قريبا.. الإعلان عن تفاصيل مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية في دورتها الخامسة

929842وسط مشاركة أكثر من 7 آلاف حرفي بالدورات السابقة –

متابعة – عهود الجيلانية –

تستعد الهيئة العامة للصناعات الحرفية لإطلاق مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية في دورتها الخامسة لعام 2017 – 2018م، حيث تحرص الهيئة على رفع مستوى المسابقة التي تقام دورياً كُل سنتين الى تأمين التنافسية بين الحرفيين عبر الإعداد والتنظيم المدروس وتوفير أعلى درجات الشفافية بما يرقى مع التشريف الذي وصلت إليه وهو حملها لاسم المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -، الأمر الذي يعكس الاهتمام العالي للقيمة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية المثرية للقطاع الحرفي الوطني محلياً وإقليماً ودولياً.
جاء ذلك خلال الاجتماع الأول للجنة الرئيسية لمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية لعام 2017 – 2018م برئاسة معالي الشيخة عائشة بنت خلفان السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية وتم خلال الاجتماع مناقشة كافة المجالات المطورة للمسابقة والمبادرات المعززة لتحفيز الحرفيين للمشاركة في منافسات المسابقة بالإضافة الى الاطلاع على الأعمال والاختصاصات المؤكلة للجان الفرعية المنبثقة من اللجنة الرئيسية للمسابقة، وتضمنت بنود الاجتماع استعراض حزمة من المقترحات المخصصة لزيادة أعداد المشاركين في المسابقة عبر دراسة إضافة مجالات حرفية مطورة وفتح فرص في محاور تنافسية جديدة، كما اشتمل الاجتماع على التأكد من جاهزية الدوائر الإقليمية للصناعات الحرفية في المحافظات لضمان استقبال كافة طلبات المشاركة والتزام المختصين بتعريف الحرفيين باستيفاء الاشتراطات المؤهلة للمسابقة من خلال تصميم وتنفيذ خطط توعوية موجهة لذلك.
وتجسد مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية مدى الرعاية السامية التي يخصها جلالته للحرفيين العمانيين لتحفيز قدراتهم واستثارة مكامن الإبداع لديهم من أجل إجادة التطوير والإنتاج الحرفي والارتقاء به إلى مستوى جمالي ونفعي.
وتهدف المسابقة في دورتها الخامسة للرقي بالصناعات الحرفية وزيادة الوعي المجتمعي بالحرف المطورة باعتبارها قطاعا متعدد الفرص للباحثين عن عمل من أصحاب المهارات الابداعية والتطويرية الى جانب حرص الهيئة على الارتقاء بالمنتجات الحرفية وإبراز روح التنافس بين الحرفيين، وتعد المسابقة في مقدمة أوجه الدعم الحرفي الذي لكافة منتسبي القطاع الحرفي في السلطنة، كما يأتي إدراج المسابقة ضمن خطط وبرامج الهيئة للمسؤولية الاجتماعية الرامية إلى تطوير مشاريع العمل الجماعي والأداء الابداعي من أجل تحفيز التنافسية بين الحرفيين، إضافة إلى دور المسابقة الريادي في تطوير المهن والصناعات الحرفية المتوارثة بالسلطنة.
وتسعى الهيئة من خلال المسابقة إلى تجويد المسارات التطويرية بين الحرفيين وأصحاب المشاريع الحرفية المجيدة للوصول إلى إيجاد منتج عماني حرفي متطور قادر على المنافسة بجانب تشجيع الحرفيين على الاهتمام والابتكار والتطوير للصناعات الحرفية فضلا عن تشجيع أصحاب الاستثمار في المجال الحرفي على التنافس في تسويق المنتج الحرفي وتدريب الحرفيين العاملين في هذه المشاريع على طرق التسويق لهذه الصناعات.
يُذكر أن أعداد المشاركين ضمن منافسات مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية عبر دوراتها المختلفة شهد زيادة متنوعة إذ بلغ عدد المتنافسين من الحرفيين في الدورات السابقة 7535 حرفيا بينما كان عدد المشاركين في النسخة الرابعة من المسابقة 856 مشاركا، بينما كان عددهم في النسخة الثالثة 378 مشاركا و777 مشاركا بالنسخة الثانية والأولى 1777 مشاركا.
وتم تدشين الدورة الأولى من المسابقة فـي عام 2004م بعدها توالت نسخها سنوياً الى أن شهدت المسابقة رفعاً في مستواها الوطني حيث تم تشريفها بأن حملت اسم المقام السامي في 2009م ومنذ عام 2011م أصبحت المسابقة تقام كل سنتين بهدف إتاحة الفرص للحرفيين من أجل الاستعداد المبكر للمشاركة ضمن منافسات المسابقة بمختلف مجالاتها.