القيمة الفعلية لسوق أوروبا الشرقية

هل السوق الأوروبية الشرقية هي سوقٌ من الدرجة الثانية؟ سؤال طرحته يومية «بوليتيس» البولندية معتبرة أن الغرب الأوروبي يعتبر الشرق الأوروبي منطقة أوروبية ثانية إن لم يكن يعتبرها سوقاً ثانوية. تلفت اليومية البولندية إلى أنَّ «أوروبا السائرة بسرعتين» موجودة منذ زمن بعيد وباتت واقعاً. أكبر دليل على ذلك ما يتواجد من مواد غذائية في المحلات الكبرى الأوروبية. الجريدة البولندية تعتبر أنَّ المجموعات العاملة في الغرب الأوروبي تبيع أصنافا أقل جودة للمجموعات العاملة في الشرق الأوروبي، على الرغم من أن هذه البضائع تحمل الأسماء والشعارات ذاتها التي تُسَوَّق بها في الغرب الأوروبي. تشيكيا والمجر وسلوفاكيا، دول أعلنت أنها تنوي الضغط على المؤسسات الرسمية الأوروبية في بروكسل من أجل إنهاء هذه الممارسات التفضيلية، بدليل أن برلمانياً أوروبياً بولندياً بعث بسؤالٍ رسمي حول هذا الموضوع إلى المفوضية الأوروبية. إن الحجج التي تصدر عن المجموعات التجارية الغذائية الألمانية تفيد أنها لم تعتد بعد على أذواق ومتطلبات سكان شرق أوروبا. هذه الحجج هي بذاتها أكبر دليل على أن هذه الشركات أو المؤسسات تعتبر أن الأوروبيين الشرقيين يكتفون ببضائع قليلة الجودة. هذا أمر مُستنكر بشدَّة، وهذه الحجج تُعتَبر استخفافاً بذكاء المستهلكين البولنديين. بهذا ختمت تحليلها يومية «بوليتيس» البولندية.