فرنسا تؤكد على ضرورة تطبيق حل الدولتين للسلام في المنطقة

إسرائيل تخلي مستوطنين من الضفة والسلطة اعتبرته «مسرحية جديدة» –
جاكرتا- مستوطنة عوفرا (الأراضي الفلسطينية)-(أ ف ب) : أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولوت أمس أثناء زيارة لاندونيسيا، على ضرورة تطبيق حل إقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية لإحلال السلام في الشرق الأوسط.
وقال اثر مباحثات في جاكرتا مع نظيرته الاندونيسية ريتنو مرصودي ان السلام في الشرق الأوسط «هدفنا يقرب بيننا ويتيح لنا أن نلتقي كثيرا». وأكد الوزير الفرنسي أن «مواصلة إدراج ضرورة حل الدولتين للسلام في الشرق الأوسط على جدول أعمال المجتمع الدولي أي إسرائيل وفلسطين تتعايشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن، معركة نخوضها وسنواصل خوضها لأنها ضرورية». وقالت وزيرة الخارجية الاندونيسية من جهتها أن بلادها وفرنسا لديهما «الموقف ذاته» من النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
وتأتي تصريحات وزير الخارجية الفرنسي بعد أيام من توجيه 154 نائبا فرنسيا من كافة التوجهات السياسية رسالة الى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، يطلبون فيها أن تعترف فرنسا بدولة فلسطين.
من جانب آخر بدأت الشرطة الإسرائيلية صباح أمس إخلاء تسعة منازل لمستوطنين إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة تمهيدا لهدمها، وتفريق متظاهرين بموجب أمر قضائي صادر عن المحكمة العليا.
وكانت المحكمة قررت هدم تسعة مبان في مستوطنة عوفرا أقيمت على أملاك فلسطينية خاصة، بحلول 5 مارس المقبل.
وان الشرطة بدأت الدخول الى المنازل وإجلاء المتظاهرين من المستوطنين المتطرفين واحدا تلو الآخر. وأشار الى أن الشرطة أنهت إخلاء ثمانية منازل من أصل تسعة، لكن عشرات من اليمين المتطرف تحصنوا في التاسع. وأكدت الشرطة انها اعتقلت شخصين لمهاجمتهما قوات الأمن، بينما أصيب ثمانية من عناصرها بجروح طفيفة.
وكانت ثماني عائلات من المستوطنين وافقت على مغادرة منازلها قبل حلول الموعد النهائي.
وأكد مسؤولون في مستوطنة عوفرا عزمهم منع اندلاع مواجهات مع قوات الأمن مماثلة لتلك التي وقعت قبل ثلاثة أسابيع أثناء إخلاء بؤرة عمونا الاستيطانية العشوائية القريبة.
يذكر أن عددا من المستوطنين تحصنوا داخل كنيس البؤرة والقوا الحجارة وكميات من مادة الأسيد على القوات الإسرائيلية.
واعلن مستوطنو عمونا انهم سيبدأون اليوم اضرابا عن الطعام حتى تلتزم الحكومة تعهدها بناء مستوطنة جديدة لهم. من جهتها، اعتبرت وزارة الإعلام الفلسطينية ان ما يحدث في عوفرا «مسرحية جديدة» لتشريع الاستيطان. وأكدت الوزارة في بيان أن «مسرحية هدم تسعة منازل مقابل إقامة آلاف الوحدات الاستيطانية ستفشل في خلط الأوراق، وخداع العالم، والادعاء بأن الاحتلال يحترم القانون». ويعيش نحو 400 ألف شخص في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، بحسب السلطات الإسرائيلية وسط 2,6 مليون فلسطيني. ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات كافة غير قانونية الا أن إسرائيل تميز بين التي توافق عليها وتلك التي تقام عشوائيا.
قوات الشرطة الإسرائيلية تحمل بعيدا من المؤيدين الشباب الإسرائيلي من مستوطنات مقامة على 28 فبراير 2017 في مستوطنة عوفرا في الضفة الغربية المحتلة، خلال عملية قامت بها القوات الإسرائيلية لطرد منازل المستوطنين.