المرحلة الرابعة لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي تشهد منافسة قوية

أبوظبي في 22 فبراير /العمانية/ شهدت المرحلة الرابعة لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي أي أف جي الذي تنظمه عُمان للإبحار حتى أول مارس المقبل انطلاقة قوية، ومثيرة من مرسى فندق قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي باتجاه مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة بمشاركة 8 فرق عالمية، وتعد هذه المرحلة ثاني أطول المراحل في الطواف وأصعبها لمسافة 160 ميلًا بحريًا، بينما ستكون الجولة الختامية للطواف “الدوحة ـ دبي ” أطول المراحل وتبلغ مسافتها205 ميلا بحريا، والتي ستكون مسك الختام للطواف الذي تضمن هذا العام المرور بستّ محطات خليجية.

وستشهد الجولة الرابعة إقامة سباقات المرسى القصيرة يوم السبت المقبل بعد أن تصل القوارب الدوحة مساء بعد غد الجمعة، وتتطلب هذه المرحلة تركيز أكثر وجديّة في السباق نظرًا للصعوبات والتحديات التي ستكون في مسار السباق أبرزها تعدّد موقع الجزر الطبيعية في المسار لذا يجب على طواقم القوارب الالتزام بالتعليمات المقدمة لهم من قبل لجنة المحكمين التي تحرص قبل بداية كل جولة إلى عقد اجتماع موسع من ربابنة القوارب لتوضيح المسار الذي يسلكونه في السباق والابتعاد قدر المستطاع عن الأماكن التي قد تشكل صعوبة للقوارب.

ومن المؤكد بأن الجولة الرابعة سوف تحظى بمنافسة قوية بين جميع الفرق الراغبة في المحافظة على مراكز المقدمة حيث يتمسك فريق بنك أي أف جي موناكو بصدارة الترتيب العام، وقد اقترب كثيرًا من المحافظة على لقبة في حال الفوز بلقب الجولة الرابعة ليكون بذلك أول قارب يحتفظ بلقب الطواف للمرة الرابعة على التوالي، ويتعيّن على طاقم الفريق بقيادة الربان الفرنسي تيري دويلارد بذل جهد مضاعف وتركيز بشكل أفضل وعدم تفويت أي فرصة لتقدم أحد من الفرق المتنافسة علمًا بأن أقرب منافسيه فريق الموج مسقط الذي يأتي خلفه في مركز الوصافة وهو اقرب المطاردين له بعد الحصول على المركز الثاني في الجولتين الماضيتين.

ويدخل فريق النهضة هذه الجولة وعليه حمل ثقيل من أجل تعويض فرصة الحصول على أحد المراكز الثلاثة الأولى في الترتيب العام حيث حصل في الجولة الثالثة “خصب ـ أبوظبي” على المركز الرابع رغم الأداء والجهد الذي بذله أفراد القارب، وقد تسبب ذلك في فقدان المركز الثالث بالترتيب العام ودخل عنه فريق زين الكويت الذي جاء في المركز الثالث لأول مرة منذ بداية الطواف.

في المقابل سيكون أمام الفرق الأربع الأخرى في السباق وهي “بيين فوال” السويسري، وفريق “أدي لاسيا” الإيطالي وفريق “أفيردا” البريطاني وفريق “دي بي شنكر” الألماني بطاقمه النسائي فرصة تحسين مراكزها بالترتيب العام حيث لم يحالفها الحظ في الجولات الثلاث الماضية الحصول على أحد المراكز الثلاثة الأولى بالسباق لذلك فمن المتوقّع بأن تثبت جدارتها في الجولة الرابعة وتثبت للجميع بأنها جاءت للمنافسة على أحد المراكز وليس مجرد المشاركة فقط.

وكرمت اللجنة المنظمة للنسخة السابعة لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي مساء أمس الأول بمرسى قصر الإمارات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي الفائزين بالجولتين الثانية والثالثة للطواف “صحار ـ خصب” و”خصب ـ أبوظبي” وذلك في الاحتفالية التي أقيمت تحت رعاية عبدالله بن محمد العبيدلي أمين عام اتحاد الإمارات للتجديف والشراع بحضور سعادة عبدالله بن حمود المعولي نائب سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الإمارات العربية المتّحدة، وديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لمشروع عمان للإبحار، وطواقم الفرق المشاركة في الطواف.

واستهل حفل التكريم عرض فيلم تفاصيل الجولتين الأولى والثانية والأحداث المصاحبة لها وحفل الاستقبال الذي أقيم بحصن خصب ولقاءات مع ربابنة القوارب بعد ذلك تم تقديم نبذة مختصرة عن الفرق الثمانية المشاركة فيه وهي الموج مسقط وفريق أي. أف. جي. موناكو، وفريق زين الكويت، وفريق النهضة للخدمات، وفريق بيين فوال السويسري، وفريق أدي لاسيا الإيطالي، وفريق أفيردا البريطاني، وفريق “دي بي شنكر” الألماني.

وقد استطاع سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي في فترة وجيرة تحقيق سمعة عالمية، واستقطاب أفضل البحارة المحترفين من مختلف دول العالم ويبنى السباق في نسخته الحالية على النجاحات التي حققها في النسخ الست الماضية، ويعد السباق السنوي الوحيد الذي يجمع بين السباقات القصيرة والطويلة، وقد أصبح واحدًا من أكثر السباقات الشراعية شهرة وحيوية على الصعيد الدولي.

بعد ذلك قام راعي المناسبة بتكريم الفرق الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى في الجولة الثانية “صحار ـ خصب” والتي فاز فيها بالمركز الأول فريق بنك أي.أف.جي موناكو، وجاء في المركز الثاني فريق الموج مسقط، وفي المركز الثالث فريق النهضة، كما تم تكريم الفرق الفائزة في الجولة الثالثة “خصب ـ أبوظبي” حيث تمكن فريق أي.أف.جي من المحافظة على المركز الأول، وفي المركز الثاني فريق الموج مسقط، وفي المركز الثالث فريق زين الكويتي.

وأثبت الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي كلّ عام أنه أحد المحطات الهامة في اكتشاف أفضل البحارة العمانيين حيث شهد تألق عدد من البحارة من خلال مشاركتهم مع الفرق المشاركة في الطواف لهذا العام حيث سيكون لهم مستقبل واعد في السباقات المحيطية التي سيمثلون فيها السلطنة خلال الفترة القادمة أبرزها الطواف الفرنسي، ومن بين هؤلاء النجوم الربان فهد الحسني قائد فريق النهضة الذي يعد الربان العماني الوحيد بين طواقم القوارب المشاركة واستطاع أن يقود فريقه مع زملائه في القارب إلى الحصول على المركز الأول في الجولة الافتتاحية، والمركز الثالث في الجولة الثانية، والمركز الرابع في الجولة الثالثة.

ويسعى الربان العماني فهد الحسني إلى تحقيق مركز متقدم مع نهاية منافسات الطواف بالإضافة إلى بروز عدد من البحارة العمانيين، وهم نواف الغداني وسلطان البلوشي على متن القارب الموج مسقط وهيثم الوهيبي ورعد الهادي على متن القارب بنك أي.أف.جي موناكو، وعبدالرحمن المعشري، وعلي البلوشي، وأكرم الوهيبي، وسامي الشكيلي، وياسر الرحبي على متن القارب العماني النهضة للخدمات.

كما برز على طاقم القارب دي .بي شنكر الألماني البحارات العمانيات هاجر العمرانية، وابتسام السالمية، ومروة الخايفية، وتماضر البلوشية.