صحم يحقق فوزه الأول على المحرق البحريني في المشوار الآسيوي

قراءة : بشير الريامي –

فرض صحم نفسه بعد الفوز على المحرق البحريني في أول ظهور له على المستوى الآسيوي هذا الموسم، فقد تمكن بكل جدارة واستحقاق من الفوز على ضيفه المحرق البحريني بثلاثة أهداف مقابل هدفين في افتتاح مباريات بطولة كأس الاتحاد الآسيوي في مباريات دوري المجموعات ضمن المجموعة الثالثة حيث أقيمت المباراة على ملعب استاد السيب الرياضي.
المباراة في مجملها كانت متوسطة المستوى من جانب الفريقين وتبادل الفريقان الأدوار فيها من ناحية النزعة الهجومية والأفضلية في الأداء والتحكم في منطقة العمليات، شهد الشوط الأول أداءً جيدًا في دقائقه الأولى وأفضلية فيه للضيوف من ناحية الأداء والاستحواذ على منطقة الوسط وبالتالي توّجوا أفضليتهم بهدف المحترف نيلسون في الدقيقة العاشرة وواصلوا الأداء بشكل جيد، ولكن سرعان ما عاد لاعبو صحم لإيقاع المباراة وتمكنوا من السيطرة على منطقة العمليات، وتواصلت الهجمات ليتمكن بدر الجابري من إدراك التعديل في الدقيقة ٣٣ من مجموعة محاولات بالقرب من المرمى البحريني، فواصل لاعبو صحم أفضليتهم وضغطهم على مرمى المحرق، وتمكنوا من إضافة الهدف الثاني بتوقيع محسن جوهر في الدقيقة ٤٥ من زمن الشوط لينتهي بتقدم صحم في النتيجة.
الشوط الثاني شهد تعديل النتيجة للمحرق حيث دخل لاعبوه مهاجمين من الدقائق الأولى وحصلوا على ضربة جزاء احتسبها حكم المباراة بعد أن لمس الكرة أحد لاعبي صحم داخل منطقة الحارس، تقدم لها عبدالله ياسر الذي نفذها بشكل جيد داخل المرمى معلنًا هدف التعديل الثاني للمحرق. تواصل الحوار الكروي بين لاعبي الفريقين، وكانت الأفضلية لصحم في الدقائق الأخيرة من زمن المباراة من خلال مجموعة من الطلعات الهجومية، ومن خلال واحدة منها تمكن محمد الغساني من تسجيل هدف الفوز لصحم في الدقيقة ٨٨ من زمن المباراة من كرة وصلت بالقرب من المرمى البحريني استغلها الغساني، وسددها صحيحة داخل المرمى لتنتهي المباراة بفوز صحم واقتناصه لنقاط المباراة الثلاث.

مدرب صحم: نعاني من مشكلة التركيز في الدقائق الأولى –

قال مدرب صحم الصربي زوران بوبوفيتش لعبنا أمام فريق قوي ومعروف على المستوى الخليجي والآسيوي، وكانت المباراة جيدة المستوى، وهي أول ظهور للفريقين في هذه المسابقة هذا الموسم. وأضاف: لعبت بخطة تكتيكية، وقدم فريقي مباراة جيدة وأهنئ اللاعبين والجهاز الفني والإداري على الفوز، والأخطاء التي حدثت لا يعاب عليها اللاعبون. وأكد أن فريقه يعانى من مشكلة التركيز في الدقائق الأولى وهذه مشكلة نعاني منها على مستوى الدوري والسبب هو أن الدفاعات صغار السن ويحتاجون للخبرة في مثل هذه المباريات. وأضاف: كانت هناك مشاكل في اتخاذ القرار بين اللاعبين في لعب الكرة ولكن بعد أن دخل اللاعبون جو المباراة تغير كل شيء وبدأوا يتمركزون بشكل جيد ويتناقلون الكرة وتمكنوا من الوصول إلى المرمى في مناسبات كثيرة. وعن الاستعداد للمباراة القادمة قال: نحن نلعب على ثلاث بطولات وسأعمل على إعداد الفريق بشكل جيد وبتشكيلة مغايرة وبتكتيك مختلف حسب الفريق الذي سأقابله.

مدرب المحرق البحريني: النتيجة الطبيعية للمباراة التعادل –

قال مدرب المحرق البحريني الألماني روبرت جاسبرت: إن النتيجة الطبيعية للمباراة هي التعادل بين الفريقين حيث قدم اللاعبون مستوى متقاربا في الأداء طوال الشوطين، وأضاف: لكن لاعبي فريقي قل تركيزهم في الدقائق الأخيرة، وهذا أعطى المجال للاعبي صحم للتقدم، وتسجيل هدف الفوز. وأضاف مدرب المحرق: إن فريقي شاب وغابت عنه مجموعة من العناصر التي كان غيابها مؤثرًا، وهي على كل حال أول مباراة لنا في المسابقة، وسأعمل على إعداد الفريق، وتجهيزه بشكل أفضل في مباراتنا القادمة لتحقيق النتيجة الإيجابية التي نطمح إليها.

طاقــــم تحكيم سعودي وإماراتي –

أدار المباراة طاقم سعودي مكون من محمد خالد حكما وسطا وعاونه على الخطوط بدر الشمراني، وهشام الرفاعي فيما كان الإماراتي حمد علي يوسف حكما رابعا.

الحمراء بعد المباراة –

وكان حكم المباراة قد أشهر بطاقة حمراء في وجه حارس المحرق البحريني سيد محمد عباس بعد صافرة النهاية وقد يعود سبب البطاقة الحمراء حسب المصادر إلى اعتراضات اللاعب بعد صافرة النهاية على الحكم والتلفظ عليه بألفاظ نابية اضطرت الحكم لإشهار البطاقة الحمراء في وجهه.

تغييرات المدربين –

تابع مدربا الفريقين قراءتهما لمجريات المباراة من خلال التغييرات التي قاما بها حيث أشرك مدرب المحرق الألماني روبرت جاسبرت اللاعب فهد حردان بديلا للاعب محمد يوسف وأشرك أيضًا جمال راشد بديلا للاعب علي أحمد، فيما أجرى مدرب صحم الصربي زوران بوبوفيتش تغييره الأول باشراك مصعب الشرقي بديلاً لفيصل البريكي للإصابة وأدخل أيضًا معتصم الشبلي بديلاً للاعب بدر الجابري.

بطاقـــــات صــــــفراء –

أشهر حكم المباراة بطاقتين للاعبي المحرق البحريني، الأولى كانت من نصيب عبدالله ياسر صاحب الهدف الثاني للمحرق، وكانت البطاقة الصفراء الثانية من نصيب اللاعب البديل فهد حاردان.