أسماك القرش والببغاء الأفريقي الرمادي.. مهددة بالانقراض

السلطنة ضمن 183 دولة في اتفاقية «سايتس» –
كتبت – خالصة بنت عبدالله الشيبانية –
أدرجت اتفاقية التجارة الدولية «سايتس» العديد من الأنواع الحيوانية والنباتية الفطرية المهددة بالانقراض في السلطنة إلى ملاحق الاتفاقية كبعض أنواع أسماك القرش، وتم رفع بعض الأنواع من الملحق الثاني إلى الملحق الأول كطائر الببغاء الأفريقي الرمادي «الكاسكو» بهدف حمايتها من الانقراض، وذلك بناء على مقررات وتوصيات مؤتمر الأطراف السابع عشر للاتفاقية والذي عقد بمدينة جوهانسبرج بجنوب أفريقيا خلال الفترة من ٢٤ سبتمبر إلى ٥ أكتوبر ٢٠١٦.
وكانت وزارة البيئة والشؤون المناخية قد عقدت الأسبوع الماضي حلقة تدريبية ثانية نظمها الصندوق الدولي للرفق بالحيوان المتمثل في المكتب الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك لتزويد المشاركين بالمعرفة والمهارات اللازمة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالحياة الفطرية المهددة بالانقراض «سايتس».
وقد شارك في الحلقة على المستوى الوطني مختصون من وزارة البيئة والشؤون المناخية، والإدارة العامة للجمارك بشرطة عمان السلطانية، ووزارة الزراعة والثروة السمكية ووزارة التجارة والصناعة، ومركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية التابع لمجلس البحث العلمي، كما شارك في تقديمها مدربون وخبراء من الصندوق الدولي للرفق بالحيوان بمنطقة الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا، ومؤسسة فرانز ويبز السويسرية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية الشقيقتين. وعمدت الحلقة إلى تقديم صورة شاملة عن اتفاقية التجارة الدولية بالحيوانات والنباتات الفطرية المهددة بالانقراض، وتعريف المشاركين بأكثر الأنواع الفطرية البرية والبحرية تعرض للتجارة والمشمولة بالاتفاقية، وتعريف المشاركين بإجراءات إصدار الشهادات والجهات المسؤولة عنها، وتزويدهم بمعلومات عن الإجراءات المتبعة في المعابر الحدودية للتأكد من صحة شهادات سايتس ومنع الإتجار غير المشروع، بالإضافة إلى تعريفهم بالتشريعات المحلية المتعلقة بالحياة الفطرية واتفاقية سايتس.
يذكر أن السلطنة كانت قد انضمت إلى الاتفاقية في ١٩ نوفمبر ٢٠٠٧ م بموجب المرسوم السلطاني رقم (١١٧/‏‏‏٢٠٠٧) ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ بتاريخ ١٧ يونيو ٢٠٠٨م، ويبلغ عدد الدول الأطراف في الاتفاقية ١٨٣ دولة حتى الآن.