أبو عرار: لا حق لليهود في الأقصى

القدس – الأناضول – أدان نائب عربي، في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، تأسيس صندوق خاص «لحفظ تراث الهيكل»، الذي تقول إسرائيل إن المسجد الأقصى في القدس، أقيم على أنقاضه. وقال النائب طلب أبو عرار، عضو الكنيست عن القائمة العربية المشتركة، في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول:« لا حق لليهود في المسجد الأقصى، ولا في حائط البراق». وأضاف:«المسجد الأقصى وأروقته وجدرانه الداخلية والخارجية، للمسلمين وليس لليهود حق فيه، ولو في ذرة تراب، بشهادة التاريخ، وكبار من حاخاماتهم، وبشهادة اليونسكو، وبشهادة العالم». وتابع أبو عرار:« ما تقوم به حكومة إسرائيل، وجهات متطرفة يهودية، محاولة من أجل إثبات الحق اليهودي في أرض فلسطين، وكأن لهم تاريخ وجذور هنا». وأضاف:« لن تجدي هذه التصرفات نفعا، وإن كان العالم الإسلامي حاليا في سبات، لكنه سيفيق يوما». وقال أبو عرار:« نحن هنا لن نسمح بأي مَساس بالمسجد الأقصى، فالحق لن يضيع ما دام هناك من يطالب به». وكانت وزيرة الرياضة والثقافة ميري ريغيف، ووزير شؤون القدس زئيف إلكين، قد أعلنا ، عن إنشاء «صندوق حفظ تراث الهيكل» بميزانية مليوني شيكل إسرائيلي(540 ألف دولار)». وقالت ريغيف في تصريح صحفي أمس، حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه إن القرار يأتي  ردا على منظمة «اليونسكو». وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، قد اعتمدت في شهر ابريل 2016 قرارا نفى فيه وجود علاقة بين «اليهودية»، ومدينة القدس.