثلاثة من تنظيم وإصابة ثلاثة آخرين».
وفي العاصمة بغداد، قال المتحدث باسم عمليات بغداد العميد سعد معن في بيان له: إن «قوة من اللواء 24 فرقة المشاة السادسة تمكنت من تفكيك حزامين ناسفين ومعالجة 6 عبوات ناسفة»، مؤكدا أن «العملية أسفرت عن العثور على صاروخ كاتيوشا، و28 مسطرة تفجير، و3 قنابر هاون، و3 رمانات قاذفة ضمن قاطع غرب بغداد».