غدا بجامعة السلطان قابوس انطلاق التوعية بسرطان الثدي

ينطلق مساء غد (الاثنين) في جامعة السلطان قابوس يوم التوعية بسرطان الثدي تحت شعار «نحن نهتم» وذلك تحت رعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس الجامعة للتعاون الدولي وتنظم هذا اليوم عمادة شؤون الطلبة بالتعاون مع الرابطة العمانية لسرطان الثدي وذلك في الساعة السابعة مساء بالقاعة الكبرى لمركز الجامعة الثقافي، يأتي هذا اليوم بهدف تعريف النساء بمرض سرطان الثدي والتشخيص المبكر للمرض وكيفية الفحص الذاتي وطرق الوقاية والعلاج. كما تستقطب هذه الفعالية 7000 امراة بدعوة موسوعة جينيس للأرقام القياسية ليمثل أكبر تجمع نسائي توعوي لسرطان الثدي.
كذلك يتضمن برنامج يوم التوعية بسرطان الثدي سلسلة من المحاضرات حول وضع سرطان الثدي عالميا ومحليا وماهية طرق الوقاية وطرق الاكتشاف المبكر للمرض وما مميزات الخدمة الصحية في السلطنة في علاج سرطان الثدي، بالإضافة إلى ذلك سيكون هناك تدريب عملي على الدمى بطريقة الفحص الذاتي للثدي.
الجدير بالذكر بأن العديد من النساء ومن كافة المستويات الاجتماعية وفي جميع أنحاء العالم وبخاصة في الشرق لا يبالين بالصحة، وعلى نحوٍ أكثر تحديدًا يمكن القول إنهن لا يبالين بصحتهن الشخصية. فهُنَّ يهملن كثيرًا الأعراض المرضية الواضحة، ومن ثم يقعن ضحية لتبعاتها، في حين إنه كان بإمكانهن تفادي كل ذلك بسهولة.
ويمثل سرطان الثدي السبب الأول للوفاة بالسرطان عند النساء عالميا. حيث إن أول مراحل الوقاية من المرض هو الوعي بالسرطان وممارسة الفحص الذاتي للثدي بصفة شهرية عند النساء.
إن التكنولوجيا تساعدنا عبر آلات حديثة متطورة وحسَّاسة لدرجة أنها أصبحت تقريبًا كالعكازة إلى جانب الطبيب. يبقى التصوير الشعاعي للثدي الطريقة الأكثر دقة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وبهذه الطريقة يمكن تقديم علاج أكثر فعالية لهذا المرض الذي يمثل السبب الرئيسي للوفيات عند النساء.