حملة لإزالة الأجسام الغريبة من ساحة مطار مسقط الدولي

بمشاركة 7 جهات وأكثر من 200 متطوع –

نظمت الشركة العُمانية لإدارة المطارات يوم الخميس الماضي، حملتها السنوية لإزالة الأجسام الغريبة من ساحة مطار مسقط الدولي، التي جاءت هذا العام تحت شعار “مسؤولية الجميع”، بمشاركة سبع جهات معنية بالجانب الجوي، وأكثر من 200 مشاركٍ من أسرة المطار، وبحضور ممثلي الهيئة العامة للطيران المدني وجمعية البيئة العمانية، وممثلي جهات إعلامية رسمية وخاصة ومغردين معروفين.
وقد بدأت الحملة بكلمة للشيخ سامر بن أحمد النبهاني رئيس وحدة العمليات التجارية والمدير العام لمطار مسقط الدولي بالإنابة قال فيها: إن الشركة العُمانية لإدارة المطارات تأخذ على عاتقها توفير كل ما من شأنه الارتقاء بسير العمليات في كل مطارات السلطنة لضمان تجربة سفر سلسة وآمنة لكل مستخدمي مطارات عمان.
وأوضح بأن الهدف من تنظيم الحملة التوعوية “FOD” لإزالة الأجسام الغريبة من ساحة المطار يأتي ضمن أجندة البرامج التي تنفذها الشركة مع شركائها الاستراتيجيين على مدار العام لزيادة جرعة الوعي لديهم بخطورة وجود هذه الأجسام على الساحة، وتأكيد ضرورة تأمين ساحة المطار من أي أجسام يمكن أن تؤثر على حركة الطيران وسلامة المسافرين ومستخدمي المطار.
وأضاف النبهاني: إن الفعالية هذه تنظمها مطارات العالم بشكل دوري، وهي تتماشى مع سعي الشركة إلى ضمان سلامة المسافرين، وتأمين المعدات والمنشآت وجميع مرافق المطار سواءً من خلال الإشراف المباشر ضمن مهام فرق العمل الخاصة أو من خلال حملات التوعية المستمرة مع الشركاء وذلك لضمان مستويات السلامة المطلوبة وتنفيذًا للبرنامج التدريبي المتواصل لجميع مستخدمي المطار من هذه الجهات، موضحًا أن وجود الأجسام الغريبة في ساحات المطارات تكلّف صناعة الطيران مبالغ ضخمة وتؤدي إلى خسائر كبيرة في بعض الأحيان.
وختم النبهاني كلمته: بتوجيه الشكر لجميع الجهات العاملة في مطار مسقط الدولي التي ساعدت على إقامة هذه الحملة والتخطيط والتنفيذ لها، كما توجّه بالشكر لصاحبة السمو السيدة تانيا آل سعيد والإعلاميين وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي والمتطوعين على مشاركتهم في الحملة، مشيرًا إلى أن هذه الحملة تأتي تواصلاً للحملات المشابهة السابقة، مؤكدًا في الوقت نفسه أن هذه الحملات ستتواصل في السنوات القادمة سواءً في مطار مسقط الدولي أو في باقي مطارات السلطنة التي تشرف عليها الشركة العُمانية لإدارة المطارات.
وتلي كلمة مدير عام العمليات التجارية بالشركة والمدير العام لمطار مسقط الدولي بالإنابة عرضٌ تقديميٌ تناول أهمية الحملة وتفاصيلها، كما تم تقديم شرح مفصّل عن كيفية تنفيذها، ثم تم تقسيم المشاركين إلى عشر مجموعات لتنظيف عشر مناطق في مطار مسقط الدولي منها ساحة مواقف الطائرات، ومنطقة مناولة الأمتعة، والجانب الشرقي (منطقة الصيانة)، والجانب الغربي للمطار (منطقة الشحن). وقام المشاركون بتنظيف المناطق العشر من المسامير وعجلات الحقائب وأحزمة الحقائب وعلب المشروبات الغازية وقارورات المياه وقطع بعض أجزاء الطائرات المتناثرة وغيرها من الأجسام التي قد تشكل خطورةً على سلامة المستفيدين والعاملين في ساحة المطار وكذلك شركات النقل الجوي. وفي ختام الحملة تم تكريم جمعية البيئة العمانية التي شاركت كضيف شرف للحملة، حيث تم تسليم رئيسة الجمعية صاحبة السمو السيدة تانيا بنت شبيب آل سعيد درعًا تكريميا بهذه المناسبة. جديرا بالذكر أن الأجسام الغريبة عن ساحة المطار “FOD” هي عبارة عن مخلفات ناتجة من العمليات التشغيلية على ساحة المطار، حيث تكلّف صناعة الطيران مبالغ ضخمة تتضمن تكاليف مباشرة وأخرى غير مباشرة، ومن الممكن أن تتسبب في تلف محركات الطائرات، مما يؤدي إلى وقوع كوارث، كما قد تؤدي إلى تلف الإطارات خلال تحرك الطائرة في الساحة أو المدرج أثناء الهبوط أو الإقلاع، كما أن وجود الأجسام الغريبة في ساحات المطارات يتسبب في تأخير الرحلات أو تحويلها، فضلاً عن تكاليف الوقود المرتفعة التي تتكبدها الصيانة غير المجدولة، بالإضافة إلى تسببها في أضرار كبيرة قد تصل إلى الوفاة لطواقم الطائرات أو المسافرين وعمال المطار، إلى جانب ضررها الكبير على جسم الطائرة.