أمناء الكليات التقنية والرؤساء التنفيذيون بالقطاع الخاص يزورون تقنية المصنعة

حثوا الطلبة على التمسك بالعمل الميداني –

قام أعضاء مجلس أمناء الكليات التقنية ووفد من الرؤساء التنفيذيين بالقطاع الخاص، بزيارة للكلية التقنية بالمصنعة بحضور سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة التعليم التقني والتدريب المهني بوزارة القوى العاملة وأمناء الكليات وعدد من الرؤساء التنفيذيين بشركات القطاع الخاص . تهدف الزيارة إلى الاطلاع على آخر ما توصلت إليه الكلية من إنجازات وتطور وتخصصات تلبي احتياجات سوق العمل العماني. تم خلال الزيارة التعرف على الكلية من خلال تقديم عرض مرئي عن تطور الكلية وأقسامها و إنجازتها ومسارات التعليم وعرض التخصصات المتوفرة فيها والتي تلبي احتياجات سوق العمل بالكوادر الوطنية المؤهلة مستقبلا.
كما قام أعضاء مجلس أمناء الكليات التقنية ووفد الرؤساء التنفيذيين بالقطاع الخاص بجولة ميدانية لبعض مرافق الكلية، وأقسام الهندسة والدراسات التجارية وقسم تقنية المعلومات، حيث اطلعوا خلالها على الجهود التي تُبذل في تنمية وتأهيل القوى العاملة الوطنية للالتحاق بالتخصصات التي يحتاج إليها سوق العمل. تأتي هذه الزيارة ضمن سعي الوزارة المتواصل لإيجاد الشراكة الفعالة بين الحكومة والقطاع الخاص وإيجاد تخصصات وبيئة عمل تلائم مخرجات التعليم التقني والتدريب المهني وتلبي حاجة السوق من الكوادر العمانية المدربة والمتخصصة .
أكد الدكتور عيسى التوبي عميد الكلية التقنية بالمصنعة أن الزيارة تهدف إلى التعريف عن الكلية والأقسام والمناهج الدراسية بالإضافة إلى الاستفادة من رؤية القطاع الخاص، وملاحظاتهم واقتراحاتهم لتحسين البرامج الحالية وتقديم توصيات حول البرامج أو المواضيع الجديدة التي تلبي احتياجات القطاع الخاص. وتوفير المزيد من الدعم لطلابنا في إيجاد فرص التدريب على رأس العمل.
وأضاف: الزيارة شملت تقديم لمحة عامة عن نظام الكلية، وبعض البيانات الإحصائية والمناهج والتخصصات والإنجازات. وجولة في المراكز والأقسام الأكاديمية والورش. كما تم خلال الجولة عرض مشاريع الطلاب المختلفة بالإضافة إلى المشاريع التي فازت بجوائز في مسابقات وفعاليات مختلفة.
من جانب آخر عبر الرؤساء التنفيذيون وأعضاء مجلس الأمناء عن سعادتهم بما شاهدوه من إنجازات الكلية وخططها المستقبلية ، متمنين للكلية كل التوفيق والنجاح في مهمة تأهيل الأجيال العمانية للانخراط في سوق العمل العماني ، كما يتمنون من الطلبة ان يلتحقوا بالأعمال أو الوظائف التي تخصصوا فيها لسنوات طويلة وان لا يفكروا في الوظائف الإدارية.
يذكر انه هناك فرص عمل كثيرة تشغلها القوى العاملة الوافدة في سوق العمل والتي يمكن لأبنائنا الطلبة بهذه الكليات أن يشغلوا هذه الوظائف بعد التركيز على الدراسة والاهتمام بتنفيذ برامج التدريب وذلك نتيجة التنسيق والتواصل المستمر مع القطاع الخاص لمعرفة احتياجاتهم من الموارد البشرية الوطنية لسوق العمل.