«غافة المنتهى» بنادي مجيس أفضل عرض متكامل بشمال الباطنة

ضمن مسابقة الأندية للإبداع الشبابي في مرحلتها الثانية –
صحار – عبدالله المانعي –

انطلق مساء أمس الأول تقييم عروض مسابقة المسرح ضمن مسابقة الأندية للإبداع الشبابي في مرحلتها الثانية على مستوى محافظة شمال الباطنة وذلك على خشبة مسرح كلية العلوم التطبيقية بصحار بحضور كوكبة من الفنانين ومحبي المسرح. حيث كانت أولى العروض يوم الخميس بعنوان «حزاوي حمدان العور» من تأليف بدر الحمداني، ومن إخراج المخرج أحمد بن يوسف الزدجالي والتي تقدمها فرقة مسرح الرأي بالتعاون مع نادي صحم، كما قدمت فرقة نادي السويق مسرحية «رحلة أمل»، كما قدم نادي مجيس بالتعاون مع فرقة الأمجاد الفنية مسرحية «غافة المنتهى» من تأليف الجلندى البلوشي وإخراج حسن المعمري كما قدمت فرقة نادي صحار مسرحية دوائر، كما عرضت فرقة نادي السلام «مسرحية المحرقة» للكاتب عبدالله صالح وإخراج عمر المعمري.
وكانت نتائج العروض المسرحية كالتالي: حصلت على أفضل سينوغرافيا مسرحية غافة المنتهى، وكانت جائزة لقب أفضل ممثلة دور ثاني مناصفة بين كل من أمل الأشخرية من مسرحية حزاوي حمدان العور، ويسرى الحارثية التي كانت في دور وضحى بمسرحية غافة المنتهى، في حين حصل على أفضل ممثل دور ثانٍ مناصفة بين كل من يوسف الفارسي من مسرحية «حزاوي حمدان العور» ومحمد العبري من مسرحية المحرقة. هذا وقد حصل على أفضل ممثل دور أول فارس البلوشي من مسرحية المحرقة، وحصل نص مسرحية رحلة أمل لنادي السويق على أفضل نص مسرحي، كما حصل حسن المعمري من مسرحية غافة المنتهى التابعة لنادي مجيس على أفضل إخراج، وكان أفضل عرض ثالث من نصيب مسرحية حزاوي حمدان العور، وأفضل عرض ثان لمسرحية المحرقة، في حين حصلت مسرحية غافة المنتهى لنادي مجيس على أفضل عرض متكامل.

جهود كبيرة

قال الدكتور عبدالله بن سالم شنون رئيس اللجنة الفنية للمسرح: في البداية لابد من الإشادة بالجهود التي تبذلها وزارة الشؤون الرياضية من أجل الارتقاء بقدرات الشباب وإمكاناتهم من خلال توفير البيئة الملائمة لممارسة هواياتهم المختلفة، ولا شك أن توجه الوزارة لتنظيم مسابقة للشباب في مجال المسرح يؤكد هذا النهج السليم بإيجاد البيئة الملائمة لكل مبدع وعدم قصر أنشطتها على المجال الرياضي، وإنما بتكامل وتعاضد بين هذين النشاطين الرياضي والثقافي المتمثلين في المسرح، كما أن هذه المسابقة تعد بادرةً إيجابيةً ومهمةً من أجل إيجاد حراك مسرحي على مستوى أندية السلطنة والتي يمكن من خلالها صقل مهارات شبابنا سواء في مجال كتابة النصوص المسرحية أو في التمثيل أو في الإخراج، وغيرها من الجوانب الأخرى المرتبطة بالمسرح، فلهم كل الشكر والتقدير على هذا الجهد الذي يبذل من أجل الرقي بطاقات شباب هذا الوطن العزيز، آملاً أن تستمر هذه المسابقة وتتطور خلال السنوات القادمة، ومن خلال المتابعة الدقيقة لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي نجد أنها تحظى بتفاعلٍ كبيرٍ من قبل الجمهور، وكذلك من قبل الأندية المشاركة في هذه المسابقة، وهو ما يؤكد الدور الثقافي الذي يمثله المسرح وقدرته على استقطاب عدد كبير من أبناء الوطن للاشتغال في مجالاته المختلفة، وأستطيع القول إن المسابقة قد حققت أهدافها التي رسمت لها من خلال السعي إلى اكتشاف المواهب والمهارات التي تمكِّن الشباب من العطاء والإبداع، واستغلال قدراتهم وإمكاناتهم في الطريق الصحيح الذي يسمح بتقديم صورة إيجابية عن المجتمع وقضاياه وتقديم حلول لمثل هذه التحديات التي تواجه المجتمع بأساليب إخراجية مختلفة، هذا إلى جانب إيجاد بيئة فاعلة تؤدي إلى المعرفة والثقافة الفكرية وغيرها من الأهداف التي تحققت فعلا في هذه المسابقة الشبابية، وقد زخرت المسرحيات التي قدمت من خلال الأندية بالعديد من الطاقات الشبابية التي استطاعت أن تثبت حضورها على خشبة المسرح من خلال تمكنها من أساسيات العمل المسرحي واستطاعتها تقديم الشخوص المسرحية بطريقة معبرة جعلت الجمهور متفاعلا مع تفاصيل هذه المسرحيات، كما لاحظنا اختلاف النصوص المسرحية المقدمة وقدرة المخرجين على التنويع في الأساليب والرؤى الإخراجية بما يتماشى وطبيعة النص المسرحي وما يتناوله من أحداث متنوعة ومتغيرة، والشيء الجيد في هذه المسرحيات مناقشتها للواقع المجتمعي وسعيها لإيجاد الحلول لتلك التحديات، في الختام كل الشكر لمن أسهم في تنظيم هذه المسابقة التي أوجدت لدينا طاقات شبابية مسرحية سيكون لها حضورها ووجودها الفني المسرحي في قادم الوقت، والشكر موصول للأندية التي أسهمت بتوفير طاقاتها وإمكاناتها لهؤلاء الشباب.

منافسة

قال جعفر بن إبراهيم العجمي مدير الشؤون الإدارية والمالية بالمديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة ورئيس اللجنة المشرفة على المسابقة: وفرت المديرية كافة السبل من أجل تقييم العروض وتنفيذها بالشكل المطلوب، فقد تميزت العروض المسرحية بالمنافسة والأسلوب الشيق، واستقطبت جمهورًا واسعًا، حيث لا بد من القول أيضًا إن العروض كانت مميزة وهادفة، وتحمل الكثير من الأطروحات التي تتناول العديد من الموضوعات المختلفة وقد تعرف الجمهور أيضًا من خلال العروض المتنوعة، على الأساليب المسرحية الجديدة في طرح قضايا الإنسان وأحلامه، وهي الأساليب التجريبية والتفاعلية التي تخاطب الوجدان. أما إسحاق البلوشي مشرف تنظيم عروض مسابقات المسرح فقال: أفرزت التصفيات النهائية لمسابقة الأندية للإبداعات الشبابية للعروض المسرحية على مستوى أندية محافظة شمال الباطنة مواهب واعدة في مختلف مجالات المسرح، وأظهرت العروض الخمسة مستويات متباينة، أوجدت أيامها حراكا مسرحيا وحضورًا لافتًا من محبي هذا اللون المسرحي طوال فتراتها التي أقيمت خلال 23 إلى 25 فبراير الجاري، حيث سجلت كل المسرحيات حضورًا جيدًا من محبي المسرح وذلك على مسرح كلية العلوم التطبيقية بصحار بحضور كوكبة من الفنانين ومحبي المسرح ونشيد بالحضور المميز حيث حضر عدد من الفنانين الخليجيين، ويعتبر هذا الحضور حافزًا وداعمًا للشباب لمتابعة مسيرة الإبداع واللجنة تبارك لنادي مجيس فوزهم بالمركز الأول وحصولهم على أفضل عـــرض متكامل، وتوصي بالعمل على المثابرة والاستمرار بالعطاء الفني الجميل والذي يلعب دورًا كبيرًا في صقل المواهب الشابة والواعدة.

جريدة عمان

مجانى
عرض