75 محطة للرصد الجوي بالسلطنة

أكد سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني، أن السلطنة تعتبر من أوائل دول الشرق الأوسط التي استخدمت التنبؤات العددية في عملية التنبؤ، حيث تم افتتاح المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة في 23 من مارس عام 2015م، والذي أحدث نقلة نوعية من حيث الأجهزة وأنظمة الاتصال في تبادل المعلومات والكوادر الوطنية المدربة.
كما أشار إلى الانتهاء من تركيب 4 رادارات للطقس في رأس الحد وفهود والدقم وصلالة، و6 رادارات بحرية وأجهزة الاستشعار عن بعد «جي بي أس» بالإضافة إلى زيادة عدد محطات الرصد الجوي الذي وصل إلى 75 محطة رصد جوي.