فريق مارشال عُمان يشارك في سباق 24 ساعة للتحمل لمنافسات الكارتنج

مسقط في 20 مارس /العمانية/ أعلن لؤي بن جعفر البجالي قائد فريق مارشال عُمان عن مشاركة فريق مارشال عُمان في سباق 24 ساعة للتحمل لمنافسات الكارتنج والذي تقيمه الجمعية العُمانية للسيارات الجمعة المقبل بحلبة مسقط سبيد وي للكارتنج، ويشارك الفريق للعام الرابع على التوالي في أطول سباقات رياضة المحركات في السلطنة.

وأكد البجالي على أهمية تواجد الفريق وذلك لضرورة تواجد مراقبين في السباقات للإشراف على مجرياته على مدار 24 ساعة من خلال توزيعهم في 4 ورديات عمل في كل وردية 12 شخصا يشرفون على كل زاوية في الحلبة متصلين مع قائد المراقبين ومدير السباق في حالة حدوث بعض المخالفات من قبل المتسابقين.

ويعد فريق مارشال عمان أحد أبرز الفرق التنظيمية في رياضة المحركات في مجال المراقبة والسلامة، حيث يقوم الفريق بالمشاركة في جميع البطولات والفعاليات التي تنظمها الجمعية العمانية للسيارات على مدار العام، وشارك كذلك في النهائيات الكبرى لبطولة الفورمولا 1 لمدة عامين على التوالي.

وتهدف المشاركة التي تشرف عليها الجمعية العمانية للسيارات على تأهيل المشاركين فيها إلى رفع مستوى مهارات المارشال واكسابهم المزيد من الخبرة، حيث يأتي ذلك كاستعداد جيد للمشاركة في البطولات القادمة وعلى المستوى المحلي والدولي.

ويشارك فريق “مارشال عمان” في منافسات 24 ساعة للتحمل لمنافسات الكارتنج بقيادة رئيس الفريق لؤي البجالي ومن الاعضاء المشاركين مازن المعمري، ومسعود الجهضمي، وخالد العيسري، ومحمد منصور البلوشي، وصافي البوصافي، ومحمد الطالعي، ومحمد الرحبي، وحسين الرحبي، وصابر الصابري، وعبدالله العبري، راشد الحبسي، سامح الشرجي، دريد الفرعي، هلال الاخزمي، خالد الحضرمي، تميم البوسعيدي، ريكس آلات، ومجموعة أخرى من المارشال الجدد.

وتحرص الجمعية العمانية للسيارات على أن يكون إيجاد فرق مدربة يمكنها أن تباشر كافة الجوانب التنظيمية في رياضة المحركات، حيث تعتبر السلامة من أولويات الجمعية العمانية للسيارات والتي تحرص على التأكد من جميع جوانبها في جميع فعاليات رياضة المحركات سواء المحلية منها أو الدولية، وفي هذا الإطار أخذت الجمعية جميع استعداداتها بدءا من وضع المسؤولين، ومروراً بتأهيل الكوادر وانتهاء بإقامة المنافسات، وتعزيزاً لنواحي السلامة بشكل أكثر فعالية يتم اخضاع الكوادر لدورات مكثفة، وذلك بهدف تحقيق استراتيجية تتوحد فيها جهود فريق السلامة مع الفريق الطبي والمراقبين، لإقامة فعاليات رياضية خالية من أي حوادث، وذلك للمتسابقين والجمهور.

ولم تكتف الجمعية باستضافة الفعاليات فقط، بل عملت على رفع كفاءة ومهارة العاملين بها عبر مدهم بالدورات التدريبية المكثفة يقدمها خبراء معتمدون، وذلك في جميع النواحي سواء للمراقبين او الفريق الطبي أو اللجان الفنية والتنظيمية، فقد تلقوا جميعهم تدريبات على مستوى لرفع النواحي الفنية لديهم وصقل مهاراتهم حتى يواكبوا النجاح الذي تشهده الجمعية.