تخريج الدفعة 13 من مركز ساس لمحاكاة الواقع بتقنية المعلومات

كتب: أسعد بن غاصب السيابي –

احتفلت هيئة تقنية المعلومات أمس بتخريج الدفعة 13 من مركز ساس لمحاكاة الواقع، والتي نظمتها الهيئة على مدار 3 أشهر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودعم من شركة بي. بي. عُمان؛ حيث رعى سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم (للتعليم والمناهج) حفل التخرج في مقر المركز بواحة المعرفة، بحضور الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات وعدد من الموظفين والمتخصصين.
يهدف البرنامج التدريبي إلى تزويد الشباب بالمهارات الرقمية في مجال تطبيقات الواقع الافتراضي. وقد تم خلال الدورة تدريب 40 طالبًا وطالبةً من الشباب العُماني في مجال التصميم الرقمي لمدة 3 أشهر، قاموا خلالها بإنتاج عدد من الدروس التعليمية التفاعلية بواسطة التصميم الثنائي والثلاثي الأبعاد باستخدام برنامج الفوتوشوب وبرنامج Max Ds 3 وذلك بهدف دعم توجه وزارة التربية والتعليم لتطوير الوسائل التعليمية في السلطنة، كما تم تدريب المشاركين على استخدام البرمجة في مشاريع الواقع الافتراضي والتي حصلت على اعتماد خبراء مختصين في المجال التعليمي للوزارة.
أكدت منى بنت خلفان الشيذانية (أخصائي أول مشاريع بهيئة تقنية المعلومات) على أهمية الشراكة والتعاون بين القطاعين العام والخاص قالت فيها: “إن المبدأ الذي انتهجته الهيئة ممثلة في مركز ساس لمحاكاة الواقع يقوم على تضافر الجهود بين مختلف المؤسسات لتطوير جميع القطاعات والمجالات ومنها قطاع تقنية المعلومات. ويطيب لنا بهذه المناسبة أن نتقدم بجزيل الشكر لشركة بي بي عمان لدعمها للبرنامج التدريبي الذي يقدمه المركز لثلاث سنوات متتالية، كما نتقدم بالشكر الجزيل لوزارة التربية والتعليم لترحيبها بهذه الفكرة والتعاون مع المركز لإنتاج عدد من الدروس التعليمية التفاعلية”.
وحول أهمية البرنامج، قالت شمسة بنت أحمد الرواحية، مسؤولة برامج الاستثمار الاجتماعي بشركة بي. بي. عُمان: “على الرغم من أن قطاع تطبيقات الواقع الافتراضي قد أصبح توجهًا عالميًا مهمًا إلا أنه ما زال جديدًا على السوق في السلطنة ولم تتم الاستفادة منه بشكل كبير. لذا نحن سعداء بأننا بدأنا رحلة التغيير وذلك من خلال تدريب الشباب العُماني في مجال الواقع الافتراضي بدعم من وزارة التربية والتعليم. ونؤكد في شركة بي. بي. عُمان على التزامنا بتزويد العُمانيين بالمهارات التي من شأنها تعزيز تنافسيتهم في سوق العمل”. ومن جانبه قال إلياس تانج، المدير التنفيذي لشركة أي. أس. أم للبرمجيات المشغلة لمركز ساس لمحاكاة الواقع والقائم بأعمال مدير المركز: “إن الخبرة التي جنيناها من النسخ السابقة للبرنامج التدريبي ساعدتنا على تحسين مستوى البرنامج الحالي، ونحن سعداء بجودة المشروعات التي طوّرها خريجو هذه الدفعة. وقد كان للخبراء المختصين من وزارة التربية والتعليم دور كبير في ذلك من خلال دعمهم المتواصل للمشاركين، كما لا ننسى الدعم الرائع من شركة بي. بي. عُمان والذي كان له دور مهم في إنجاح البرنامج، ونرجو أن تثمر جهودنا بتقديم وسيلة تعليمية ممتعة ومثرية لطلبة وطالبات المدارس”.