«جماعة الشباب» تقتل حارسا لضابط استخباراتي بمقديشو

مقديشو – (د ب أ): ذكرت الشرطة الصومالية أن جماعة «الشباب» الإسلامية المتطرفة قتلت، أمس حارسا شخصيا لأحد ضباط الاستخبارات في إطلاق نار، من سيارة مارة في العاصمة الصومالية، مقديشو. وقال ضابط الشرطة، محمد ضاهر إن «الهدف الرئيسي للهجوم، كان قتل القائد الاستخباراتي البارز حسن ديري، الذي أصيب في الهجوم».كما أصيب أيضا سائق ديري.وهذا الهجوم هو الثاني منذ أن تولى الرئيس الجديد، محمد عبد الله محمد السلطة الاسبوع الماضي.
كان الهجوم الأول هجوم بقذيفة هاون عن مقتل طفلين الخميس الماضي.
وأعنت جماعة الشباب المسؤولية عن الهجوم عبر إذاعة «الاندلس» الموالية لها.وكانت الحملة التي شنتها الجماعة والمستمرة منذ عقد ضد الحكومة الصومالية قد أودت بحياة الآلاف من الجانبين.
وكان مسؤولون صوماليون قد ذكروا في وقت سابق أن ثلاثة على الاقل من جماعة الشباب قتلوا في هجوم عسكري شنته القوات الصومالية بمنطقة جيدو، بالقرب من الحدود الصومالية مع كينيا أمس طبقا لما ذكرته إذاعة «شبيلي» الصومالية أمس.وقال الليفتنانت كولونيل، فرح عبدي إنهم قتلوا ثلاثة أفراد من جماعة الشباب، وأصابوا اثنين آخرين في عملية جديدة، جرى تنفيذها في أجزاء بالمنطقة، خلال الساعات الـ48 الماضية.
ويقول قادة الجيش بالمنطقة إنهم اجتثوا جذور المسلحين من الجيوب الباقية بالمناطق الحدودية، لمنع شن المزيد من الهجمات ضد القواعد الحكومية.