«شل» تمنح عقودا لشركات صغيرة ومتوسطة لتنفيذ مشروع «الطاقة الشمسية في المدارس»

كجزء من النسخة الخامسة من مبادرة “هدية شل للوطن”، منحت شركة شل للتنمية عُمان ثلاثة عقود لاثنتين من الشركات الصغيرة والمتوسطة العمانية لتنفيذ عمليات تركيب الأجهزة الخاصة بمشروع “الطاقة الشمسية في المدارس” وذلك ضمن المرحلة التجريبية للمشروع. وتوجد مواقع المدارس التجريبية في البريمي ونزوى وصلالة، بينما يوجد موقع المدرسة التجريبية الرابع في محافظة مسقط وسوف يُعلن عنها عما قريب.
ويعتبر مشروع “الطاقة الشمسية في المدارس” احدى المبادرتين التي تم الإعلان عنهما ضمن النسخة الخامسة من مبادرة “هدية شل للوطن” في عام 2015. وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم؛ تقوم شركة شل حاليا بالتعاقد مع الشركات الصغيرة والمتوسطة العمانية العاملة في مجال الطاقة الشمسية لتركيب الألواح الضوئية التي تعمل بتقنية الطاقة الشمسية (PV) في 22 من مدارس التعليم العام في جميع أنحاء السلطنة وذلك خلال السنوات القليلة المقبلة.
وسوف تتولى شركة فجوة لأنظمة حلول الطاقة الشمسية ش.م.م مهمة تركيب الألواح الشمسية في مدرسة أم الفضل للتعليم الأساسي للبنات بولاية نزوى، في حين ستقوم شركة حسام للتقنية ش.م.م. بتركيب الألواح الشمسية في مدرسة السلطان قابوس للتعليم الأساسي للبنين بالبريمي؛ بالإضافة إلى مدرسة خولة بنت حكيم بصلالة. وقد بدأت عمليات التوريد بالفعل من قبل اثنتين من الشركات الصغيرة والمتوسطة العمانية العاملة في مجال الطاقة الشمسية وذلك للمواقع التجريبية الثلاثة الأولى والتي من المتوقع أن يبدأ تشغيلها في وقت مبكر من منتصف العام الحالي 2017.
في العام الماضي، دعت شركة شل مجموعة من رواد الأعمال العمانيين الطموحين الراغبين في تطوير أنشتطهم التجارية في مجال الطاقة الشمسية دورة تدريبية حول أساسيات تقنية الألواح الضوئية التي تعمل بالطاقة الشمسية (PV)، حيث استضافت شركة شل للتنمية عمان هذه الدورة وتم تقديمها من قِبل خبير الطاقة الشمسية المُعتمد دوليًا؛ الدكتور شون وايت. وقدمت الدورة المكثفة التي استمرت لمدة 5 أيام للمشاركين الركائز الأساسية التي يحتاجونها لتصميم النظم الكهربائية الضوئية وتركيبها وتشغيلها بسلام. كما زوّدت هذه الدورة الشركات الصغيرة والمتوسطة العمانية العاملة في مجال الطاقة الشمسية بالمعرفة والمهارات التي تحتاجها للمرحلة المقبلة من مشروع شل “الطاقة الشمسية في المدارس” أو مشاريع الطاقة الشمسية الأخرى التي تسعى هذه الشركات إلى تنفيذها في المستقبل.
وتعليقًا على مرحلة منح العقود، قال كريس بريز – المدير العام ورئيس شركة شل في عُمان-: ”إننا في شركة شل سعداء جدًا لدعم اللبنة الأولية للنظام الاقتصادي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تعمل في مجال الطاقة الشمسية في السلطنة من خلال مبادرة “الطاقة الشمسية في المدارس”. وبعد الانتهاء من الدورة التدريبية في مجال تركيب الألواح الضوئية العاملة بالطاقة الشمسية، تم إصدار مناقصة المشروع للشركات الصغيرة والمتوسطة العمانية في السوق للمنافسة على تقديم أفضل عرض. ومن مجموع سبع شركات التي تقدمت بعروضها؛ تم تحديد واختيار شركتين لمنح عقود تنفيذ المرحلة التجريبية للمشروع. وتلتزم شركة شل بتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السلطنة وكذلك بالمساهمة على تلبية الاحتياجات المتزايدة من الطاقة بطريقة مسؤولة ومستدامة”.
عن مبادرة “هدية شل للوطن”
“هدية شل للوطن” هي مبادرة طرحتها شركة شل في عام 1995م بمناسبة الذكرى الـ 25 للنهضة المباركة، حيث يتم طرح مشروع جديد كل 5 سنوات من المشاريع التي يمكن أن تساهم في تقدّم المجتمع وازدهار الاقتصاد العماني.
يتم اختيار مشاريع هدية شل للوطن بكل عناية حيث يتم إشراك خبراء من شركة شل ومتخصصين آخرين من خارج الشركة ممن لديهم المعرفة الواسعة بالسلطنة والخبرة الكافية بمواضيع الاستثمار الاجتماعي.
يتم تنظيم المشاريع الفردية بطريقة تسمح لنا بمراقبة عملية تنفيذ هذه المشاريع وتوجيهها نحو تحقيق الأهداف المرجوة منها.