معرض مسقط الدولي للكتاب يشهد إقبالاً كثيفًا في يومه الثاني

تواصل الفعاليات الثقافية .. ومناشط الطفل –
مسقط – عمان –
937168تتواصل فعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب في نسخته الثانية والعشرين الذي يقام هذا العام في المبنى الجديد لمركز عمان للمؤتمرات والمعارض بحي العرفان حيث شهد في يومه الثاني إقبالاً كثيفًا من قبل الزوار، الذين أخذوا يتصفحون الكتب التي بلغ عددها هذا العام 450 ألف عنوان متوزعة في و750 دار نشر، شملت جميع صنوف المعرفة.
حيث شهدت الفترة الصباحية إقبالاً كبيرًا من قبل طلاب المدارس الذين انتشروا في أروقة المعرض وأجنحته التي تحتوي على الكم الكبير من الكتب المخصصة للأطفال التي تتنوع في صنوف العلوم والمعرفة مراعية المراحل العمرية للأطفال.
937153وبدأت فعاليات ركن الطفل في المعرض من خلال مسرح الطفل، حيث سجل الأطفال حضورهم من خلال المشاركة في فعاليات المسابقات التعليمية التي أقيمت في المسرح بتنوع أشكالها وبرامجها.
كما أقيمت بمرسم الطفل فعالية التلوين بعنوان (تعليم التلوين بالألوان الخشبية) التي انضم إليها عدد من طلاب المدارس للمشاركة في تعليم التلوين واستخدام الألوان المناسبة، وكيفية التلوين بها بناء على الأشكال المختلفة وذلك بمشاركة فنانة تشكيلية في التلوين تساعدهم على ذلك بخطوات فنية تعليمية.
وقامت الطفلة آسيا عارف ذات التسع سنوات من جمهورية باكستان الإسلامية بالتوقيع على كتابها بعنوان (العربية لكل الأطفال .. عشر جمل في ثمانين موضوعا) وذلك بركن مركز العيسري للتعليم وتنمية المهارات الذهنية بمعرض مسقط الدولي للكتاب بحضور سعادة سفير جمهورية باكستان المعتمد لدى السلطنة.
والكتاب يحتوي على 80 موضوعًا لكل موضوع عشر جمل باللغة العربية تقابله صور في الموضوع نفسه، وتمت مراجعة الكتاب من قبل عدد من الكتاب مراجعة لغوية.
وتعتبر الطفلة آسيا عارف أصغر مؤلفة أعجمية لكتابين باللغة العربية، كما أنها تتقن أربع لغات أخرى، وألقت عددًا من كلماتها باللغة العربية في عدة مؤتمرات وندوات.
وبدأت صباح أمس بركن اللجنة الوطنية للشباب مسابقة دوري القراءة التي تشكلت من أربعة فرق هي (وطن، نقرأ لنرقى، bookpresso، وأطياف القراءة)، حيث تتشكل من عدد من المشاركين الذي سبق لهم التسجيل في المسابقة خلال الفترة التي سبقت افتتاح المعرض، وتم طرح أسئلة متنوعة عليهم من فئة الاختيار المتعدد بناء على عدد من الكتب تمت قرأتها، وتأهلت في هذه المجموعة فرقتي وطن، ونقرأ لنرقى.
أما بالنسبة للفعاليات والأنشطة الثقافية في المعرض فقد ابتدأت مساء أمس بقاعة العوتبي محاضرة بعنوان (كتابة النصوص) قدمها الدكتور فخري خليل النجار مدرس اللغة العربية في الكلية العلمية للتصميم.
تحدث في محاضرته عن التخطيط الهيكلي للكتابة العربية.. موضحًا أن اللغة العربية بحاجة لنظام مقنن، فالهندسة الكتابية أمر مهم جدا لا يعني أن الإنسان يكتب ما يريد دون بيان أو توضيح، ولكن الكتابة لها نظامها الذي يسير على أسس وقواعد معينة.
وأضاف بقوله: إن هناك أسسا وأطرا ثابتة للكتابة العلمية الصحيحة، فاللغة العربية لغة قوية مقننة رصينة ذات قوالب باعتبارها اللغة الأم التي يجب أن نحافظ عليها فهي لغة تتماشي مع فقه اللغات العالمية وعلم الأصوات.. مؤكدًا أنه يجب أن نفتخر باللغة العربية فهي اللغة التي تحمل الفكر العربي والإنساني ويكفيها فخرًا أنها حملت التراث العالمي قديما حيث ترجمت جميع المؤلفات اليونانية والفارسية والهندية إلى اللغة العربية، فبقيت اللغة لعربية تحمل التراث الإنساني وكثير من المؤلفات في اللغات الأخرى دخلت في الأدب المقارن من خلال اللغة العربية.. علينا الاعتزاز بها في لغة القران التي نزلت من السماء.
وقال: على جميع الكتاب التخطيط قبل الكتابة العربية في جميع المجالات العلمية ألا يرتجلوا فيها بل يخططوا لها تخطيطا علميا.. مشيرًا إلى أن الكتابة كالبيان الذي يصممه المهندس المعماري فكما أن المهندس يحتاج إلى تخطيط عملي معماري كذا الكاتب يحتاج إلى أسس وضوابط يهندسه الباحث والكاتب والمؤلف..
كما أقيمت ندوة أدبية بتنظيم هيئة الشارقة للكتاب حول تجارب في القصة القصيرة والرواية شارك فيها آمنة الشامسي وسامي الخليفي وأدارها فرج الظفيري واحتضنتها قاعة الفراهيدي.
كما أقيمت أمسية شعرية شارك فيها كل من الشاعر الدكتور هلال الحجري والدكتور اللبناني محمد علي شمس الدين والشاعرة وفاء الشامسية والشاعرة الإيرانية ساناز داود زاده وأدارت الأمسية الشاعرة سميرة الخروصية.
كما أقيم في الوقت نفسه مسرحية «حكاية قصتي» لفرقة الطموح المسرحية عرضت في قاعة المسرح «1». وتزامن في هذا الوقت أيضا تقديم قراءة في ديوان الكحالي شارك فيها خميس العدوي والدكتور محمد جمال صقر وسعيد بن سليمان العيسائي والشاعر عبدالله بن شنين الكحالي، في قاعة العوتبي، والندوة من تنظيم المنتدى الأدبي.
وأقيمت مساء أمس بقاعة ابن دريد ورشة عمل بعنوان (حياة واحدة لا تكفي) قدمها المدرب علي الرشيدي مدرب في القراءة، وهي ورشة تحفيزية نحو القراءة تستغرق ثلاث ساعات يتعرف المشاركون خلالها على أهمية القراءة، وكيفية اختيار الكتاب الصحيح والمناسب لاهتماماتهم وميولهم وتخصصاتهم.
وتنقسم الورشة إلى جزأين نظري وعملي، حيث يقوم المشاركين في الجانب العملي بقرأة كتاب معين، ويتم تحكيمه بناء على نتائج القراءة بتدريبات معينة.
وتأتي هذه الورشة لتحفيز المشاركين على القراءة وتشجيع المجتمع على ترسيخ عادة القراءة الصحيحة والإقبال عليها في ظل التطورات التي يشهدها المجتمع والعالم حولنا في ظل الفضاءات الإعلامية المفتوحة، خاصة أن هذه الفعالية تنعقد في ظل معرض مسقط الدولي للكتاب باعتباره الفعالية الثقافية الأبرز في المجتمع.
وتستمر الفعاليات والبرامج في المعرض حيث تقام اليوم مجموعة من المحاضرات والمناشط، تبدأ الأولى في الساعة الرابعة في قاعة العوتبي بحلقة علمية «مخاطبة الجمهور» يشارك فيها يوسف العامري وغسان التميمي وناصر العامري وهي من تنظيم «صناع المجد». وفي وقت مزامن تقام في قاعة ابن دريد جلسة نقدية بعنوان «الرواية العمانية الحديثة ورهانات المستقبل» يقدمها الدكتور يوسف حطيني من فلسطين وتديرها الكاتبة زوينة السليمانية والفعالية من تنظيم صالون فاطمة العلياني الأدبي. وفي نفس الوقت تقام في قاعة الفراهيدي جلسة حوارية بعنوان «نص وقارئ» تشارك فيها رحاب الشحية وعبير المسرورية وإخلاص الزكوانية وعائشة الحوسنية وناصر الحوسني والفعالية من تنظيم حملة مبدعو عمان التطوعية. وفي الساعة السابعة تقام في قاعة الفراهيدي ندوة «صحار عبر التاريخ وعبق الحضارة» يشارك فيها الدكتور علي بن حسن اللواتي والدكتور سعيد العيسائي والباحثة هدى الزدجالية ويديرها الدكتور محمد الشافعي، والفعالية تأتي ضمن أنشطة مدينة صحار ضيف شرف المعرض. وفي وقت متزامن تقام في قاعة العوتبي محاضرة حول جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب تقدمها الدكتورة عائشة الغابشية والدكتور محمد بن علي البلوشي والدكتور ناصر بن حمد الطائي. فيما تقام في قاعة ابن دريد محاضرة بعنوان «الشباب وفن تأليف الرواية» تقدمها الروائية الكويتية بثينة العيسى. والفعالية من تنظيم اللجنة الوطنية للشباب.