دفيئات متطورة قد تحدث «ثورة» في المجال الزراعي

برلين «أ.ف.ب»: – من الصحراء الأسترالية الى هيروشيما مرورا بجنوب فرنسا والمكسيك، باتت دفيئات زراعية أكثر تطورا تنتج الفاكهة والخضار المستقبلية بالاستعانة بأجهزة حاسوب ومن دون مبيدات حشرية.
فمن دون مصادر طاقة احفورية أو مبيدات حشرية كيميائية أو مياه عذبة، تنتج مزرعة «صن دروب فارمز» الاسترالية التي أطلقت في نهاية 2016 طماطم في قلب الصحراء بفضل موردين طبيعيين مجانيين هما الشمس ومياه البحر في مجمع فريد من نوعه حول العالم.
وقد أطلقت شركة فان در هويفن الهولندية القائمة على المشروع، هذه المنشأة مطلع فبراير في معرض «فروت لوجستيكا» في برلين. وقد أنشأت مع شركة «آل بورغ» الدنماركية هذه المزرعة الممتدة على مساحة مئاتي ألف متر مربع من الدفيئات الزراعية الزجاجية التي تحيط بها 22 ألف مرآة. وهذه المنشآت تجذب أشعة الشمس وتركزها في قمة برج بما يشبه غلاية عملاقة.
وعلى حرارة تبلغ 800 درجة، تفقد مياه البحر ملوحتها. وينفع بخار الماء الذي يعاد استخدامه باستمرار، في تغذية توربينة تولد الكهرباء وفي تبريد الدفيئة وري النباتات التي تنمو على ركائز من ألياف جوز الهند أو الصخور البركانية المشبعة بالعناصر المغذية.
وأشار بيتر سبامس المدير التجاري للشركة الهولندية التي تستحوذ أنشطة التصدير على 95 % من رقم أعمالها البالغ 70 مليون يورو، لوكالة فرانس برس ان «فان در هويفن تفاوض حاليا على مشروع مشابه في السعودية».
– «ثورة» – غير أن المشكلة الرئيسية في هذا النظام هو كلفته الباهظة البالغة مائة مليون يورو.