«بلدية المضيبي» تحتفل باليوم العالمي للمياه

المضيبي – علي بن خلفان الحبسي –

احتفلت المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه ممثلة في بلدية المضيبي باليوم العالمي للمياه، وذلك بقاعة السلام بحضور سعادة الشيخ سالم بن ربيع بن خميس السنيدي والي المضيبي، وعدد من المسؤولين بالمحافظة وشيوخ ورشداء وأعيان الولاية.
وألقى صالح بن حميد الحارثي مدير بلدية المضيبي كلمة بهذه المناسبة أكد من خلالها أن الماء كان منذ قديم الأزل ولا يزال شريان وعمود الحياة، وقد أكد جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه على أن المياه ثروة وطنية يجب المحافظة عليها والعمل على تنميتها وتطوير مصادرها، وهي نعمة كبرى من نعم الله التي يجب علينا شكرها وعدم الإسراف في استخدامها حتى يبارك الله عز وجل في مواردها ومصادرها.
وقال الحارثي من منطلق أهمية المياه في حياة الأمم والشعوب جاء الاحتفال بهذه المناسبة في الثاني والعشرين من شهر مارس من كل عام يوما عالميا للمياه، حيث تحتفل السلطنة سنويا مع بقية دول العالم من خلال الفعاليات والأنشطة المختلفة التي تساهم في تعزيز الدور التوعوي لترشيد استهلاك المياه، ويأتي احتفال هذا العام تحت شعار «مياه الصرف الصحي». وأضاف الحارثي في كلمته إن مياه الصرف الصحي هي مخلفات سائلة أو مياه تأثرت نوعيتها سلبا نتيجة التأثير البشري عليها، وهي تشمل المخلفات السائلة المصرفة من المنازل، والتجمعات السكانية والتجارية والصناعية والزراعية، وقد تحتوي أيضا على مجموعة من الملوثات المحتملة بتركيز مختلف ويتم معالجة مياه الصرف الصحي عن طريق تنقيتها من الشوائب والمواد العضوية لتصبح صالحة لإعادة الاستخدام غير الآدمي، وتشمل عملية معالجة مياه الصرف عدة مراحل فيزيائية وكيميائية وبيولوجية.
مؤكدا أن النمو السكاني والتوسع العمراني وتأثيرات تغير المناخ وتزايد الضغط على الموارد المائية والجفاف عوامل مهمة تجعل البحث عن مصادر مائية أخرى ذات أهمية كبرى؛ لذا فإن التوجه سيكون حول الاستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة حيث إن كثيرا من الدول قد خطت خطوات متقدمة في تنفيذ مشاريع كبيرة تعتمد على المياه المعالجة صحيا، وفي السلطنة فإن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه قد أنشأت عددا من محطات وشبكات الصرف الصحي وتوجد بولايات المحافظة 9 محطات منهما محطتان بولاية المضيبي بهدف حماية مصادر المياه الجوفية والحد من التلوث، ومن ثم الاستفادة من المياه المعالجة في مشاريع التشجير والبستنة والأشجار المظلة والمسطحات الخضراء وغيرها من المشاريع الزراعية الأخرى.
واختتم الحارثي كلمته: «لقد واكبت بلدية المضيبي وفروعها الاحتفال باليوم العالمي للمياه من خلال تنفيذ عدد من البرامج والأنشطة التوعوية كمعسكرات العمل وتنظيف الأفلاج، وإلقاء المحاضرات وتركيب اللوائح، وتوزيع المطبوعات الإرشادية، وتنفيذ الزيارات التوعوية المتعددة التي تهدف إلى تعزيز الوعي المائي لترشيد الاستهلاك والمحافظة على الثروة المائية وتطوير مصادرها».
تضمنت فقرات الحفل المسرحيات والأناشيد الطلابية والقصائد الشعرية التي تحث على المحافظة على المياه، كما تم تكريم الطلبة والطالبات الفائزين في المسابقات التي نظمتها البلدية بهذه المناسبة وتكريم عدد من المؤسسات، وافتتاح المعرض المائي الذي ضم العديد من الأركان.