دياز: كنا نأمل أن نقدم لهم هدية الفوز والنقاط الثلاث

الهلال السعودي ومدربه يقدمان شكرهما للجماهير العمانية –
كتب – حمد الريامي –

قدم نادي الهلال السعودي ومدربه الأرجنتيني رامون دياز الشكر والتقدير للجماهير العمانية التي ساندت الفريق في مباراته أمس الأول ضد بيروزي الإيراني في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/‏‏1 بعد مباراة متكافئة ما بين الفريقين.
وقدمت إدارة نادي الهلال شكرها وتقديرها للجماهير العمانية لوقفتها القوية مع الفريق وقال نادي الهلال في موقعه الرسمي مخاطبًا الجماهير العمانية: جماهير الزعيم الملكي في سلطنة عمان.. بحضوركم أبهرتم.. وبجمال تحفيزكم أبدعتم.. شكرًا وأكثر يا زعماء.. شكرًا وأكثر يا أوفياء.
وكان جمهور الهلال في السلطنة قد أكد حضوره المتميز والكثيف لمساندة فريقه خلال مشواره الآسيوي رغم أن المباراة أقيمت خارج أرضه وحضرت الجماهير العمانية بشكل ملفت لمساندة الفريق التي بلغ عددها 13715 ألف مشجع التي قدمت هتافاتها وأهازيجها طوال شوطي المباراة خاصة أن العديد منها رجعت بعدما ضنت أن الأبواب ستكون مفتوحة بالمجان نظرًا للرسوم التي فرضها بيروز الإيراني باعتبار مباراة الذهاب تعتبر في ملعبه.
وقال الأرجنتيني رامون دياز مدرب الهلال في المؤتمر الصحفي الشكر للجماهير العمانية، وكنا نأمل أن نقدم لهم هدية الفوز والنقاط الثلاث لكن المباراة بالفعل كانت صعبةً، وواجهنا فريقا ليس سهلا، له الكثير من الطموحات للفوز بلقب البطولة موضحًا أن المباراة اتسمت بالسرعة والضغط الكبير على اللاعبين بالرغم من تحسن أداء الفريق في النصف الثاني من الشوط الثاني، ومع ذلك أنا سعيد بالنتيجة والأداء الذي قدمه اللاعبون، وهذا هو المطلوب خاصة أننا نواجه الكثير من الضغوطات من خلال المنافسة على 3 بطولات داخلية، والرابعة دوري أبطال آسيا، ومع ذلك ثقتي كبيرة في اللاعبين.
وقال مدرب بيروزي الإيراني الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش: إن الحضور الجماهيري بالفعل كان جيدا، ولكن الأجمل كان لو لعبنا في أرضنا بإيران لوقفة الآلاف خلف فريقي الذي كان الأقرب للفوز في هذه المباراة لكن عندما تلعب أمام فريق كبير بحجم نادي الهلال تسعى إلى تحقيق الانتصار لكنه من الصعب، ومع ذلك أرى التعادل كان عادلا للفريقين. وقال مدرب بيروزي المجموعة التي وقعنا فيها هي الحديدية مع وجود الريان القطري والوحدة الإماراتي لكن علينا أن نكون منافسين، وهذا طابع هذه البطولات الكبيرة.