مدرسة صلالة بطلا لمحافظة ظفار

صلالة – عادل البراكة –

توج فريق مدرسة صلالة بلقب دوري عمان للمدارس على مستوى محافظة ظفار، في ختام البطولة التي أقيمت تحت رعاية موسى بن أحمد المسهلي مدير عام المديرية للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار وبحضور حمد بن خلفان بن عبدالله الراشدي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار رئيس لجنة الرياضة المدرسية ورئيس اللجنة المنظمة للدوري على مستوى المحافظة وعدد من رؤساء الأندية الرياضية ومديري الدوائر بالمديرية وجمهور غفير من طلبة المدارس.
دوري عمان للمدارس بمحافظة ظفار، والتي ينظمه الاتحاد العُماني للرياضة المدرسية بالشراكة مع شركة السويني للخدمات الرياضية وبإشراف من لجنة الرياضة المدرسية بمحافظة ظفار شهد مشاركة (8) مدارس متمثلة في المدرسة السعيدية ومدرسة مدينة الحق ومدرسة ابن خلدون ومدرسة صلالة ومدرسة حطين ومدرسة أبو عبيدة بن الجراح ومدرسة ظفار ومدرسة شيحيت.

اتسمت المباراة النهائية بالحماس والندية بين الفريقين منذ بدايتها من خلال كسر قاعدة التحفظ، حيث بادر الفريقان بالهجوم منذ انطلاقة المباراة، إلا أنهما لم يتمكنا من الوصول للشباك بالرغم من الفرص المتاحة، حتى الدقيقة 28 التي حملت هدف السبق لفريق مدرسة صلالة عن طريق اللاعب أبوبكر نويرة الذي توغل بين دفاعات فريق مدرسة ابن خلدون ليسدد كرة قوية على يسار الحارس الكاسر العمري بعد الهدف حاول فريق مدرسة ابن خلدون العودة للتعديل إلا أنه لم يتمكن من ذلك لينتهي الشوط الأول بتقدم فريق مدرسة صلالة بهدف.
وفي الشوط الثاني حاول فريق مدرسة ابن خلدون تسجيل هدف التعادل من خلال التكتيك الذي انتهجه مدرب الفريق إلا أن فريق مدرسة صلالة تمكن من تعزيز النتيجة بهدف ثان عن طريق اللاعب مصلح غواص في الدقيقة 60 إثر تسديدة قوية سكنت يمين حارس مرمى مدرسة ابن خلدون الذي تمكن من تقليص النتيجة بعد عدة محاولات عن طريق يعرب العمري في الدقيقة الأخيرة من المباراة التي انتهت بفوز مدرسة صلالة بنتيجة 2/‏‏1 والتتويج بلقب الدورة.

التكريم

بعد انتهاء المباراة النهائية قام راعي المناسبة بتوزيع الجوائز على الفرق الفائزة، حيث حصل فريق مدرسة صلالة على المركز الأول وجائزة ماليه قدرها 700 ريال عماني وحصل فريق مدرسة ابن خلدون على المركز الثاني وجائزة مالية قدرها 500 ريال عماني وحصلت مدرسة ظفار على المركز الثالث وجائزة مالية قدرها 200 ريال عماني، كما حصل اللاعب عوض بن محمد الشحري من مدرسة صلالة على جائزة أفضل لاعب، وحصل الحارس الكاسر بن جعفر العمري من مدرسة ابن خلدون على جائزة أفضل حارس، وحصل اللاعب محمد بن سعيد السيم من مدرسة ظفار على جائزة هداف المسابقة، وفي الختام قدم مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار رئيس لجنة الرياضة المدرسية ورئيس اللجنة المنظمة للدوري على مستوى المحافظة هدية تذكارية لراعي المناسبة.

نجاح

حول منافسات الدوري بمحافظة ظفار قال حمد بن خلفان بن عبدالله المدير العام ورئيس لجنة الرياضة المدرسية بمحافظة ظفار: إن الدوري بالمحافظة شهد نجاحا كبيرا من خلال الانطباع الجيد من كافة المشاركين والجماهير الحاضرة للمباريات وهذا أتى نتاج جهد كبير قامت به اللجنة المنظمة للدوري طيلة الفترة الممتدة من شهر سبتمبر 2016 ولغاية ختام الدوري، حيث قامت اللجنة بتعميم المسابقة على المدارس التي تنطبق عليها شروط المشاركة ومتابعة كافة الأمور الإدارية المتعلقة التسجيل بعدها تم عمل قرعة لتوزيع المدارس المشاركة إلى مجموعتين وصولا إلى تنظيم الدوري.
وأضــــاف: إن الدوري حقق الهدف من إقامته وظهر الكثير من اللاعبين المجيدين في كرة القدم والذي نتوقع لهم مستقبلا مشرقا في تمثيل المنتخبات الوطنية، وفي نهاية حديثه قدم شكره لكافة أعضاء اللجنة المنظمة والمدارس المشاركة التي ساهمت بشكل كبير في نجاح الدوري.

فكرة

قال يوسف بن عوض بن نصيب بيت سليم أمين سر لجنة الرياضة المدرسية بمحافظة ظفار وعضو اللجنة المنظمة للدوري بالمحافظة: إن فكرة إقامة دوري خاص بالمدارس في السلطنة تعتبر في حد ذاته نقله جديدة في مجال الرياضة المدرسية بالسلطنة من خلال ترجمة الفكرة إلى واقع من قبل شركة السويني للخدمات الرياضية والاتحاد العماني للرياضة المدرسية وسط مشاركة عدد كبير من مدارس السلطنة في النسخة الأولى من الدوري.
وأضاف: إن دوري المحافظة شهد تعاونا كبيرا جدا من مختلف الجهات الحكومية التي ساهمت في نجاح الدوري وهي المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار متمثلا في إدارة المجمع الرياضي بصلالة والمديرية العامة للخدمات الصحية ونادي صلالة الرياضي بالإضافة إلى المدارس المشاركة التي قدمت صورة متميزة في مجال رعاية وتشجيع المواهب الطلابية في كرة القدم، وفي النهاية قدم شكره لكافة المنظمين على نجاح الدوري بمحافظة ظفار.

تتويج مستحق

أما ياســــــر أحمد عفرار مدرب فريق مدرسة صلالة فقال: إن تتويج فريقنا بالمركز الأول جاء نتيجة جهد وعمل استمر لفترة طويلة ومر بمراحل مختلفة من الأعداد والتجهيز.
وأضاف: إن العمل الجماعي هو من خدم الفريق خلال مسيرته في المسابقة من خلال وقفة إدارة المدرسة وأولياء أمور طلبة مع الفريق وتسهيل كافة متطلباته.
وأوضح أن المرحلة القادمة هي الأصعب من خلال تمثيل المحافظة في النهائيات التي سوف تجمع أبطال التصفيات الأولية في كافة محافظات السلطنة وفي النهاية قدم شكره للجماهير التي ساندت الفريق طلية المسابقة وخاصة في المباراة الختامية.
أما الحارس الكاسر بن جعفر العمري حارس مرمى فريق مدرسة ابن خلدون الحاصل على أفضل حارس في البطولة فقال: إن فقدان السيطرة داخل أرضية الملعب معظم فترات المباراة هي من حرمتنا من التتويج في النهائي.
وأضاف: إن الأهداف التي سجلت في مرماه في النهائي كانت بسبب عدم التركيز من خط الدفاع لفريقنا، وفي نهاية قدم شكره لإدارة المدرسة وكافة أفراد الفريق لحصول الفريق على المركز الثاني في المسابقة.
أما الطالب عوض بن محمد الشحري من مدرسة صلالة والحاصل على أفضل لاعب في الدورة فقال: حصولنا على اللقب وجائزة أفضل لاعب أتيا من خلال الروح الجماعية التي تميز بها فريقنا منذ أولى المباريات في المسابقة وهذا ما كان الجهازان الفني والإداري للفريق يهدفان إلى زرعه فينا.
وأضاف: إن المسابقة كانت قوية جدا وخاصة من الفرق المتأهلة إلى المربع الذهبي حيث تمتلك لاعبين سوف يكون لهم شأن كبير في الكرة العمانية مستقبلا.