ختام المرحلة الثانية من «إبداعات شبابية» لأندية الداخلية والوسطى

وسط مشاركة كبيرة من الجنسين –
نزوى – أحمد الكندي –

تحتضن محافظتا الداخلية والوسطى يوم الخميس المقبل بمسرح مركز نزوى الثقافي الحفل الختامي للمرحلة الثانية من مسابقات الأندية للإبداع الشبابي « إبداعات شبابية » وذلك تحت رعاية معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المُناخية، وذلك بعد انتهاء التنافس في مختلف مسابقات المرحلة وإعلان الفائزين حيث سيتم خلال الحفل تقديم نماذج من الإبداعات وتقديم فقرات للفائزين في المرحلة الثانية في مجالات الشعر والإلقاء والخطابة والتعليق وفن الشلّة. وكان مسرح مركز نزوى الثقافي قد شهد التنافس في مسابقة المسرح حيث استمتع الجمهور بستة عروض مسرحية مختلفة بداية العروض كانت مع مسرحية « الإنسان » لفرقة مسرح نادي البشائر وهي مسرحية من تأليف وإخراج عادل السليماني وتمثيل منير بن خلفان الرواحي وسامي بن سعيد التوبي وعبيد بن جمعة الرواحي وعادل بن راشد السليماني وسليمان بن حمود الهديفي وفي الإشراف العام فاضل بن عوض السليماني ، أما العرض الثاني فقد كان عرض نادي نزوى « سهام مجهولة » للمخرج والكاتب حافظ بن صالح البوسعيدي والعمل هو ملخص لواقع حياتنا في العصر الحالي وما ينغصه من متغيرات تتسبب في إهلاك حياة الأفراد حيث يتضمن العمل قضية الحاضر بعبق الماضي بجمال حياته وفنونه والعنوان يحمل الرمزية وهو كناية للإعلام السلبي ودوره في التأثير على قرارات أصحاب القرار؛ وشارك في العمل محمد الشاعر وفادية اليحمدي وسالم العنقودي وماجد الخروصي وعبدالله الحراصي ومحمد العامري ووائل الحراصي وفيصل المنذري وسعود الصباحي وداود السليماني.

مسرحية سفر الهوامش

أما العرض الثالث فقد كان لفرقة نادي فنجاء وحمل عنوان « سفر الهوامش » من تأليف فهد ردة وإخراج سالم الكلباني وتمثيل حمود الحبسي ووليد المغيزوي وماجد المقيمي وصالح الرئيسي وإبراهيم المعشري والصلت السيابي وواصل الجمهور الاستمتاع بالعروض من خلال العرض الرابع لفرقة نادي سمائل « لقمة عيش » وهي مسرحية من تأليف جمال الصقر وإخراج محمد الرواحي فيما كان عرض نادي بهلا بعنوان « دوران » وهي مسرحية للكاتب السعودي إبراهيم الحارثي وإخراج علي الهنائي.
بينما كان مسك ختام العروض مسرحية « السرطان الحميد » لفرقة نادي الحمراء وهي مسرحية من تأليف وإخراج أحمد بن عبدالله العلوي ومن تمثيل ماجد بن خميس الناعبي وإبراهيم بن خميس العبري وحمد بن خميس العبري وحمزة بن سليمان العوفي وعبدالله بن سيف العبري وفي الإدارة المسرحية سليمان بن مسعود الشقصي، وبعد انتهاء العروض تم إعلان النتائج والتي جاءت كما يلي: ففي أفضل عرض مسرحي متكامل حازت على المركز الأول مسرحية لقمة عيش لفرقة نادي سمائل.
وفي المركز الثاني مسرحية دوران لفرقة نادي بهلا وفي المركز الثالث مسرحية الإنسان لفرقة نادي البشائر ، وذهبت جائزة أفضل إخراج مسرحي مناصفة بين محمد بن سعيد الرواحي مخرج مسرحية لقمة عيش لنادي سمائل وعلي الهنائي مخرج مسرحية « دوران » لنادي بهلا أما جائزة أفضل نص مسرحي: فحصل عليها الكاتب حافظ بن صالح البوسعيدي عن مسرحية سهام مجهولة لنادي نزوى وأفضل سينوغرافيا لعادل السليماني لمسرحية الإنسان وأفضل ممثل دور أول مناصفة بين سرور الخليلي في مسرحية دوران نادي بهلا وسالم الرواحي مسرحية لقمة عيش لنادي سمائل أما أفضل ممثل دور ثان فنال عليه مناصفة أحمد الرواحي في مسرحية لقمة عيش لنادي سمائل وليد المغيزوي في مسرحية سفر الهواش من نادي فنجاء وأفضل ممثلة دور ثان الممثلة فادية اليحمدي مسرحية « سهام مجهولة » من نادي نزوى.

فن الشلة

شارك في هذه المسابقة سبعة متسابقين من المتأهلين للمرحلة وهم المتسابق خليل بن إبراهيم بن سعيد الشرجي من نادي البشائر والمتسابقة مي بنت سعيد بن مبارك البطاشية من نادي فنجاء وأيمن بن سالم بن حمدان السيابي من نادي سمائل ومحمود بن محمد بن سعيد الخاطري من نادي الحمراء ومحمد بن سعيد بن السبع الشكيلي من نادي بُهلا ومحمد بن خليفة بن عيسى الشريقي من نادي نزوى ومنذر بن حسن بن محمد الجنيبي من نادي الوسطى حيث قدّم كل متسابق من المتسابقين قصيدته أمام أنظار لجنة التحكيم والجمهور حيث تألفت لجنة التحكيم من الشاعر عبدالله بن سيف بن سالم المزروعي والشاعر سلطان بن سالم بن سعيد العيسائي التي ناقشت المشاركين في بعض النقاط واستندت في التقييم على الأسس المتبعة ومن بينها أن يكون موضوع القصيدة وطنيا وصوت صاحب الشلة واتزان طبقات الصوت من حيث ارتفاع الصوت وانخفاضه بالإضافة إلى لحن الشلة والتفاعل مع معاني القصيدة واللحن ولغة الجسد حركات اليد وتعابير الوجه والمظهر الخارجي والكاريزما بالإضافة إلى خلو القصيدة من الأخطاء الوزنية ؛ وبعد الانتهاء من تقديم القصائد أعلنت اللجنة نتائج المسابقة التي جاءت على النحو التالي حيث فاز بالمركز الأول المتسابق محمد بن سعيد بن السبع الشكيلي من نادي بُهلا وبالمركز الثاني خليل بن إبراهيم بن سعيد الشرجي من نادي البشائر وبالمركز الثالث منذر بن حسن بن محمد الجنيبي من نادي الوسطى.

التعليق الرياضي

تواصلت المسابقات بإقامة مسابقة التعليق الرياضي بمشاركة سبعة متسابقين وهم أدهم بن يوسف بن حمد السيابي من نادي سمائل والجلندى بن عبدالله سعيد العبري من نادي الحمراء وماجد بن سليمان بن سالم العاصمي من نادي البشائر وكهلان بن علي بن سعيد المحاربي من نادي فنجاء والأزهر بن زاهر بن سيف الصبحي من نادي نزوى وخليفة بن سعد بن غاصب الحرسوسي من نادي الوسطى ومحمد بن هلال بن محمد الشكيلي من نادي بُهلا. وقدّم المتسابقون في البداية ملخص المباريات التي سيقومون بالتعليق عليها في مختلف الرياضات للجنة التحكيم التي تكوّنت من المعلقين سالم بن خليفة بن نصير السالمي ووليد بن سليمان بن سيف الوهيبي وبحضور رئيس فريق العمل هاشل بن سعود الناعبي أتيحت بعدها الفرصة للمشاركين للتعليق على اللقطات الرياضية التي قاموا باختيارها وقد راعت اللجنة أسس التقييم المتبعة والتي شملت جودة الصوت والقدرة على الوصف والثقافة الرياضية في اللعبة المراد التعليق عليها والإلمام بالجوانب الفنية للعبة وكذلك الإلمام بالجوانب التحكيمية للعبة وسلامة اللغة ومخارج الحروف وسرد المعلومات والالتزام بالزمن المحدد للمسابقة كما هو موضح في الشروط الفنية وبعد الانتهاء من الاستماع للمتسابقين والمفاضلة بينهم أعلنت لجنة التحكيم نتائج المسابقة حيث حصل على المركز الأول المتسابق ماجد بن سليمان بن سالم العاصمي من نادي البشائر وبالمركز الثاني كهلان بن علي بن سعيد المحاربي من نادي فنجاء وبالمركز الثالث خليفة بن سعد بن غاصب الحرسوسي من نادي الوسطى.

الشعر الفصيح والشعبي

كما تنافس في مسابقتي الشعر بشقيه الفصيح والشعبي للفئة العمرية الثانية أربعة عشر متسابقاً حيث قدّم المتسابقون قصائدهم أمام أعضاء لجنة التقييم والتحكيم وتم تقييمها وفق الأسس المتبعة التي تراعي اللغة والفكرة والإلقاء والصور البلاغية ولغة الجسد والمظهر الخارجي بالإضافة إلى خلو القصيدة من الأخطاء الوزنية والبلاغية ووحدة القصيدة حيث روعي استخدام استمارة التقييم الموحدة التي أعدها فريق العمل بالمحافظة حيث جاءت نتائج مسابقة الشعر الشعبي بفوز المتسابق حمد بن سعود بن سعيد الحكماني من نادي الوسطى بالمركز الأول وجاء في المركز الثاني فهد بن يوسف الأغبري من نادي البشائر وجاء في المركز الثالث خالد بن هلال العامري من نادي نزوى؛ أما في مسابقة الشعر الفصيح فقد جاءت النتائج بفوز المتسابق حمزة بن مرهون بن يوسف البوسعيدي من نادي البشائر بالمركز الأول وفي المركز الثاني جاء المتسابق سالم بن محمد الرحبي من نادي سمائل بينما حلّت المتسابقة سارة بنت سالم البطرانية من نادي نزوى في المركز الثالث وقد تشكّلت لجنة تحكيم المسابقة من كُلٍ من الشاعر الدكتور خميس بن ماجد بن خميس الصباري والشاعر هشام بن ناصر بن علي الصقري للشعر الفصيح والشاعر أحمد بن غدير بن حمد الحكماني والشاعر عبدالعزيز بن خلفان بن خميس الهدابي للشعر الشعبي.
فن الخطابة

وشهد المركز الثقافي بنزوى منافسات فن الخطابة للفئتين حيث جرت المنافسات للفئة الأولى بمشاركة سبعة متسابقين وهم عائشة بنت سعيد بن محمد البلوشية من نادي فنجاء ومحمد بن أحمد بن سعيد الرحبي من نادي سمائل وهِبه بنت ياسر بن سالم العمرية من نادي نزوى وهمام بن علي بن هلال العبري من نادي الحمراء والوليد بن أحمد بن مرهون البوسعيدي من نادي البشائر ومحمد بن يوسف بن سيف العميري من نادي بُهلا، بينما شارك في الفئة الثانية كُلّ من سليمان بن أحمد بن سليمان الشريقي من نادي نزوى وأثير بنت سعيد بن علي المحروقية من نادي البشائر ووصايف بنت حمود بن هلال الغفيلية من نادي الوسطى وزياد بن سالم بن سالمين الهنائي من نادي بُهلا ومحمد بن عبدالله بن سليمان الرواحي من نادي سمائل ولاء بنت خالد بن محمد السيابية من نادي فنجاء وإبراهيم بن هلال بن سعود العبري من نادي الحمراء حيث قدّم كل متسابق خطبته أمام لجنة التحكيم التي تكوّنت من الدكتور خميس بن ماجد الصباري وهلال بن محمد السليماني وبإشراف هاشل بن سعود الناعبي رئيس فريق الإبداعات بالمحافظة حيث قامت اللجنة بمناقشة المتسابقين في البداية في المعارف العامة ثم طرحت عليهم موضوعات الخطبة التي تنوّعت في مضامينها بين الوطنية والدينية والحماسية وفق الموضوعات التي تم اختيارها سابقاً وأتاحت لهم فرصة التحضير لإلقاء الخطبة أمام أنظار الحضور كما قامت لجنة التقييم بمناقشة الطلاب المشاركين في بعض قواعد اللغة والنحو والتعقيب على أدائهم خلال المسابقة كذلك انطباق أسس التقييم عليهم من حيث المهارات الشخصية كالتحكّم بالصوت وإتقان اللغة العربية ولغة الجسد والمهارات الخطابية كالتدرّج والتسلسل وإدارة الوقت والتعامل مع الجمهور وتوظيف المهارات الإبداعية حيث أظهرت المسابقة خامات جميلة وواعدة وقد تم اختيار أفضل المتسابقين للتنافس على المراكز الأولى وبعد المفاضلة بينهم جاءت نتائج الفئة الثانية على النحو التالي حقق المتسابق سليمان بن أحمد بن سليمان الشريقي من نادي نزوى المركز الأول وفي المركز الثاني المتسابق محمد بن عبدالله الرواحي من نادي سمائل وبالمركز الثالث أثير بنت سعيد المحروقية من نادي البشائر؛ أما في منافسة الفئة الأولى فقد جاءت نتائج المسابقة عن حصول المتسابق الوليد بن أحمد بن مرهون البوسعيدي من نادي البشائر على المركز الأول وجاء في المركز الثاني محمد بن أحمد الرحبي من نادي ســــمائل بينما جاءت في المركز الثالث عائشــــة بنت سعيد البلوشية من نادي فنجاء.

لجان المتابعة

الجدير بالذكر لم تكن هناك أي احتجاجات من مشرفي اللجان بالأندية حيث كان التنظيم مرتبا ومنظما إلى درجة كبيره الأمر الذي سهّل سير جميع المســـــــابقات بكفاءة عالية بإشراف لجنة الإبداعات بالمحافظة برئاسة هاشل بن سعود الناعبي وعضوية محمد بن سعود الغلابي وسلطان بن محمد الهنائي وأمل بنت طوير المحروقية وموزه بنت ناصر السيبانية.