المفاوضات السورية: المبعوث الأممي يسلم الوفود ورقة من 12 بندا

لا تقدم ملموس في جنيف واستئناف المحادثات في الأسابيع المقبلة –
جنيف – وكالات: قال رئيس وفد «منصة موسكو» في محادثات السلام بشأن سوريا إن وسيط الأمم المتحدة بمحادثات جنيف سلم جميع الوفود ورقة تضم 12 مبدأ ستشكل الأساس لجولة ثانية من المفاوضات. ونقل حمزة منذر عن مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا الذي أعطى المجموعة نسخة من الورقة التي جاءت في صفحة واحدة قوله إن عملية جنيف سوف تستأنف في الأسابيع القادمة.
وانتهت أمس مفاوضات جنيف بشأن سوريا التي ترعاها الأمم المتحدة، وذلك دون مؤشر على إحراز أي تقدم يذكر بشأن إنهاء الصراع المستمر منذ ست سنوات في هذا البلد.
وتهدف المفاوضات إلى اتفاق الأطراف المتصارعة على دستور جديد تعقبه انتخابات في أفق تحقيق توافق بشأن عملية انتقال سياسي، لكن لم تستطع المعارضة والحكومة السورية الاتفاق على جدول أعمال للمفاوضات، كما لم يلتق ممثلوهما إلا خلال مراسم الافتتاح.
وتصر المعارضة على ألا يكون الرئيس السوري، بشار الأسد، جزءا من عملية الانتقال السياسي التي تهدف المفاوضات إلى اعتماد آلياتها في حين تعترض الحكومة السورية على بعض أعضاء وفد المعارضة، مصرة على أن «مكافحة الإرهاب يجب أن تدرج في جدول الأعمال».
وقال باراك بارفي، وهو باحث في مؤسسة أمريكا الجديدة، سبق له أن أجرى مقابلة مع الأسد السنة الماضية، في مقابلة مع بي بي سي إنه«لا توجد آمال كبيرة بشأن إحراز تقدم والتوصل بالتالي إلى اتفاق»، وقال بارفي بحسب بي بي سي: «هناك تشاؤم حقيقي بشأن إحراز تقدم في أي مباحثات سلام بين الحكومة والمعارضة».
وأضاف قائلا «لقد كانت الحكومة تحمل دائما أفكارا قوية جدا بشأن التفاوض مع المعارضة. وسواء كان في موقف قوة أو ضعف، فهو يعارض التفاوض مع المعارضة».